 ثقافة صحية

الرجال وتحريم الذهب

ayat habaيدور في أذهاننا سؤال لماذا يمكن للنساء لبس الذهب وغير مستحب للرجال وهناك أقوال عن تحريم الرجل من لبسه؟ ولا يوجد دليل قراني على منع الرجل من لبس الذهب؟ وقد بين العلماء حديثا بان منعه جاء لأسباب صحية حيث اكُتُشف ما يسمى بهجره الذهب واثبت العلم الحديث ان الذهب إذا لامس معدن آخر تنجذب قليل من ذراته إلى العنصر الملامس له فتلتصق به وبذلك يفقد ذلك المعدن جزءا من ذراته وتلتصق به جزء من ذرات ذلك المعدن الملامس له وحيث أن الذهب معدن، وجسم الإنسان فيه معادن كثيرة تفيد في بقاءه سليما فعند ملامستها للذهب الملبوس فإنها تفقد جزءا من ذراتها وتلتصق بها جزء من ذرات الذهب وعندما تطول مدة الملامسة فإن هذه المعادن تندثر شيئا فشيئا إلى أن تصبح قليلة جدا لا تقدر على حماية ذلك الجسم فتنفذ إليه العناصر الضارة الموجودة في معدن الذهب فتكون النتيجة الإصابة بمرض الزهايمر المعروفة بالشيخوخة المبكرة

وحيث أن الرجال ليس لهم إمكانية في إزالة المعادن الضارة من جسمهم فهم الأكثر إصابة بهذا المرض

أما النساء فأثبتت التجارب أنهن قادرات على التخلص من تلك العناصر المؤذية وذلك بصفة دورية ومن خلال خروج الدم الفاسد الذي يحدث لهن أثناء الطمث (الدورة الشهرية) والذي يحمل معه الذرات الضارة التي دخلت إليه من خلال لبسهن للذهب فإن جسم الإنسان لا يحوي على الفضة في تركيبه بينما يحتوي على الذهب واليورانيوم والحديد وأغلب العناصر الأخرى، كما وأن الفضة والذهب يتفاعلان مع مركبات الطعام لتكوين مركبات تتفاعل مع الإنزيمات البشرية فتكون مادة تؤذي صحة.

وحسب عدد من الدراسات وجد الرجال الذين يلبسون الذهب وخصوصا اليهود طبيعتهم مائية وان الذهب عكس الماء أي يعمل على خفض الماء في الجسم ولذلك فهو يخفض خصوبة الرجل بمعدل 5% سنويا أي أن الرجل الذي يلبس الذهب تقل قدرته على الإنجاب بمعدل 5% سنويا وان جسم المراءة يكره الماء فعندما تلبس الذهب يزيد في خصوبتها من 2 إلى 5% سنويا لأنه مثلها ومناسب لها، وهذا بالضبط ما أخبرنا به رسولنا الكريم بقوله " الذهب والحرير حرام على ذكور أمتي حل لإناثها "

ودمتم سالمين

 

د.ايات حبه

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2888 المصادف: 2014-08-02 06:37:01