 ثقافة صحية

آيات حبه: الخرافة والحقيقة العلمية

ayat habaمع كل الود لمتابعي د. ايات حبه عبر صفحات المثقف نتطرق اليوم الى عبارات متدوله الا وهي أن أكل السمك مع اللبن يسبب حالة تسمم مميتة. ويتجنبون المزج بينهما، حتى أصبحت مقولة "سمك ولبن" مشابهة لمعنى "بنزين ونار". لكن من وجهة نظر طبية، لا يوجد أي مانع من تناول السمك مع اللبن. يعود السبب الأساسي لهذه الخرافة إلى أن السمك والحليب سبب هام للتسمم الغذائي من حيث سرعة ثلوث بالجراثيم والمواد الكيميائية، لذا من الخطر تناول أي من هاتين المادتين من مصادر غير موثوقة. ولكن الإنسان يعمد إلى ربط الأمور بطريقة قد تبتعد عن الحقيقة، ويمكننا أن نفترض وجود تفاعل بين السمك واللبن، مما يؤدي لتشكل مواد جديدة قد تسبب تحسساً عند بعض الأشخاص. في حين أن تناول هذه المواد المنفردة لا يعطي أي رد فعل مناعي من الجسم.

قد يعتبر جسم بعض الأشخاص أن هذه الخلطة هي خطر داهم على سلامة الجسم فيدافع بضراوة قد تؤدي لوفاة الإنسان. رغم أن هذا الإحتمال نادر الحصول جداً، إلا أنه قد يكون مساهماً هذه الخرافة . على الرغم من أن نسبة المتحسسين المتوقعة على هذا الخليط لا تتجاوز 1%، وشدة التحسس تعتمد على كمية المواد المتناولة.

اما التفسير المناعي لهذه الحالة هي تهاجم الكريات البيض البروتينات الغريبة عنها، وتتسبب برد فعل مناعي يشتمل على إطلاق أجسام ضدية موجهة للبروتين وإصدار كميات كبيرة من الهيستامين. وفي هذه الحالة تحدث الحساسية allergy .

إن بروتينات الحليب قد لا تسبب حساسية عند بعض الأشخاص، ولكن هذه البروتينات مشهورة بربطها الفعال للمواد الغريبة (مثل إد مصاص المعادن). إن تناول بروتينات من السمك قد تغير الشكل الفراغي للبروتينات مما يجعلها غريبة وهدفاً للهجوم من الكريات البيض والتسبب بحساسية تجاه هذه الخلطة.لا ننصح عموماً بتجربة هذه الخلطة لأنها ليست لذيذة الطعم.

 

د. آيات حبة - المثقف

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتورة القديرة آيات حبة
مقالة علمية وطبية رائعة , تزيح وهم الخرافة بالعلاقة , بين السمك واللبن . واتمنى التطرق والتناول الكثير من الخرافات التي تدعي الشفاء الطبي , يعني الخرافة احتلت مكانة العلم والطب , في المقالات القادمة , لان الكثير من الناس يعتقد بها , ان هذه المقالات لها اهمية بالغة , لانها صادرة من مصدر طبي وعلمي
ودمتم بخير وتوفيق

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

اسعدتني استاذ جمعة بكلماتك وتواصلك ان شاء الله القادم من المواضيع اكثر فائده
شكرا لدعمك الدائم . الله يحفظكم من كل مكروه . تحياتي واحترامي لشخصك الكريم

د ايات حبه
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3708 المصادف: 2016-10-30 06:03:59