 ثقافة صحية

أستشارات طبية (7) / د. عامر هشام

amir hushamخاص بالمثقف: فيما يلي اجوبة الحلقة (7) من اسئلة قرّاء صحيفة المثقف، وفيها يجيب الاستشاري: د. عامر هشام

على سؤالين طبيين: الربو القصبي، وروماتيزم المفاصل، يرجى الاطلاع وشكرا


 

الكورتيزون ومرض الربو القصبي

س19: أكرم عبد الله

وردنا من القاريء أكرم عبد الله السؤال الأتي:

أصبت بمرض الربو القصبي وانا بعمر العشر سنوات..أنا الآن عمري 32 عاما ولا زال الربو يسبب لي بعض المشاكل وخاصة في ساعات الصباح الأولى. نصحني أحد الأطباء أن لا اقطع بخّاخ الكورتيزون.. وطلب مني أن أستنشق الكورتيزون مرتين يوميا حتى لو أن حالة الربو عندي بسيطة..فما رأيكم رجاءا..لكم الشكر..

ج19: د. عامر هشام: لهرمون الكورتيزون دوره الفعّال في علاج حالات الربو القصبي الشديدة وما ينتج عنها من ضيق في التنفس مصحوب بحشرجة مسموعة. وقد يعطى الكورتيزون على شكل حبوب أو بزرق أبر في الوريد في حالات الطواريء الناتجة عن أستجابة مريض الربو القصبي للعلاجات التقليدية الموسعة للقصبات الهوائية..

 

ولكن ماذا عن فائدة الأستمرار في أعطاء مادة الكورتيزون ..هرمونا مستنشقا عبر بخاخات خاصة وبمقادير محسوبة..؟

تؤكد هنا دراسة كندية على 188 مريضا أن هناك نتائج أيجابية على الحالة الصحية العامة لمرضى الربو في حالة أستعمالهم لبخّاخ الكورتيزون. فقد قسّم المرضى الداخلين الى شعبة الطواريء في المستشفى الجامعي بكندا الى مجموعتين تضم كلا منهما 94 مريضا، حييث تم أعطاء المرضى جميعا 5ملغم من عقار الكورتيزون على شكل حبوب ولمدة خمسة أيام.

وبعد ذلك تم أعطاء الممجموعة الأولى بخاخ الكورتيزون وبكمية 1600 ملغم في اليوم وحتى 21 يوما..في حين لم تعط المجموعة الثانية أية جرعة أضافية عن طريق البخّاخ الهرموني. وبعد ثلاثة أسابيع وجد أن 13% فقط من مرضى الربو الذين أستنشقوا الكورتيزون قد عاودتهم الحالة المرضية بأعراضها في حين أن 25% من الذين لم يأخذوا كمية الكورتيزون أستنشاقا قد عاودتهم أعراض الربو المعروفة.

وأشارت الدراسة الى أن أستعمال الكورتيزون في علاج الربو يعتبر ضروريا في بعض الحالات ولكن لا يزال أمر مدة أستعماله بحاجة الى دراسات اخرى قد تعطي الموضوع حقه.

 

روماتيزم المفاصل..ما هو..وما العلاج؟

س20: أم ابتسام:

قيل لي الأسبوع الماضي بعد مراجعات لعدد من الأطباء وتحاليل طبية أني مصابة بمرض الروماتيزم في المفاصل..فما يعني بالضبط هذا المرض..وهل من نصيحة حول العلاج..شكرا لكم وللقائمين على هذه الصحيفة..

ج20: د. عامر هشام: الروماتيزم مصطلح طبي طالما سمعناه وربطناه مباشرة بآلام المفاصل. وليس ذلك بعيد عن حقيقة الأمر بالتأكيد، فحالة روماتيزم المفاصل أذا أصابت الجسم فستؤدي الى تورّم المفصل وألمه مع المعاناة من صعوبة تحريك المفصل المصاب خاصة في الصباح وبعد النهوض من النوم سواءا كان ذلك في مفاصل يد أو مفاصل قدم حيث تكثر الأصابة.

والروماتيزم متناظر في أعراضه على الأغلب فترى أن كلا اليدين مصابتان أو كلا القدمين وهكذا..وقد يتشوّه المفصل، فهو الروماتيزم الذي يضعف العضلات الداخلية الصغيرة بين مفاصل اليد مثلا ويؤذي رباط المفصل ووتره أضافة الى العضلة.

من المعروف طبيا أن روماتيزم المفاصل يصيب النساء اكثر مما يصيب الرجال وذلك بنسبة 1:3 كما لوحظ أنه أكثر أصابة للأنسان بعقد عمره الرابع وليس قبل ذلك عموما..وربطت بحوث الطب بين ظهور أعراض الروماتيزم والوراثة والتاريخ المرضي للأصابة بالمرض عائليا وظهور الأعراض حقيقة واقعا على مفاصل شخص ما. فقد يسعى جين مضاد معين ليحّفز الخلايا اللمفية المساعدة في الدم مما يؤدي الى أنتاج خمائر مؤذية تحلّل وتلين الغضاريف، فأذا بالمفصل يمرض بالروماتيزم. وبطبيعة الحال لا تقتصر الأصابة الروماتيزمية على المفاصل الصغيرة في الجسم بل قد يمتد المرض مع الزمن فيصيب المفاصل الكبيرة كمفصل الركبة والكاحل أو غير ذلك. كما قد يسبب حالة مرض مفصل مفرد فقط مما يختفي ويعود في أعراضه الروماتيزمية بين فترة وأخرى.

وقد يرى المريض بالروماتيزم وقد نقص وزنه وفقر دمه وتضّخمت العقد اللمفاوية في جسمه وألتهبت أوعية الدم عنده، مما يعطي الأنطباع عن حالة أنتشار المرض خارج أطار مفصل العظم لأنسجة وأعضاء أخرى في الجسم..فلا يسلم قلب أو رئة أو عين أو طحال.. وكل ذلك من المعروف والمشخّص متلازمات معينة أطلق عليها الطب أسماءا ووضع لتشخيصها وسائل تكفل التعّرف عليها بغية العلاج.

وحول علاج الروماتيزم أجريت العديد من البحوث والدراسات، بل لا زالت مختبرات الطب والصيدلة تطلع علينا بين فترة وأخرى بعقار جديد لعلاج آلام المفصل. والعبرة في النهاية بتأثير العقار نفسه على مرض المريض تخفيفا لألم وتطمينا لحال ودفعا لغائلة مضاعفات متوقعة. ويدخل ضمن أطار العلاج للروماتيزم المفصلي النصيحة بأجراء تمارين رياضية منتظمة وعلاج طبيعي والأستعانة ببعض من مستلزمات مساعدة طبية لأداء ضروريات الحياة مما قد يحتاجه المصاب بالروماتيزم. وقد يصل الحال بالطبيب المعالج لأن يحيل مريضه الى جرّاح العظام لأجراء عملية لا بغية تجميل المفصل ولكن لأعادة الوظيفة الطبيعية أليه بعد فقدانها بالروماتيزم.



المشرف الدكتور عامر هشام الصفّار

صحيفة المثقف

 

.......................

 القاريء الكريم:

تسعى  زاوية أستشارات طبية  لتزويدكم بالمعلومات الطبية الخاصة بالحالات الصحية التي تسألون عنها..للتواصل يرجى أرسال أسئلتكم على العنوان البريدي الألكتروني الآتي:

almothaqaf@almothaqaf.com">almothaqaf@almothaqaf.com   

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2049 الاحد 04 / 03 / 2012)


  saha@almothaqaf.com">saha@almothaqaf.com

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2007 المصادف: 2012-03-04 12:43:37