 ثقافة صحية

آيات حبة: افرازات المهبل ومشاكلها

ayat habaدائما تفصح  متاعب المهبل عن وجودها بظهور إفراز مهبلي مختلف في خصائصه عن الإفراز المهبلي الطبيعي، فعلى مدى فترة الخصوبة (من البلوغ حتى سن اليأس) ترشح جدران المهبل سائلا بصورة طبيعية يتميز بلون رائق شفاف يميل إلى الأبيض وله رائحة مميزة، لكنها ليست كريهة، ولا يؤدي لأي مضايقات مثل إثارته للرغبة في الحك (أو الهرش)، وفائدة الإفراز المهبلي الطبيعي أنه يرطب، وينظف المهبل، ويحافظ على توازن وسطه الكيميائي فيجعله ذا درجة حموضة معتدلة تقاوم انتشار وغزو الجراثيم والميكروبات المختلفة للمهبل ؛ وبذلك يكون بمثابة مادة مطهرة طبيعية .وسر تميز البيئة داخل المهبل بهذه الحموضة التي تحميه من العدوى : هو أنه يعيش بالمهبل بصورة طبيعية نوع نافع من البكتيريا يسمى «عصيات دودرلين» تتغذى على الخلايا المتساقطة من جدار المهبل الغنية بالجيلكوجين، والتي تنزل مع الإفراز المهبلي، ويتسبب ذلك في حدوث تفاعل يؤدي لخروج حمض اللكتيك، وهو الذي يكسب المهبل هذه الحموضة المميزة . وهذا السائل أو الإفراز المهبلي يزيد بصورة طبيعية تماما أثناء الحمل (لزيادة حماية الحامل من العدوى)، وأثناء التبويض (أي منتصف الدورة الشهرية تقريبا) .

 

أهمية الفحص المهبلي

 الفحص المهبلي: هو فحص روتيني يبدأ مع بداية النشاط الجنسي للمرأة ؛ أي: بعد الزواج ؛ للاطمئنان على سلامة الأعضاء التناسلية، وللمساعدة على تشخيص  المتاعب، وكذلك تشخيص  الحمل . وهو فحص غير مؤلم يجرى خلال الفترات التي ما بين الحيض والآخر .

ويجرى هذا الفحص لدواع عديدة، مثل : فحص روتيني قبل استخدام وسائل منع الحمل مثل الحبوب، أو تركيب اللولب، أو الحاجز المهبلي . في حالة حدوث نزيف بعد اللقاء . لفحص أي إفراز مهبلي غير طبيعي وأخذ عينة منه للتحليل . حالات النزيف غير المنتظم أو الغزير أو النزيف فيما بين فترات الحيض . في حالة وجود ألم عند اللقاء الزوجي . لبحث حالات ألم الحوض أو مشاكل المثانة

 

التهابات المهبل

مع بلوغ سن اليأس ينخفض مستوى الهرمون الأنثوي الأستروجين بالدم، ونظرا لأن وجود هذا الهرمون بمستوى طبيعي يعد شيئا ضروريا لتنشيط خروج الإفراز المهبلي، هذا السائل الرطب الذي يلين جدران المهبل، ويحميها من العدوى، ويحافظ على سلامتها؛ فإنه تبعا لذلك تتوقف خلايا المهبل عن إفراز هذا السائل مما يؤدي إلى جفاف وضمور جدران المهبل وجلد الفرج، وهو ما يعرف طبيا باسم التهاب المهبل الضموري، والذي تظهر أعراضه في صورة الشكوى من حكة في هذه المنطقة، وألم أثناء اللقاء ؛ بسبب جفاف المهبل، كما يصبح أكثر قابلية للعدوى وخاصة العدوى بالخمائر . هذا أحد الأنواع المهمة من التهابات المهبل، والذي يرتبط ببلوغ سن اليأس، وهو النوع المقصود أساسا بالحديث عنه، ولكن هناك أنواع أخرى مثل التهاب المهبل الناتج عن العدوى بالخمائر، والالتهاب الناتج عن العدوى بطفيل، وهناك أيضا نوع من العدوى يظهر من خلال ما يعرف باسم « متلازمة جوجرين » .

أعراض التهابات المهبل : تغير الإفراز المهبلي عموما مثل انخفاض كميته أو زيادتها، وخروجه بلون مختلف أو تميزه برائحة غير مألوفة . حرقان أو هرش بالمهبل وجلد الفرج . ألم عند الاتصال الجنسي . قد يحدث حرقان عند التبول في حالة عدوى المثانة البولية .

 

العدوى بالخمائر

هي أكثر أنواع العدوى شيوعا، التي تصيب المهبل ويسببها نوع من الخمائر يسمى « كانديدا البيكانس »، وهي قريبة الشبه بالفطريات، ويطلق عليها كذلك العدوى بالمونيليا .

 

الأعراض:

- إفراز مهبلي كثيف أبيض أشبه بلبن الزبادي مصحوبا بحكة وحرقان بالجلد .

- قد يظهر طفح أحمر ينتشر إلى أعلى الفخذين .

- قد تظهر علامات أخرى للعدوى بالخمائر بمناطق أخرى أهمها : اللسان والغشاء المخاطي للفم حيث تظهر بقع بيضاء أو مصفرة ملتصقة بالغشاء المخاطي .

- قد تشعرين بحرقان عند التبول .

ويمكن دعم العلاج بوسائل مختلفة، مثل :

- إذا كنت بدينة فحاولي إنقاص وزنك ؛ لأن الفطريات والخمائر تنشط في الدفء، والبلل ؛ مما يتيح لها فرصة الانتشار مع وجود بدانة بأعلى الفخذين .

- توقفي عن ارتداء ملابس الداخلية من ألياف صناعية كالنايلون، واستخدمي ملابس داخلية من القطن، وذلك لنفس السبب السابق، حيث إن الملابس القطنية تتيح الفرصة لتهوية الجلد وامتصاص العرق ؛ مما يقاوم حدوث بلل يساعد على انتشار الفطريات .

- احرصي دائما على جعل حركة اليد أثناء غسل هذه المنطقة من الأمام للخلف وليس بالعكس، كما سبق التوضيح .

- حاولي أن تقاومي الرغبة في حك الفرج ؛ لأن ذلك قد يؤدي إلى جعل الفطر تحت الأظافر، وربما يصيب الفم أو تنتقل العدوى للأطفال، كما أن كثرة الحك تجعله مع الوقت خشنا مما يزيد من التهيج والحرقان .

- يمكنك العمل على رفع درجة حموضة المهبل ومقاومة انتشار الفطريات بعمل حمام من محلول الخل، أو بوضع كمية من لبن الزبادي في هذه المنطقة بحيث تلتزمين بطريقة نظيفة، كما يفيد في ذلك تناول الزبادي عن طريق الفم .

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3673 المصادف: 2016-09-25 07:35:49