 كتب وإصدارات

نجم آخر هناك.. والمباغتات الدائمة

jasim alayffبعد "مخاطبات العشب"- 2000  بغداد - دار الشؤون الثقافية العامة، و" يقظة متأخرة" 2002 - دار الشؤون الثقافية العامة - بغداد ،و" دموع الأرض-2013 –دار ضفاف - دبي،  صدر للشاعر مجيد الموسوي": "نجم آخر هناك"*.يتوقف (الموسوي) في "نجم آخر هناك" طويلاً أمام الزائر الأخير، ويتوقع مباغتته دائماً، بـ "الموت – الفناء"، المهيمنة واضحة المعالم، في كل مجموعاته الشعرية السابقة، والفناء ذاته، بالنسبة للموسوي، ليس محاولة لإلغاء الذات، بل الخوف على الذات من الانقراض الأشد قسوة، والتصدي الذي يعمد إليه الموسوي، يتجسد عبر طرائق عدة، منها: استعادة الغائبين، والوجوه والأمكنة المنقرضة، و يعقد معها علاقات متجاورة تنحصر بين المتخيل والواقع الفظ. ثمة ترابط لمهيمنات عدة، أخرى، في كل شعر مجيد الموسوي، فهو قد توقف طويلاً عندها وتحرى فيها ليصل بعدها إلى مخاطباته هو لا مخاطبات غيره. الموسوي بحسب الناقد مقداد مسعود "استروح طويلاً عشب ويتمان"، في إشارة إلى ديوان "أوراق العشب"، ولكن "الموسوي" وهو يستريح قربه ويسقي أعشابه هو، لا أعشاب ويتمان، بل خاطب العشب وأشياء أخرى، مبثوثة هنا وهناك، عبر ، تصوراته وواقعه المعاش، ليكتشف بعدها انه نهض بألقٍ، وحمل ثقيل. "الموسوي" شعرياً يمسك باللحظة المعاشة باعتبارها لحظة الأبد مع انه يدرك ويعي، إن الآن يتحول إلى ماضٍ، وأنه لهذا الشأن يرتقي باللحظة الزائلة نحو الأبدية من خلال الشعر لغرض تجاوز الراهن، كون الشاعر وهو يجلس على نهاية الحواف، فأنه يبصر الهاوية الفاجعة التي تحيطه ومعه الإنسان، المنتهك، خاصةً، ويعمل على تجاوز ذلكَ، بإعادة اكتشاف الأشياء:

"أتجنّبُ

الجلوسَ في المقاهي

والثرثراتِ

والتشدّقَ

بأمجادٍ فارغةٍ".

ما أكثر المراثي التي كتبها الموسوي للأحبة الراحلين ومنهم: محمود عبد الوهاب، ومهدي محمد علي، ومصطفى عبد الله، وكزار حنتوش، وسلام الناصر،وتلك الرسامة، ووالده، وذلك الشاعر المجهول.. الخ، والأشياء الزائلة التي يسعى إلى الإمساك بها شعرياً، في محاولة لإملاء النقص الحاصل في الحياة، تلك المراثي تسعى إلى القبض على اللحظة التي تتبدد ومعها تتسرب الحياة، وبذا فأنه لا يقف شاهداً سلبياً على ما يحدث من انتهاكات فظة تجاه الإنسان في

أي زمان:

"أيهذا الربيع

كيف صارتْ سماؤك معتمة

ونجومك رملاً

وهذا المساء

الوديع

جمرةً قانية"!.

(الموسوي) من خلال شعره نتلمس القصيدة بصفتها حالة غامضة من الغياب والحضور من الحلم واليقظة، من التذكر والنسيان، حالة من احتدام الروح يغدو فيها الإمساك بالبدء أو المنتهى أقرب إلى المستحيل. وحتى اللغة لا تكاد تلتقط من هذه الحالة إلا بعض سطوعها وشراراتها. القصيدة لديه تريد أن تقول شيئاً، أن تبوح بسر ما، برؤيا، بحلم، بشيء مدهش، شيء من السحر يؤجج الأعماق، إنها أشواق متحدة بالأقاصي، ونشوة شاملة تتلبس الروح، ومن هنا يصبح تحديد بدء القصيدة شاقاً وعسيراً لديه!. ثمة محفزات توقظ فيه الحنين إلى عالم الغرابة والمجهول والرؤى، ترنيمة بلبل، وجه عابر، أغنية، فتاة ناحلة محبطة، كلمة في الريح، مشهد ما:

"دائماً

ثمةَ أملٌ

بصيصٌ، رغبةُ، نشوة

في تموجات هذا الكون الشاسع:

ثمة غناءٌ، وصوت لا يرى

لكنه خبيء

في مكانٍ

ما.."

هكذا تتفجّر المصادفة أو المفارقة أو اللوعة الخفية، فيندفع للقول، محاولاً الإيغال في العالم، والإمساك بشيء من لهبه ونشوته، من شذاه وغبطته، و جنونه وفوضاه، وعندئذ تبدأ القصيدة:

" أفقْ..!

يا أيها الذاهلُ

قل شيئاً لهذا الزمن المجنون،

لا ترتقبِ الماضي

ولا تنتظر القادم

لا شيء

حقيقاً سوى الآنَ

- هنا لحظة ما.. تنشدهُا الروح -

فكن أولى بأن تظفر بالدهشةِ

في مملكة الراهنِ".

ولكن هل هذا التوصيف يكفي لولادة قصيدة - الحياة؟. عند هذا الحد نغفل مسألة غاية في الأهمية، يذكرنا بها شاعر صيني عاش في القرن الثالث قبل الميلاد، كان من سوء حظه أن يخسر موقعة عسكرية، لكنه ربح الشعر.مجيد الموسوي، في "نجم آخر هناك"، من الشعراء الذين ما زالوا يواجهون الواقع الضاري، عبر "أنا" خلّاقة وغير منغلقة على ذاتها:

"إني أرى الآنَ الذي يجري

وفي روحي وخز موحشٌ مشتعل كالجمر

ما بين زمانين:

زمان البدو مقذوفين في عاصفة التيه

وهذا الزمن العاصف بالموج الخرافيّ وبالنار

أراني هائماً بين السماوات

وحيداً حائراً مرتبكاً بين مجرات من الظلمة والنور

ترى هل ينتهي الوهم الذي يغمرني الآن

واستوثق ما تاه من الخطو"؟.

ثمة ميل في توجه " الموسوي" إلى رصد الواقع وضراوته وإصرار على عدم التصالح معه، من خلال تساؤلات متواصلة، وتقلبات شخصية - عامة، إنه يواجه العالم الصلد بالشعر الذي يتميز غالباً بالبحث والتأمل والأسئلة التي لا حد لها:

" يا زمان الصبا والصبابة،

مَنْ أحرق العشب؟

مَنْ لوّث الريح؟

مَنْ أطفأ النجم؟

مَنْ قال للقلب كن حجراً،

يتدحرجُ في هوّة،

أو يصير حصى

في جدار"؟.

في شعر "الموسوي" نتعرف على: "البقية الباقية من سمات الشعراء الرومانسيين، البصريين بالذات، الذين راهنوا على الحلم والتخاطب معه واليقظة المتأخرة عن غفوة الموت في الحياة، "مصطفى عبد الله" في الأجنبي الجميل وعبد الخالق محمود في عازف آخر الليل، اللذين دلفا إلى عالم المتعة الأبدية وابتعدا عن العالم فعلياً بمغادرته، وتحمل الموسوي بعدهما وحده حملهما، وإخفاقات عالمها المشحون بالرومانسية، وناء بأخيلتهما معاً"  الناقد عبد الغفار العطوي جريدة- المشرق- بغداد- الناقد "العطوي"، هنا، وضع مصطفى عبد الله في خانة "الشعراء الرومانسيين"، ولكن لا يمكن التأكد من ذلك، عند مراجعة مؤلفاته الشعرية الكاملة والمعنونة "الأجنبي الجميل" وقد حققها وقدم لها الشاعر عبد الكريم كاصد  ط1- 2004- وزارة الثقافة- بغداد- لكن العطوي أصاب جداً في توصيفه لـ "رومانسية" الشاعر الراحل عبد الخالق محمود. كما اجتهد - العطوي - كثيراً في أن يموضع الموسوي في خانة "العرفانيين"، كون عالم الموسوي الشعري يفتح أفقاً واسعاً للواقع الذي يحدق إليه بتمعن فيرى فيه ما لا يراه غيره عبر عالم شعري ينطوي على مزدوجتي الواقع- الحلم. وهو يفتح الباب واسعاً للغياب عبر المفارقة والإيغال في التيه القادم من الواقع - الغرائبي - الراهن ذاته.

 

جاسم العايف

.................

* اتحاد أدباء وكتاب البصرة - ط 1 - بيروت- 2017

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3885 المصادف: 2017-04-25 13:54:02