المثقف - شهادات ومذكرات وشخصيات

الزيني بركات.. اشهر محتسبي مصر

محمد فتحي عبدالعاليعتبر الزيني بركات من اشهر من تولوا منصب الحسبة في مصر واحتفاظه بمنصب الحسبة في اواخر العهد المملوكي وبدايات الحكم العثماني لمصر جعل منه شخصية مثيرة للاهتمام بين الباحثين لحساسية الفترة التي شغل فيها هذا المنصب التنفيذي الهام..

ومما يزيد الامر طرافه هو ان هذه الشخصية اغفلها اغلبية معاصري هذه الفترة من المؤرخين علي الرغم من أهمية الدور الذي لعبه في العهد المملوكي والعثماني فيما عدا ابن اياس في بدائع الزهور في وقائع الدهور والذي سلط فيه الضوء عليه ولكنه التزم خطا متعاطفا مع الرجل طوال الوقت راصدا جماهرية الزيني وتلهف الناس علي بقائه في منصبه حتي اخر صفحة من كتابه الطويل عن تاريخ مصر ...

وبعيدا عن رؤية ابن اياس ومن خلال استجلاء حوادث هذه الفترة يطل علينا الزيني بركات كصورة مثالية لابن النظام المطيع لسيده طوال الوقت فمع توليته امر الحسبة بأمر السلطان المملوكي قنصوه الغوري استطاع الزيني في وقت قصير النفاذ الي السلطان واكتساب ثقته واصبح العصا الغليظه في يد الغوري سلطان مصر الذي كان شغله الشاغل جمع المال الحلال و الحرام بشتي الطرق والوسائل فيضع الغوري في قبضة بركات ناظر الاوقاف السابق وديوان الوزارة علي بن عبد الجواد لمحاسبته ماديا فيتفنن في ضربه وتعذيبه حتي يرشد عن امواله ثم يشنق في النهاية علي باب زويلة الا ان مصير ابن عبد الجواد كان ارحم بكثير اذا ما قورن بما حدث مع بدر الدين بن مزهر الذي اوكل الغوري امره لبركات فحرق اصابعه وبكماشة حديدية محمية بالنار اقتلع ابزازه ثم اطعمه اياها ولم يتركه حتي خرجت عيناه من وجهه وسالت علي خديه!!! وحينما منع الغوري النساء من النياحة علي الاموات وخرجت احدي النساء عن هذا النظام جرسها بركات علي حمار وعلي وجهها السواد !!!.

كان درجة الطاعة عند بركات عمياء بكل ما تعنيه الكلمه فتجده لا يتورع عن تعطيش سكان القاهرة لاربعة ايام متتالية من اجل توفير السقاية لمولاه !!ففي احدي رحلات السلطان الغوري فسدت ثلاثة الاف قربة من الماء كانت بحوزته فأرسل الي بركات والذي بدوره قبض علي مائة وعشرين جملا بساقييها !!!فلما بلغ الامر باقي الساقين فروا بجمالهم وتركت القاهرة اربعة ايام بدون ماء !!!!...كما تجلت هذه الطاعة في اشنع صورها في السعي الي تقويض دعائم مسجد من اجل البحث عن دنانير ذهبية !!! فقد جاء الي الغوري بواب لجامع الحاكم مدعيا انه رأي في المنام دنانير ذهبية لا تحصي تحت احدي دعائم المسجد ومع جهل الرجل الحالم !!بمكان الدعامة اراد بركات والمهندسون هدم جميع دعائم المسجد بحثا عن الدنانير غير ان السلطان تراجع في نهاية الامر ..

سرعان ما ضم الغوري الي بركات استادارية الذخيرة فصارت للزيني بركات مكانة ونفوذ لم يصل اليه احد قبله ..

الا ان العلاقة بين الغوري وبركات شهدت توترات كثيرة وعزل الزيني بركات من الحسبة في عهد الغوري اكثر من مرة وفي كل مرة كان يعود بعدها بركات في اقوي وامضي من ذي قبل ويعتبر الموقف الابرز في هذه التوترات حينما تطاول الزيني علي الجمالي يوسف البدري في حضرة الغوري مما جعله يأمر بحبسه لمدة ثمان ايام ثم يفرج عنه بعدها لتتزين القاهرة فرحا بالافراج عن محتسبها المحبوب..

علينا ان نحاول الاجابة عن سؤال هام ما السبب في هذه الشعبية الجارفة بين جموع المصريين للزيني بركات ؟!!

الاجابة نستطيع ان نلتمسها بين صفحات ابن اياس ولكن في مواضع متفرقة فبركات بن موسي والذي تارة يلقبه بالحاج بركات وتارة بالزيني وتارة يشبه بيوسف عليه السلام في ابيات شعرية كان اباه من العرب وامه تسمي عنقا وفي زخم الحاشيه السلطانية من المماليك والشراكسة والاتراك ان يجد المصريون واحدا من ابناء جلدتهم وسط هذه الحاشيه حتي وان بدا قاسيا في احيان كثيرة لهو امر جدير بحبهم وتطلعم طوال الوقت لاستمراره كما ان الزيني دلل في مرات عدة انحيازه لهذه الطبقات والسعي في مصالحهم فنجده يرق لرئيسة المغاني هيفة اللذيذة بعد ان عذبت وباعت حليها من اجل دفع ما فرضه عليها السلطان فيقسط عليها المبلغ المتبقي بعد ثمن الحلي ...كما نجده في غياب الغوري وتولي طومان باي الامير المملوكي مكانه وقد منع طومان باي المراكب والباعة من دخول بركة الرطلي والخلجان خشية ان يفسد الباعة المشهد علي نساء الاغوات ومع تدخل بركات سمح للباعة بالدخول الا انهم لم يجدوا من يبيعوا لهم !!!..كما نجده يضرب احد التجار لاحتكاره الفول في بولاق والذي تسبب في ارتفاع سعره..

نعود مرة اخري الي رحلتنا مع الزيني بركات عبر صفحات ابن اياس لنتوقف عند فتنة كادت ان تطيح برأس الزيني بركات حيث شبت بين المماليك الجلبان (معني الجلبان اي الذين يتم شراؤهم في عهد السلطان الحاكم) وبين السلطان الغوري لالغاء المشاهرة والمجامعة وهي ضريبة شهرية كان يدفعها التجار للمحتسب لتوضع في الخزائن السلطانية وكانت هذه الضريبة تضاف علي قيمة السلعة اي ان المستهلك في النهاية هو من يتحملها ومع اظهار السلطان موافقته علي الالغاء ابتهج الناس لهذا الالغاء لكن سرعان ما تراجع الغوري عن اتفاقه وخرج بركات بن موسي ليعلن علي الناس ان المشاهرة والمجامعة باقيه مما اصاب الناس بالحسرة وألب المماليك الجلبان ضد بن موسي واستوعدوه بالقتل...

ومع خروج قنصوه الغوري لملاقاة العثمانيين بقيادة سليم الاول عند سهل مرج دابق عام ١٥١٦ قرر قنصوه الغوري ان يعمل عملا صالحا في حياته وما اقساه علي نفسه فألغي المشاهرة والمجامعة فتهلل الناس ودعوا له بالنصر ..واعاد الزيني بركات الي الحسبة مرة أخري وجعله متصرفا في كل امور السلطنه وعين طومان باي نائبا للسلطان الا انه ومع هزيمة قنصوه الغوري وفرار جيشه ثم سقوطه من علي فرسه اثناء محاولتة الفرار ليلقي مصرعه غرقت مصر في بحر متلاطم من الخوف من المصير القادم فأجتمع الامراء المماليك علي استخلاف طومان باي ليكون سلطانا لمصر وتمت البيعة عند الشيخ ابي السعود في كوم الجارح حيث حلف الامراء علي طاعة طومان باي وعدم ظلم الرعية مرة اخري ولقد كان الشيخ ابي سعود رائعا حينما قال للامراء:

ان الله ما كسركم وذلكم وسلط عليكم ابن عثمان الا بدعاء الخلق عليكم في البر والبحر فقال الامراء :تبنا الي الله عن الظلم من اليوم.

ومع الحركات الاصلاحية للسلطان طومان باي وسعيه للعدل بين الرعية أفل نجم الزيني بركات كما حدثت واقعة ربما كان لها دورا بارزا في تحول الزيني بركات الي معكسر العثمانيين الذين كانوا علي ابواب القاهرة .ذلك ان دباغا يبيع الجلود جار عليه الزيني بركات فأراد بركات ان يقبض عليه فأحتمي بالشيخ ابي السعود الجارحي والذي تقدم ذكره فاستدعي بركات وقال له :يا كلب كم تظلم المسلمين وامر بكشف رأس بركات بن موسي وضربه بالنعال واستشار الشيخ السلطان في امر بركات فترك امره للشيخ يحكم عليه بما يشاء فيأمر الشيخ بالاشهار بابن موسي في القاهرة ثم اعدامه الا ان وساطة احد الامراء لدي الشيخ من ان بركات عليه مالا للسلطان واذا شنق ضاع علي السلطان المال جعلت الشيخ يتراجع عن اعدام بركات..

اغري ما وقع لبركات خصومه عليه ومنهم شهاب الدين بن الصايغ والذي اقتحم بيت بركات ونهبه وقبض علي نساءه وحينما بلغ السلطان ما وقع لبركات واهله امر بالتوقف عن ايذاءه والقبض علي ابن الصايغ.

المثير هو ما نقله ابن اياس عن رأي الشارع المصري في واقعه ضرب الشيخ لبركات والتشهير به حيث يتحدث ابن اياس عن انكار الناس والفقراء لذلك وقولهم :ايش للمشايخ شغل في امور السلطنة ..وهو الرأي الذي لا استطيع قبوله كرأي عام تجاه ما فعله الشيخ فمكانة الشيوخ الدينية كان لها توقير وهيبة لدي الناس وتدخلهم في امور السياسة والدولة كان معروفا في هذه العهود وله سوابق كثيرة .

حاول الزيني بركات بن موسي مع السلطان طومان باي ان يعيده الي وظائفه السابقة الا انه رفض وهذا الرفض كان نابعا من ثورة تصحيحية اعتمدها السلطان الشاب لا مكان فيها لوجوه من نظام سابق اختلط فيه العدل بالظلم وكان عنوانه القسوة والتعذيب.

غير ان الاحداث كانت تتسارع علي نحو كبير فتحركت الجيوش العثمانية صوب مصر وعلي الرغم من استبسال طومان باي ودفاعه بشجاعه عن مصر الا انه انهزم عند الريدانيه عام ١٥١٧ وذهب للتخفي ناحية الغربية عند حسن بن مرعي وهو من مشايخ عربان البحيرة والذي خان طومان باي وسلمه لسليم الاول ...لم يكن اعجاب سليم الاول ببسالة طومان باي بالباعث الكافي ليثنيه عن اعدامه وفي مشهد محزن سيق طومان باي الي الشنق علي باب زويلة حيث طلب من الناس قراءة الفاتحة ثلاث مرات ... ليلاقي الموت في شجاعة كما كان شجاعا في الميدان..

استتبت الامور لسليم الاول في مصر وامر بالزيني بركات ليتولي امر الحسبة وهو ما جعل الكثير من المؤرخين يرتابون في امر هذه التولية وان اتصالات سريه مبكرة كانت تجري بين العثمانيين والزيني بركات ولكني من ظواهر الاحداث استطيع ان اجزم ان هذا الاتصال -وان كنت استبعده - ان جري فيكون في الغالب بعد ضرب بركات واهانته وتخلي طومان باي عن خدماته .... الغريب هو موقف الناس من مجرد فكرة غياب الزيني عن منصب الحسبة في العهد العثماني الجديد حيث يقول ابن اياس: (فلما اشيع ان القاضي بركات بن موسي قد انفصل من الحسبة وتولي مكانه احد اقارب النائب مصطفي من العثمانية اضطربت القاهرة وشق علي الناس عزله)

واستمر الزيني بركات في طاعة الحكم الجديد سنوات لا يعلمها الا الله حيث انطوت صفحات ابن اياس دون ان يحدثنا ماذا جري بعد ذلك ...

 

د.محمد فتحي عبد العال

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4248 المصادف: 2018-04-23 02:09:50