 ثقافة صحية

الجلطة الدماغية .. ما أسبابها؟ / عامر هشام

amir_hushamترى ما الذي يجمع بين رئيسي أميركا فرانكلين روزفلت وريجارد نيكسون ومخترع السيارات هنري فورد والقاص العراقي عبد الستار ناصر؟!..أنهم جميعا أصيبوا بالجلطة الدماغية..

وعندما تداولت المواقع الأدبية مؤخرا أحدث صورة للمبدع عبد الستار ناصر كان جليّا أثر جلطة الدماغ عليه مما يصّح فيه القول المأثور: فأذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجسام. 

ولما كنت ولا زلت الطبيب المشرف اختصاصا على علاجات مرضى الجلطة الدماغية في مقاطعة ويلز في بريطانيا شعرت انه من الواجب التفصيل بعض الشيء في الموضوع، فذلك لعمري من المفيد علما ووقاية من مصاعب جلطة الدماغ.

 

الجلطة الدماغية.. ما أعراضها؟

من المعلوم في علم التشريح ووظائف الأعضاء ان هناك منظومتين من أوعية الدم والتي تزود الدماغ بما يحتاجه من الأوكسجين المحمول على أسطح كريات الدم الحمر. فأولاهما تدعى المنظومة الأمامية السباتية وثانيتهما تدعى المنظومة الخلفية الفقارية القاعدية.

وفي كل من هاتين المنظومتين تتواجد ثلاثة مكونات من أوعية الدم وهي على التوالي تلك الخارجة عن القحف، والكبيرة نسبيا الداخلة في القحف،  والأصغر حجما النازلة في تجاويف الدماغ نفسه.

وعلى ذلك يمكن للطبيب الخبير أن يشخص نوع الجلطة الدماغية من أعراضها البادية على المريض، بل ويستطيع أحيانا كثيرة من التعرف على المنطقة المصابة بالجلطة.

يحدث في الكثير من حالات الجلطة الدماغية أن يفقد المريض القدرة على النطق او القابلية على البلع مما هو معروف من أعراض جلطة الدماغ. كما وأنه قد يصاب المريض بالشلل النصفي فيصبح غير قادر على حركة الطرف الأعلى او الأسفل او الطرفين معا. كما ان النظر قد يتأثر احيانا بالجلطة فيصاب المريض بالعمى. وكل ذلك مما يستمر أعراضا لمدة لا تقل عن اليوم الواحد تحديدا. وكما يدل عنوان المرض فاذا تكورت وألتمّت أقراص الدم على بعضها نشأت عن ذلك الخثرة الدموية التي تسّد مجرى الدم في الشريان الدقيق المصاب بالخثرة وبالتالي يمنع الدم عن مساره الطبيعي الصحيح فتموت الأنسجة الدماغية مما يؤدي الى الأعراض المرضية التي ذكرناها.

ومما هو معروف في عالم الطب فأن ما يقرب من 80% من حالات سكتة الدماغ أنما تنشأ عن الخثرة والنسبة الباقية عموما أنما تكون بسبب النزف الشرياني الذي قد يحصل في النسيج الدماغي مسببا أعراض السكتة الدماغية المشابهة لما سببته خثرة الدم.

 

الجلطة الدماغية..ما أسبابها؟

 ولكن لماذا تتشكل او تتكون الخثرة الدموية عند شخص معين وليس عند آخر؟

لقد أستدلت الدراسات الطبية العديدة الى عشرات الأسباب - الأمراض التي قد تؤدي الى الجلطة الدماغية. وعلى رأس هذه الأسباب هو أرتفاع ضغط الدم عن معدلاته الطبيعية مما قد يؤدي الى النزف الشرياني في بعض الحالات.

 

ومن أسباب الجلطة الدماغية الأخرى:

الأصابة بمرض في القلب وخاصة مرض أضطراب ضربات القلب مما يسهّل تكون الخثرة الدموية ويزيد المضاعفات الناتجة عن المرض.أضافة الى المعاناة من أمراض السكر وزيادة الدهون في الدم مما يكشفه الفحص المختبري ويدل عليه. ولكل ذلك علاجات معروفة تضع حدا للمرض وتمنع حدوث الجلطة القلبية او الدماغية. ولكن من الواجب أولا الوعي بمثل هذه الحالات وتشخيصها مبكرا.

كما أن ترسبات الدهون في الشرايين السباتية في جانبي الرقبة قد تؤدي الى مضاعفات جلطة الدماغ، حتى اذا تم التعرف على درجة التضيق الشرياني ،كانت الأحالة الى جرّاح الأوعية الدموية واجبة وضرورية لمنع حدوث الجلطة أساسا.

ويبقى ارتفاع ضغط الدم من أهم اسباب النزف الدماغي أيضا. حتى اذا كان المريض يعاني أساسا من توسع غير طبيعي في الشريان الدماغي، سهّل ذلك أمر حدوث النزف وعقّد العلاج.

ولابد في هذه العجالة ان أشير الى أن الطب الحديث لا زال ينصح بأستعمال حبة الأسبرين يوميا للوقاية من الجلطات, قلبية او دماغية. ولا يحبذ هذا للشخص السالم من المرض أو الذي لا يعاني من أحد أسباب التجلط الدموي. ولي عودة للموضوع مفصلا في أحدث العلاجات الممكنة للجلطة الدماغية بأنواعها المختلفة.

 

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد:1810 الخميس: 07 / 07 /2011)

 

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1766 المصادف: 2011-07-07 02:37:43