 كتب وإصدارات

صدور كتاب جديد لي في حقل جديد

wadea shamekh2تحت اشراف مباشر من قبل الإعلامية القديرة شميم رسام صدر كتابي "سجناء الفكر في العراق الحديث..أوراق نوئيل رسام من خلف قضبان الحكم الملكي .. تحقيق وتقديم وديع شامخ "، عن دار الأديب في عمان مؤخرا ... فرحتي عارمة بطباعة الكتاب الذي بذلت فيه جهدا نوعيا لانه اول تجربة لي في حقل التحقيق .. اتمنى لكم قراءة ممتعة .

وقد جاء في مقدمتي للكتاب "هذه الرسائل تمثل تقصيا مهما لحقبة سياسية تأسيسية في حياة الدولة العراقية، العهد الملكي وما رافقه من نشوء المملكة العراقية بوضعها الطائفي والديمقراطي معا، وقراءة هذه الرسائل تساعدني في الكشف عن وجهي الحياة العراقية بسلبيها وايجابيها، تتقصى الرسائل مواضيع حساسة فردية وعامة .. تمثل قراءة واعية وفاحصة لحقبة زمنية عراقية بما رافقها من ارهاصات سياسية وتاريخية محلية واقليمية وعالمية، برؤية قومية عربية وعراقية خالصة، ولعل من المفيد التوقف عنده، ان نوئيل رسام هو مسيحي ولكنه كان يفضل هويته العراقية والعربية على ايّة هوية جزئية أخرى كما جاء في دعوته الى تمثيله العراقيين جميعا في مجلس النواب يوم كان نائبا، ولا يفضل قبوله بالكوتا كمُمثل للمسيحيين / وهذا حس وطني رائع ودرس سياسي مفيد وصالح في كل عصر توجد فيها احتقانات سياسية وطائفية كما يمر العراق اليوم " 2014" بهذه العاصفة ..

أود ان أشكر السيدة الإعلامية القديرة شميم رسام والسيد غسان نوئيل رسام على جرأتهما ورغبتهما في نشر هذه الرسائل دون حذف او تغيير أو إضافة لكيما تقدم الرسائل نفسها وكاتبها وظروفها بكل مصداقية وموضوعية وأمانة تاريخية ..

1033 wadeeولعل نشر هذه الرسائل في كتاب مستقل وهي محاولة تأسيسية في هذا الباب - حسب علمي -، سوف يفتح الباب واسعا لنشر انماط من رسائل مختلفة في حقول الادب والسياسية وغيرها، وفي حقب تاريخية مختلفة ومن زوايا نظر متباينة، لتكون معينا للباحثين عن التقصي لدراسة الظواهر السياسية والتاريخية والجغرافية والادبية .. الخ، لان الرسائل تمثل بوحاً مهما ومصدرا ثراً للمعلومة ببعدها الشخصي والعام .

إن إضاءتنا في المقدمة لانواع الرسائل ومنابعها ومصادرها وسماتها الشكلية والمضمونية، إنما تشكل خطوة لبحث الترابط في البوح الانساني من زوايا مختلفة وفي حقول متباينة، ولكن المشترك الوحيد فيها هو الانسان باثا او متلقيا أكان فردا أو مؤسسة .

ولقد أفدنا من مصادر كثيرة ومتنوعة في هذا المجال كانت سبيلنا الى كشف مغاليقها وتقديمها للقاريء الكريم،ومن هذه المصادر ما استخدمناه حرفيا بنقل المعلومة، او ما حفّزنا الى الغور في حقول ورسائل أخرى .ومهما كانت درجة الإفادة أوالاقتباس أوالإيحاء، فأنني لابد أن أكون أمينا على إدراج المصادر التي إغترفنا منها سواء أكانت مصادر ورقية أم الكترونية، وأعتذر أن لم أذكر مصدر ما قد استفدت منه ربما لتشابه المعلومة في أكثر من مقام، فأكون قد إخترت أقربها مني تناولا واقعيا، أعني توفر المادة في مصدر إقتنيته عمليا دون غيره من المصادر الموجودة والتي لم أحصل عليها .

تركت الرسائل - موضوع كتابنا – تتحدث عن نفسها بتلقائية كاتبها ولحظة كتابتها، بكل هفواتها النحوية والإسلوبية والإملائية، لكي نعطي صورة حقيقية عن الكاتب ونرصد دفقه العاطفي والفكري والتاريخي بحسب لحظة تلك الرسائل ..ولاشك أن الكاتب رجل مثقف وصحافي مقتدر ولكن قيمة ومتعة قراءة دفقه الأول تكمن بهذه الهفوات، لانها قيمة تاريخية وليس بنقص هو قادر على تجاوزه لو كانت الرسائل قد كتبت بغير تلك الأوضاع التي يمرّ بها آنذاك ."

 .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

بالتوفيق ومبارك الإصدار، بالتأكيد سيكون من المؤلفات الهامة التي تبين لنا جزء من تلك الحقبة ، وممن عاشوها
تحيتي استاذ وديع واحترامي وألف مبارك

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3878 المصادف: 2017-04-18 05:50:12