 أقلام ثقافية

عزت شندي موسى.. طبيب فقراء المثقفين الذي عرفته!!

يسري عبد الغني(1909 - 1987 م)

ولد في قرية أم خنان (مركز قويسنا - المنوفية) - وتوفي في القاهرة.

عاش في مصر وزار بعض الدول العربية وغير العربية.

حفظ القرآن الكريم في كتاب قريته، ثم حصل على الشهادة الابتدائية، ثم حصل على شهادة الثانوية العامة بترتيب الأول على مستوى الجمهورية من مدارس دسوق ثم التحق بكلية الطب جامعة القاهرة، وتخرج فيها (1929).

عمل طبيبًا بمستشفى دسوق، وظل يرتقي في مناصبها حتى أصبح مديرًا لها، ثم فصل من عمله (1952)، فانصرف إلى العمل بعيادته الخاصة بالقاهرة.كان يعالج معظم أدباء أيامه بالمجان بل كان يعطينا الدواء بالمجان أيضا -أضف ألى ذلك أنه كان يجري لبعضهم بعض العمليات الجراحية البسيطة عنده أو عند زملائه دون أي مقابل-

قرأ أمهات كتب الأدب ودواوين الشعر العربي في مكتبة والده، فضلاً عن كتب الفلسفة والفقه والتفسير والأصول، وغيرها.

كان عضو ندوة شعراء الإسلام بجمعية الشبان المسلمين ورابطة الأدب الحديث بالقاهرة، وندوة كرمة ابن هانئ، ودار الأدباء بالقصر العيني، وترأس ندوة شعراء العروبة قرابة عشر سنوات كثالث رائد بعد خالد الجرنوسي وعبدالله شمس الدين.

أصدر الشاعر الداوين التالية: «مواكب الحياة» - المجلس الأعلى للثقافة - القاهرة - 1980، «مع الله ورسوله» - الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة - 1987، «مع الحيوان» - الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة - 1987، «رحلة العمر» - الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة - 1988، «عودة الطائر» - الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة - 1990، وله قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره وبخاصة الجديد، والهلال والثقافة، والفيصل، وجريدة الأهرام، منها: «دموع الشباب» - مجلة السياسة الأسبوعية - (ع77) - القاهرة - 27 من أغسطس 1927.«انتظار» - مجلة الشعر - القاهرة - أكتوبر 1978.«ليالي السقام» - مجلة الجديد - القاهرة - أول من مارس 1981.

شعره معظمه قصائد مطولة، فيه عواطف دينية ووطنية وحس قومي جعلته يتغنى بأمجاد الوطن وثورة يوليو وجمال عبدالناصر في كثير من قصائده، وتتنوع أغراضه بين وصف الطبيعة والحيوان، والغزل العفيف، والاجتماعيات والإخوانيات ورثاء أعلام عصره، والتفكر في أحوال الدنيا وتصاريفها. وتميل كثير من قصائده إلى القصص الشعري في أسلوب طريف، ومنه ما حكاه في رثاء ضرسه (قضى في صحبتي ستين عامًا)، وله قصائد مال فيها إلى السطر الشعري والشكل التفعيلي، في شعره طرافة وجدة خاصة في ديوانه «مع الحيوان».

 

بقلم: د. يسري عبد الغني

........................

مصادر الدراسة:

1 - مؤلفات المترجم له.

2 - أحمد مصطفى حافظ: شعراء معاصرون - الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة 1983.

: شعراء ودواوين - الهيئة المصرية العامة للكتاب - القاهرة 1990.

: تقديم ديوان «عودة الطائر».

3 - سهام سيف الدين علي غنيم : الطبيب الأديب عزت شندي - رسالة ماجستير - كلية البنات الإسلامية - جامعة الأزهر - أسيوط 1991.

4 - الدوريات: مصطفى السحرتي: الشعر لدى عزت شندي - مجلة الثقافة - (ع81) - الهيئة العامة للكتاب - القاهرة - يونيو 1980.

مراجع للاستزادة:

- عبدالله شرف: شعراء مصر - المطبعة العربية الحديثة - القاهرة 1993

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5192 المصادف: 2020-11-22 02:53:36