 أقلام ثقافية

علاقة مدهشة بين بيكاسو والموسيقى

ترجمة: عائدة هاشم يوسف

لم تكن تعجبه الموسيقى هذا ما كان متفق عليه لواحدة من التأكيدات الخاطئة حول بابلو بيكاسو. المفارقة ان علاقة الرسام المَلَغي مع فن الصوت الرفيع تركز على موسيقى بيكاسو شاملة وكاشفة عن عرض اوكسترا في باريس، الذي افتتح اليوم ويتركز على هذا الجانب.  مازالت  مفاجئة من الفنان،  يبدو انه يعرف كل شيء، ولكن لحد الان لا تزال هناك جوانب لاكتشافها.

من جهة هذا الاسطورة، كما اوضحت االمسؤولة في تقديم المعرض سيسيل جودفروي هذه الاسطورة هي جزء من تعليق بيكاسو الذي اثار الجدل والذي انتهى لدعم المعرض الجديد " في الاساس، عندما يتحدث عن الفن التجريدي يقال انه موسيقى دائما، عندما يراد الحديث بشكل جيد، يتحدث عن الموسيقى: كل شيء يتحول الى موسيقى... لذا اعتقد ان هذا لا يعجبني. هذه النظرية ستناقض التحقيق من جديد وفقًا لغودفروي، من "الوجود الكلي للموسيقى في عمله

"من المشاهد الأولى من حياة الغجر إلى عازفي الفلوت في السبعينيات، مروراً بفرق البهلوانات الموسيقية، والقيثارات التكعيبية، والتعاون مع الباليه الروسي، وقصائد الفنان الصوتية أو الباشاناليا التي رسموها في فترة ما بعد الحرب، عدد لاينتهي من اللوحات القماشية والأعمال الجرافيكية والسيراميك والمنحوتات، كل أعمال بيكاسو، كل انواع الدعم ليشمل كل العصور، تتخللها الموسيقى "، يلخص مؤرخ الفن هذا الذي كرس أربع سنوات للبحث عن الفنان وبيئته لهذا المعرض، الذي يضم أكثر من مائتي عمل، من أشهر الأعمال إلى أخرى غير معروفة تقريبًا.

تم إقراض جزء كبير من متحف بيكاسو في باريس، الحليف الأساسي للفيلهارمونيك في هذا المشروع الذي "يسعى إلى كسر الصورة النمطية" حول الرسام، وفقًا لما ذكره لوران لوبون، مدير المتحف الباريسي المخصص للفنان. المعرض، المفتوح للجمهور حتى يناير 2021، يعرض أيضًا حوالي عشرين أداة، خاصة بالآلات الوترية، والتي كانت جزءًا من مجموعة بيكاسو الخاصة والتي أصبحوا كأبطال يلازمون عمله. يتم التركيز بشكل خاص على المرحلة التكعيبية للفنان، حيث أصبحت الأدوات "موضوعًا للفتنة ودراسة الأشكال" مما سمح له "بإعادة اختراع طرق إدراك وتصور الأدوات" حتى أصبحت " شيء تجريبي، مفاهيمي "، وفقًا لـ جودفروي.

المرافقة الصوتية للمعرض اساسية أيضًا، وهي جولة صوتية تم إنشاؤها خصيصًا لهذا المعرض استنادًا إلى مئات الأعمال والمحفوظات التي، وفقًا لمدير متحف الموسيقى الذي نظمه، ماري بولين مارتن، تمثل " الانغماس الحقيقي فيما كان يستمع إليه بيكاسو ". كما أنها تستذكر الموسيقيين الذين تعاون معهم، مثل إيريك ساتي، مؤلف تسجيل الباليه باراد، الذي عُرض لأول مرة في باريس عام 1917 والذي كانت أزيائه ومناظره من عمل بيكاسو

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5140 المصادف: 2020-10-01 04:34:32