 ثقافة صحية

للرجل .. علامات تدلك على صحة سائلك المنوي

ayat habaلقياس مدى جودة السائل المنوي للرجل ستحتاج إلى تحديد موعد مع الطبيب المختص واجراء بعض التحاليل والفحوصات لكن هنا علامات علمية توحي لك ببعض الامور حول سائلك المنوي . إليك بعضا منها والتي تدل ان سائلك المنوي صحي وفي حالة ممتازة . اذا كنت نحيف من القسم الوسطي: السائل المنوي هو على الارجح في افضل شكل له اذا كان محيط خصرك نحيف حيث وجد باحثون من هولندا أن الرجال مع محيط الخصر 40 بوصة أو أكبر كانوا أقل في تركيز الحيوانات المنوية وتعوق الحيوانات المنوية في الحركة العادية من الرجال مع الخصر النحيف . الباحثون ليسوا متأكدين بالضبط لماذا زيادة محيط الخصر سيئة في صحة السائل المنوي لكنهم يعتقدون انه يزيد الحمل من الوزن وخصوصا حول القسم الوسطي الذي قد يتداخل مع انتاج الهرمونات الجنسية، وكذلك إنتاج وتطوير الحيوانات المنوية اما اذا كانت لا تظهر عليك الصفات الذكرية فقد اكتشف باحثون اسبان مؤخرا أن الرجال الذين لديهم الوجوه التي تصنف على أنهم رجال وتظهر عليهم الصفات الذكرية يكونون اسوأ في نوعية السائل المنوي من الرجال الذين لديهم وجوه أنثوية اكثر. أحد الأسباب المحتملة : شرح نظرية تسمى “فرضية المقايضة”. ببساطة، الرجال لديهم كمية محددة من الطاقة المتاحة لتكريس الموارد الإنجابية . وهذه الطاقة يجب أن يتم توزيعها على عدد من العناصر المختلفة. وهكذا، إذا كان استهلك المزيد من الموارد على إنتاج السائل المنوي، فإن الموارد المتاحة تقل لتطوير الصفات الجنسية الثانوية الأخرى مثل ذكورة الوجه . وجد مجموعة من الباحثين في جامعة هارفارد "أن الرجال الذين يتناولون اللحوم المصنعة والمعلبة وغيرها من الاطعمة المصنعة تكون الحيوانات المنوية غير طبيعية الشكل مقارنة مع أولئك الذين يتناولون أقل كمية من تلك اللحوم اما بالنسبة للرجال الذين تتناولون الأسماك فأن يبدو أن لها تأثيرا وقائيا. الرجال الذين يتناولون معظم انواع الأسماك يكون تركيز الحيوانات المنوية أكبر 65 % من أولئك الذين لا يتناولونها، ان الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة تلعب دورا في إنتاج الحيوانات المنوية، ويقول الباحثون "ان أوميغا 3 في الأسماك تحسن من انتاج الحيوانات المنوية وتحسين جودة السائل المنوي. ابتعد قدر الامكان عن ارتداء الملابس الضيقة هذا السبب من اكثر الاسباب التي يمكن ان تؤثر خنق الحيوانات المنوية . ووجدت دراسة عام 2012 من المملكة المتحدة "أن الرجال الذين يرتدون السراويل والملابس الداخلية الفضفاضة يكونون 24٪ أقل عرضة للإصابة بانخفاض عدد الحيوانات المنوية المتحركة . لان الحركة امر مهم للغاية في الحيوانات المنوية لا نها اذا كانت بطيئة يصعب لها الوصول الى البويضة لتخصيبها. فضفاضة الملابس الداخلية يمكن أن تؤدي إلى انخفاض درجات الحرارة في الصفن مقارنة مع الملابس الداخلية الضيقة، وبالتالي تحسن في نوعية المني . ووجد باحثون من جامعة هارفارد "أن الرجال الذين حصلوا على ضخ الدم من التدريبات 15 ساعة أو أكثر أسبوعيا يكون تركيز الحيوانات المنوية أعلى 73 % من الرجال الذين لا يمارسون التمارين الرياضية. ليس فقط لان ممارسة الرياضة تساعد على إخماد الزنك والذي يمكن أن يؤثر على الصحة الإنجابية، لكنها قد تزيد أيضا من انتاج المواد المضادة للأكسدة في جميع أنحاء الجسم، ويعتقد الباحثون. يمكن أن جلسات الصالة الرياضية العادية تمنع الجذور الحرة من إتلاف خلايا الحيوانات المنوية . وجد الباحثون أيضا أن الرجال الذين يشاهدون التلفزيون أكثر من 20 ساعة أسبوعيا يكون تركيز الحيوانات المنوية لديهم أقل 40 % من أولئك الذين لا يشاهدون التلفاز بكثرة الرجال الذين يعانون من الأصوات العالية يميلون إلى أن تكون الحيوانات المنوية أسوأ حالا، وفقا لدراسة جامعة غرب استراليا . ووجد الباحثون أنه في حين أن النساء ذوي الأصوات المنخفضة النبرة أنهم أكثر جاذبية والرجال ذوي الاصوات العالية أقل في الحيوانات المنوية في السائل المنوي، ولتعلم ان تناول الأطعمة في الاوعية البلاستيكية قد يكون له تأثير ضار على الحيوانات المنوية . يمكن لثنائي الفينول، وهي مادة كيميائية يمكن أن تتسرب من البلاستيك إلى الغذاء عند تسخينه . وجد باحثون من الدنمارك ان الرجال الذين لديهم أعلى مستويات من ثنائي الفينول في بولهم يكون لديهم نسبة قليلة من الحيوانات المنوية الطبيعية . العلماء ليسوا متأكدين بالضبط ما سبب تأثيره على السائل المنوي، ولكن يعتقدون أن ثنائي الفينول يؤثر على نشاط هرمون الاستروجين والاندروجين في الخصيتين . حتى قبل تسخين الطعام اخذ 5 ثوان لنقله من وعاء من البلاستيك إلى وعاء من الزجاج

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3050 المصادف: 2015-01-11 12:12:50