 ثقافة صحية

حرقة الفؤاد.. برنامج علاجي باسلوب منزلي!

sara falihaldaboniأحدُ أكثر الأعراضِ شيوعاً بينَ الشبابِ وكبارِ السنِ وحتى الأطفال، من كلا الجنسينِ، حُرقةُ الفؤاد (Heartburn)، وهي الشعورُ الشديدُ بالحُرقة في منطقةِ اسفل الصدر، يزداد سوءاً في حالات الحركةِ المتكررة كالاستلقاء والانحناء، أو بعدَ تناول الطعام خاصةً في الليل.

يعود السبب الرئيسي والاول لحرقة المعدة الى ارتداد احماض المعدة الى المريء ومن ثم الى الفم الامر الذي يسبب الشعور الشديد بطعم الحامضية.

إن بطانة المعدة مصنوعة بطريقة تمكنها من مقاومة تأثيرات الأحماض القوية التي تفرزها المعدة كي تهضم وتفتت اللحوم والخضار والفواكه ومشتقات الألبان وغيرها من الأطعمة التي نتناولها، ولكن بطانة أنبوب المريء غير مهيأة للتعامل مع وجود أحماض المعدة في منطقة المريء، وبالتالي، ونتيجة لأسباب عدة في حصول ارتداد أحماض المعدة إلى المريء وتسريبها إليه، تتسبب تلك الأحماض بتهييج والتهاب بطانة المريء، ومن ثم يظهر الشعور بالحرقة.

وفي الحالات الطبيعية، وأثناء عملية البلع، تحصل انقباضات متتالية في المريء، أشبه بحركة الثعبان، تدفع قطع الطعام الممضوغ جيدا للمرور من خلال أنبوب المريء وصولا إلى المعدة، مستودع الأطعمة المؤقت قبل الذهاب إلى الأمعاء. وهناك عضلة حلقية قوية في أسفل المريء، عملها الانقباض طوال الوقت كي تحجز محتويات المعدة عن الارتداد والتسريب إلى المريء. ولا ترتخي هذه العضلة الحلقية العاصرة إلا للسماح بدخول قطع الطعام القادمة من المريء بعيد البلع إلى المعدة.

وإذا ما أصاب الخلل، لأسباب عدة، عمل العضلة الحلقية العاصرة التي في أسفل المريء، فإن تسريب وارتداد الأحماض يبدأ في التسبب بآلام حرقة الفؤاد. ولذا تزداد آلام حرقة الفؤاد عادة بعيد الفراغ من تناول وجبات الطعام، ولذا أيضا تزداد آلام حرقة الفؤاد حال الاستلقاء على الظهر أو الانحناء إلى الأمام.

حرقة الفؤاد هي حالة لها مضاعفاتها والتي تتطلب احياناً مراجعةَ الطبيب أو حتى معالجة قد تصل إلى حد اللجوء إلى الخيار الجراحي لوقف استمرار حالة ارتداد أحماض المعدة إلى المريء ومنع مضاعفات ذلك.

هناك مجموعة من الأطعمة التي عادة تثير نوبات الشعور بآلام حرقة الفؤاد، منها الأطعمة المحتوية على البهارات الحارة، والبصل بالعموم، وخصوصا النيئ منه، والمنتجات الغذائية المحتوية على حمض الستريك في الحمضيات بأنواعها وفواكه أخرى، والطماطم المطبوخة والموجودة في أنواع الصلصة، بخلاف قطع الطماطم الطازجة في السلطات، والأطعمة المقلية، والأطعمة الدسمة، والنعناع والأطعمة والحلويات المحتوية عليه، والشوكولاته، والمشروبات الكحولية، والمشروبات الغازية، والقهوة وغيرها من المشروبات المحتوية على الكافيين.

وكثير من هذه الأطعمة يحتوي على مواد تتسبب بارتخاء العضلة الحلقية العاصرة، مثل زيت النعناع والكافيين ومركبات الكبريت والدهون وغيرها. هذا وتجدر الإشارة إلى أن ارتفاع الضغط داخل تجويف البطن، بفعل السمنة أو الحمل أو حمل الأشياء الثقيلة أو أمراض الرئة المزمنة وغيرها، سبب في نشوء هذه المشكلة وسبب أيضا في استمرار تفاقمها. وتشير المصادر الطبية إلى عدة أمور كموجبات لضرورة مراجعة الطبيب حال الشكوى من آلام حرقة الفؤاد، منها حصول الشعور بآلام حرقة الفؤاد أكثر من مرتين في الأسبوع، واستمرار الشعور بحرقة الفؤاد رغم تناول الأدوية الخاصة بمعالجتها التي يتم شراؤها دونما الحاجة إلى وصفة طبية، وعند مواجهة صعوبات في البلع بمرافقة الشعور بآلام حرقة الفؤاد، وعند استمرار الشعور المرافق بالغثيان أو القيء، وحينما يرافق الشعور بحرقة الفؤاد نقص واضح في وزن الجسم بسبب فقد الشهية لتناول الطعام أو مواجهة صعوبات في إتمام عملية الأكل.

إن حرقة المعدة تتطلب برنامجاً علاجياً يسيرُ وفق النصائح التي يشير اليها الاطباء والمختصين وأول هذه النصائح إعادة وزن الجسم إلى المعدلات الطبيعية، وخصوصا في حجم البطن، وهو ما يتطلب بدء برنامج لتناول كميات معتدلة من الأطعمة الصحية وممارسة النشاط البدني الرياضي. كما يتطلب عدم ارتداء الملابس الضيقة، وخصوصا التي تضغط على البطن وتجبر أحماض المعدة إلى الارتداد نحو المريء، وتحاشي المرء تناول الأطعمة التي تقدم ذكرها كمثيرات لنوبات الشعور بآلام حرقة الفؤاد أو أي أطعمة أخرى يلاحظ المرء أنها تثير ذلك الشعور لديه.

كما ينبغي تجنب الاستلقاء بعيد تناول الطعام أو تناول الطعام في وضعية متكئة، وتجنب أيضا تأخير وجبة العشاء إلى ما قبل النوم أو النوم مباشرة بعد أي وجبة طعام’ والحرص على رفع الرأس حال النوم أو الاستلقاء عند المعاناة من مشكلة حرقة الفؤاد. والأهم من كل ما تقدم بالنسبة للمدخنين ومتناولي الكحول هو الامتناع عن التدخين أو تناول الكحول.

وحتى القلق والتوتر لهُ تأثيرهُ الشديد على الفرد مايجعله أحد أهم اسباب الحرقة وارتداد وتسريب احماض المعدة الى المريء، وبهذا يجب التخفيف من القلق والتوتر وتجنب مسبباته والتعامل معهما بطريقةٍ صحيةٍ إيجابية تدفع بسلبياتهما بعيداً عن صحة الانسان وسلامةِ بدنه.

 

سارة الدبوني

صحيفة المثقف..

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2930 المصادف: 2014-09-13 01:05:55