 ثقافة صحية

لماذا يعتبر الحمص من البقوليات المهمة جدا

ayat habaنتطرق في هذا المقال المبسط عن اهمية الحمص، حيث ان الحمص غذاء مهمل من الجميع إلى حد ما، رغم إنه يحتوي على الكثير من الفوائد التي تفيد صحة الإنسان ولذلك قمنا بتسليط الضوء على هذا الغذاء كي يبدأ الجميع بالاهتمام به، يعتبر الحمص من الأطعمة ذي التسلية المفيدة، أن التسلية بتناول الحمص المسلوق أو تناوله ضمن و صفات غذائية كطبق الكشري أو تناوله ضمن طبق السلطة او طبق (التشريب) يعود بفوائد عديدة على جسم الإنسان ومنها ينفع في سائر الأورام ودقيق الحمص يستعمل للقروح الخبيثة والسرطانية والحكة، وتصنع منه كريمات جيدة لتفتيح البشرة وتصفية اللون كذلك صفي الصوت، ويهدئ الصداع النصفي والأورام تحت الأذنين، ويزيل السعال، ويسكّن آلام الصدر وكونه غني بحمض الفوليك وهو مفيد جدا لمنع تشوهات الأجنة، لذلك تنصح الأم الحامل بتناول الحمص.

ومن مميزاته ايضا انه غني بالمعادن والفيتامينات (فالفسفور هام للكلى والماغنسيوم هام للجهاز المناعي والحديد لإنتاج كرات الدم الحمراء التي تفيد الحامل وأثناء الدورة والمصابين بفقر الدم والانيميا) وقد أثبت الباحثون أن الحمص يحتوي على بروتين عالي الجودة بالمقارنة مع اللحوم، إضافة إلى مواد أخرى مضادة للأكسدة تساعد في منع الإصابة بأمراض القلب والسرطان فأنه يزود الجسم بكمية عالية من البروتينات، فكل مئة غرام منه تعطي حوالى 20 غراماً من البروتينات الضرورية لبناء الخلايا وإصلاحها، إلا أن هذه البروتينات ليست كاملة بسبب غياب حامض أميني مهم هو الميتيونين، لذا لا بد من تعويض هذا الأخير من مصادر أخرى كالحبوب والمكسرات واللحوم كذلك يعتبر الحمص مضاد للإمساك بفضل غناه بالألياف الغذائية، وكما هو معروف فإن الألياف تبعد شبح الإصابة بسرطان القولون، والإمساك وكذلك الحمص مفيد للمستعمرات الجرثومية النافعة المعروفة باسم الفلورا، والتي تقطن الأمعاء الغليظة (القولون) في شكل سلمي . فهي تقف بالمرصاد للجراثيم الضارة، وتحمي من سرطان القولون، وتساعد في تمثيل بعض العناصر الغذائية، وتقوي جهاز المناعة، وتصنع بعض الفيتامينات. مع تمنياتي للجميع بالصحة والعافية .

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2900 المصادف: 2014-08-14 03:10:39