 أقلام ثقافية

د. سامي الكيلاني قاص وشاعر فلسطيني من الوطن المحتل

شاكر فريد حسنالدكتور سامي الكيلاني المولود في بلدة يعبد العام 1952 والمقيم فيها، هو شاعر وكاتب ومناضل فلسطيني من قيادات العمل الوطني وأدباء الحرية في المناطق المحتلة، ومن الأسماء الأدبية في ميادين الشعر والقصة، التي ظهرت في السبعينيات والثمانينيات على صفحات المجلات والصحف الفلسطينية التي كانت تصدر في تلك الفترة كالفجر والشعب والبيادر والفجر الأدبي، بالإضافة إلى أدبيات الحزب الشيوعي الاتحاد والجديد والغد. وكنت قبل سنوات كتبت مقالًا عن تجربة سامي الكيلاني القصصية نشر في حينه في صحيفة " الاتحاد " الحيفاوية العريقة.

وسامي الكيلاني عانى من المضايقات والملاحقات الاحتلالية نتيجة نشاطه السياسي والنضالي، ومواقفه الوطنية، وغمد في غياهب السجون والزنازين أكثر من مرة، وفرضت عليه الإقامة الجبرية، ولكن ذلك زاده اصرارًا على التمسك بقضية شعبه الوطنية وبالقيم التي يؤمن بها وينافح عنها. وشكل المعتقل بالنسبة له ذخيرة للتعليم والقراءة والكتابة والتزود بالثقافة والمعرفة. 

وأشغل سامي الكيلاني مناصب أكاديمية وادارية في جامعة النجاح الوطنية بنابلس سنوات طويلة.

 صدر له عدة أعمال في الشعر والقصة القصيرة، وهي :" أخضر يا زعتر، الفارعة والبحر والشمس، ثلاث ناقص واحد، وعد جديد لعز الدين القسام، وقبّل الأرض واستراح، بطاقة إلى ليلى، البنت التوتية، مبكر يا ابني، على سجادة من غيم "وغيرها.

وفي كتاباته الشعرية والقصصية يتناول سامي الكيلاني الهم والوجع والجرح الفلسطيني، ويصور الواقع ومعاناة شعبه في ظل الاحتلال، فيكتب عن الأرض والوطن الجريح والمخيم والحرية والشهداء وانتفاضة الحجر وتجربة السجن والاعتقال والحلم الفلسطيني المنشود وغير ذلك من الموتيفات والعناوين والموضوعات الوطنية والاجتماعية.

وفي قصصه يحاول سامي الكيلاني رسم طريق الخلاص من بيت العنكبوت الذي وقعنا فيه، خاصة شعبنا الفلسطيني تحت حراب الاحتلال، من خلال تجاوز الواقع برمته مسترشدًا بالرؤية الواقعية الثورية، وهذا الخلاص يحاول البحث عنه من خلال الواقع المر المليء بالعبث والقهر والعتمة، ويحاول من خلال سرده اخراج الإنسان الفلسطيني إلى أعلى حتى يسمو فوق الجراح، والانطلاق بوعي ثوري نوعي مقاوم، يبث الرفض والمقاومة في وجدان الإنسان الفلسطيني.

وتغلب الواقعية على كتاباته الابداعية في الشعر والسرد، المعبرة عن عالمه النفسي والإنساني وروحه الفلسطينية، والمستمدة من الحياة العامة اليومية، ويطغى على أسلوبه القوة ومتانة السبك ووحدة النسج، أما معانيه فمتسمة بالصدق وحرارة التجربة. فيما تتصف لغته الشعرية بالدلالة والايحاء والألفة والشدة في مواضعهما من الوضوح والغموض، الاتباع والابتداع، والبلاغة والفصاحة.

وفي قصيدة له بعنوان " قمر يسقط مرسومًا "، يصف سامي  الكيلاني اطلالة القمر من خلال قضبان السجن فيملأه إحساسًا بالحياة ويعتصر من أعماقه لحظات عشق للزمن الآتي .. والفرح الذي سيهزم العيد، فلنسمعه يقول: 

قمر الليل يُطل مؤطر 

تلف القضبان الحبل على عنق صباه

وانا ينقصني قمر من عينيك يضيء

بالزمن الطفلي المعصور 

ينز ربيعًا، شمسًا، غيمات، أقمار 

والحاضر إذ يغفو قسرًا تحت العيد

والآتي -لا بد سيأتي- ينبوعًا من خبز 

عطر، خمر، ورد، زعتر.

 وفي كتابه " مبكر هذا يا فتى " الصادر عن دار الفاروق بنابلس العام 2004، يؤرخ سامي لمجريات الانتفاضة وما يقوم به الاحتلال من ممارسات قمعية، ويتحدث عن أحداث قاسية وموجعة عاشها أبناء شعبه الفلسطيني خلال انتفاضته الثانية، ويقدم كل ذلك بطريقة تصويرية وتعبيرية سلسة وبلغة أدبية رشيقة جذابة مميزة وممتعة. وجاءت نصوص الكتاب بأشكال فنية مختلفة، فهي ليست بالخاطرة ولا القصة القصيرة ولا الومضة ولا المقالة الأدبية، ونستشف فيها نفحات شعرية عذبة.

ويمكن القول أن سامي الكيلاني شاعر وقاص ملتزم مسكون بالوطن ومهموم بقضاياه الوطنية والطبقية، قدم لنا لوحات قصصية وشعرية إنسانية رائعة بلغة جميلة وصور جديدة  أجمل، بأسلوب شائق بعيد عن السرد الممل.

فتحية خالصة للصديق وزميل القلم العريق د. سامي الكيلاني متمنيًا له الصحة ومديد العمر والمزيد من العطاء والإبداع الخصب المنوع، وله الحياة.

 

بقلم : شاكر فريد حسن 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5132 المصادف: 2020-09-23 03:28:37