المثقف - ثقافة صحية

ثقافة صحية (12): المنشطات

ayat haba2فيما يلي حلقة جديدة من ثقافة صحية، حيث تجيب الأستاذة الدكتورة آيات حبة على مجموعة أسئلة:

 

س32: الأميكاسين دكتورة ماهي التأثيرات الجانبية المتسببة عنه وماهي دواعي استعماله؟

ج32:  د. آيات حبة: هو مضاد الحيوي ويستخدم في معالجه تجرثم الدم وفي معالجها لالتهابات الشديدة في الجهاز التنفسي والجهاز العصبي المركزي والعظام المفاصل وفي الجلد والأنسجة اللينة والحروق وايضا في علاجالالتهابات الشديدة المختلطة والمتكررة في الجهاز البولي اما الاعراضالجانبية: تأثير سيء على الكلية، السمع.

 

س33: هل السائل المنوي خفيف القوام (شبه الشفاف) يدل على اصابة الرجل بالعقم علما اني متزوج حديثا؟ احمد اسماعيل

ج33: د. آيات حبة: يكون السائل المنوي مائلا للبياض واحيانا الى اللون الاصفر وظهورالسائل المنوي باللون الشفاف او كونه خفيف القوام يعني عدم توازن في تركيبه وأسباب هذا اما الافراط في معاشرة متكررة للزوجة خلال اليوم الواحد او قد يكون السبب الارجح خلل في عمل الغدد المفرزة المساعدة، سرعة القذف. وبشكل عام وللتأكد، عليك أن تمتنع عن المعاشرة فترة 3 ايام و بعدها  في حال بقي السائل المنوي شفافا وخفيفا قم بزيارة طبيب جراحة تناسلية.

 

س34: هل يعد زيت جنين القمح منشط جنسيا؟ افيدينا دكتورة .

ج 34: د. آيات حبة: لا يعد زيت جنين القمح منشطا جنسيا، إلا أنه يحتوي على نسبة عالية من فيتامين هـ الذي يعمل كمضاد للأكسدة والتي تعمل بدورها على حماية الجسم من خطر الجذور الحرة. ويساعد أيضا فيتامين هـ على توازن هرمون الاستروجين عند النساء، حيث يساهم هذا في علاج مشاكل اضطرابات الدورة الشهرية، مثل القلق والصداع وتقلب المزاج وبالتالي فهو يساعد على تحسين الدافع الجنسي لديها.

 

س35: مرحبا دكتورة، أني أتناول الزنجبيل بشكل دائم واتبعت نصائحك القيمة في تناوله ولكن يدور في خلدي سؤال ووددت أن أخبرك به، هل الزنجبيل له تأثير على لزوجة الدم؟ وما هي الكمية المناسبة التي يجب أنأتناولها فانا أتناوله بشكل يومي وبكثرة ؟

ج35: د. آيات حبة: أهلا غاليتي، في البدء يستخدم الزنجبيل بكثرة ضمن مجموعات الأدوية التقليدية للطب الصيني لأنه يساعد في تحسين وظائف جهاز الأوعية الدموية والقلب بصورة صحية. يجعل الزنجبيل كريات الدم أقل لزوجة، أوأقل تراكم، كما يمكن أن يتسبب الإكثار من تناول الزنجبيل في الإحساس بزيادة نبض القلب، والشعور بالهبوط، ولكن من الصعب تحديد الكمية المناسبة والتي بعدها قد يشعر الشخص بالأعراض الجانبية، لذا فيمكن أن تتناول كميات صغيرة بشكل دوري ولكن لا تكثر الكمية اليومية وإذا لم تكن هناك أعراض ظاهرة فلا يوجد ما يقلق بشأن الكمية التي تتناولها لأن العلاج النباتي من الصعب تحديد الكمية الزائدة أو المناسبة، ولكن التسلح بالمعرفة والشعور بالأعراض الجانبية هو المقياس المناسب لكل شخص، فقد تختلف من شخص إلى آخر.

 

د. آيات حبه - المثقف

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

في نيسان 2014م كشفت دراسة أميركيَّة، ارتفاع ضغط الدَّم يُؤثر على نحو مليار إنسان حول العالَم، وقد يكون أيضاً سَبباً رئيساً للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدّمويَّة. وأنَّ تناول الزَّبادي “ القيمَر” اليوميّ يُقلّل مِن أعراض الالتهابات لدى مرضى السُّكّري من النوع الثاني، ما يُخفض خطر إصابتهم بهذه الأمراض. وفق مُنظمة الصّحة العالَميَّة، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، حيث إن عدد الوفيات الناجمة عنها يفوق عدد الوفيات الناجمة عن أيٍّ مِن أسباب الوفيات الأُخرى. وأنَّ نحو 17.3 مليون نسمة يقضون نحبهم جرّاء أمراض القلب سنوياً، ما يُمثل 30% مِن مجموع الوفيات في العالَم سَنويَّاً، وبحلول عام 2030م، المُتوَقع وفاة 23 مليون شخص بسبب الأمراض القلبيَّة سَنويَّاً. دراسة أجراها باحثون في جامِعة Oxford الأميركية، ونشروا نتائجها مُنتصَف شباط 2018م، في دَوريَّة “American Journal of Hypertension” العِلميَّة. ورَصَدَ الباحثون فوائد تناول القيمَر بالنسبة لمرضى ضغط الدَّم المُرتفع، في دراسة امتدَّت نحو 3 عقود خلَت. راقب الباحثون 550 ألف سيّدَة تتراوح أعمارهن بين 30 و55 عاماً، بالإضافة إلى 18 ألف رجل تتراوح أعمارهم بين 40 و75 عاماً، وجميع المُشاركين مُصابون بارتفاع ضغط الدَّم. ووجد الباحثون أن الإكثار مِن تناول القيمَر ارتبط مع خفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدَّمويَّة بين النساء بنسبة 30%، وبين الرّجال بنسبة 19%. وقال الطَّبيب Justin Bandya، المُشارك في البحث: “هناك دراسات سابقة أجريت على عدَد صغير مِن المُشاركين أثبتت أنّ تناول القيمَر على المَدى الطَّويل قد يقلل مِن خطر مشاكل القلب والأوعية الدّموية، حيث أظهرت آثاراً مُفيدَة لمُنتجات الألبان المُخمَّرة على الصّحة”.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4182 المصادف: 2018-02-16 01:30:57