 كتب وإصدارات

سجن نقرة السلمان أول جمهورية شيوعية حرّة في عمق الصحراء

66 نقرة السلمانسجن نقرة السلمان أحد أقدم السجون في العراق يقع في محافظة المثنى في مدينة السماوة ناحية السلمان في منطقة صحراوية بدوية بالقرب من الحدود العراقية السعودية...أسس السجن من قبل القوات الإنكليزية المحتلة في عشرينيات القرن الماضي، لكون المنطقة نائية وهي منفى في ذلك الوقت حيث اختار الإنكليز منخفض السلمان أو ما يعرف بنقرة السلمان، لتكون مقرا لهذا السجن علما ان هنالك سجنين في نقرة السلمان أولها هو السجن الذي بناه الإنكليز والذي نتحدث عنه والآخر بني على أحد تلال السلمان في ستينيات القرن الماضي من قبل الحكومة العراقية، وهو أكبر من سابقه بكثير.

نقرة السلمان يعتبر واحد من اشرس السجون التي عرفها تاريخ العراق لذا كان دائما يتم ترحيل المثقفين والسياسيين الذي يعارضون الدولة وخاصة أولئك المنتمين لـ الحزب الشيوعي العراقي. وقد أصبح السجن رمزاً للنضال فكتب عنه الشاعر العراقي الكبير الراحل كاظم إسماعيل الگاطع وقتها قصيدة لا تزال متداولة إلى الآن على لسان ام قادمة لزيارة ولدها الشيوعي السجين هناك وتصف القصيدة بتصوير مميز مدى صعوبة الأوضاع في ذلك السجن.

صدر عن دار المكتبة الاهلية في البصرة للكاتب والباحث والأديب جاسم المطير كتابه الموسوم (نقرة السلمان) بـ (557) صفحة من الحجم الوزيري ذات الطباعة الجيدة، اهدى الكاتب الكتاب إلى سجناء نقرة السلمان ورفاقه العاملين في المنظمة الحزبية وفي الهيئة الادارية داخل السجن وإلى كل من سامي احمد العامري وعبد الوهاب طاهر وناصيف الحجاج وخضير عباس ومحمد الملا عبد الكريم ومحمد السعدي وعباس المظفر وسليم اسماعيل وكاظم فرهود وكنعان العزاوي وعباس بغدادي، الكتاب قسم إلى (50) موضوعاً و(7) ملاحق وكل ملحق هو عبارة عن رسالة، ولكل موضوع يذكر الكاتب حالة من حالات سجناء نقرة السلمان وواقعهم المرير، الكتاب عبارة عن مذكرات الباحث جاسم المطير في سجن نقرة السلمان ابان انقلاب 8 شباط 1963 والاطاحة بالجمهورية الاولى وزعيمها ومؤسسها عبد الكريم قاسم بدعم من القوى الاستعمارية والرجعية والاقطاعية، إذ يصف الكاتب حياة السجين الشيوعي وعلاقته مع إدارة السجن ورفاقه في السجن حاملي الفكر الشيوعي والماركسي، وقد احتوى الكتاب على مجموعة نادرة من صور السجناء والشهداء داخل سجن نقرة السلمان وخرجها.

المؤلف المطير من مواليد البصرة عام 1934، يقيم حالياً في هولندا، صدر له اكثر من (15) كتاباً بين رواية وقصة قصية وبحثاً ومذكرات وعشرات المقالات في الصحف والمواقع الالكترونية، الفَّ العديد من المسرحيات السياسية التي اخرجها الفنان توفيق البصري وكانت اولى مجموعته القصصية عام 1952، كما صدر له كتاباً يصف فيه حياة السجين في سجن الحلة المركزي، وفي عام 2010 صدر له كتاباً تحت عنوان مشاهدات في السينما العالمية من منشورات دار الفارابي/ بيروت.

أما هذا الكتاب (نقرة السلمان) فهو وثيقة تاريخية مهمة وثقها المطير من خلال مذكراته اليومية داخل السجن ليصف لنا حقيقة العلاقات الديمقراطية داخل مجتمع صغير اسمه السجن، التي تولدت داخل هذا السجن فكرة الحكم الذاتي من خلال مجلسه الذي يتألف من كل سجين وتحت شعار (كل سجين يخدم كل سجين)، فسجن نقرة السلمان تجاوز عدد نزلائه عام 1963 حوالي ثلاثة آلاف سجين ومحتجز بلا محاكمة، وقيل أن السجن ضم أكثر من أربعة آلاف سجين ومحتجز قبل عام 1963، لا يثبت عدد السجناء على رقم واحد فهو في حركة دائبة صعوداً ونزولاً، يدخله يومياً عشرات السجناء وينقل منه يومياص بالعشرات، السجن كما عبرَّ عنه الكاتب في ص29 قائلاً هو : (أول جمهورية شيوعية حرّة في عمق الصحراء تحاول ان تجرب المساواة والديمقراطية بعذاب مشترك واحد وبسعادة مشتركة محدودة بنفس الحدود لجميع مواطنيها).

سجن نقرة السلمان هو أول اسطورة من اساطير الديمقراطية في الظروف القاسية وتركيبتها الاجتماعية القاسية المتوفرة في النقرة، أراد الانقلابيون من وضع هذه الشريحة المثقفة في هذا السجن الصحراوي حقاً هو الانقطاع عن العالم، ولما يجري على أرض العراق وفي الكرة الارضية كلها، ومسح ذاكرة السجين الشيوعي وأن تكون ارادته عاجزة عن كل تخطيط من اجل مستقبل مغاير، فالسجانون لا يعرفون ان السجناء ارادوا ان يواصلوا اشادة حضارة لبلادهم متجددة بفعالية الافكار المتجددة، فالسجناء والسجانون يتقاسمون ازمات ونوائب العيش الصحراوي المرّ، فكان السجانون يبحثون ويجوبون الصحراء ليوفروا للسجناء أماكن آبار الماء العذب، ويخالفون أوامر الحكومة في اشياء أخرى منها : تزويدهم بالأقلام والأوراق والكتب الممنوعة والراديوات والمسجلات والصحف والمجلات، يقول المطير في ص34 (لا حضارة للسجناء من دون وسائل الاتصال بالعالم الخارجي)، كما أن مدير السجن نفسه والاداريين كانوا يتحاشون فرض قساوة السجان على السجين.

أشاد السجناء الشيوعيين أنفسهم بداخل السجن وبموجب تخطيط هندسي مدروس قام به بعض السجناء المهندسين ومن ذوي الخبرة مبانٍ عديدة، (المطبخ، المستوصف، قاعة صغيرة للاجتماعات الحزبية، مقراً لتحرير واستنساخ الجريدة اليومية التي يصدرها السجناء، الحمامات، ساحة نظامية لكرة القدم والسلة والطائرة، ساحة لكرة الريشة والمنضدة، ومكان مخصص لكمال الاجسام، صفوف دراسية، زراعة اليوكالبتوز في اطراف ساحات السجن لصد العواصف الرملية، هذه كلها تعتبر ظاهرة عمرانية في أول جمهورية شيوعية حرة.

كانت الطبابة المنتشرة في قاعات السجن هي الطريقة البدائية في التطبيب من خلال طب الاعشاب وبعض الروحانيات الذي يقوم به كاكه عمر، فضلاً عن ذهاب السجين لغرض مراجعة الطبيب في مستشفى الديوانية الجمهوري.

الحكام والحكومات يتصورون أن وجود السجين بين الجدران ينجز عملية تعقيل المتمردين ضدهم، لكنهم تناسوا أماني السجين في الحياة الحركة الكريمة، وطموحه في التعلم من خلال دروس العقل والعقلانية والبحث عن امكانية المواءمة بين الحق والحب، بين الحق والجمال، بين الحرية والصدق، بين العمق والصفاء، بين السجن والنضال، الكثير من السجناء العاشقين للأدب وضروب الشعر الشعبي تطورت قابليتهم في كتابة الشعر ومنهم "الشاعر والمغني سعدي الحديثي والشاعر مظفر النواب، والشاعر الغزلي الشعبي زهير الدجيلي، والشاعر والمحامي هاشم صاحب، والشاعر الفريد سمعان، وشعراء القصيدة الحسينية.

ان العقلانية المعززة بالخيال هي وحدها التي تستطيع أن تحول الحلم إلى نور يحتقر التزمت الذي لا مبرر له في علاقة الانسان بأخيه الانسان، فالسجين في أية لحظة ربما يواجه الموت غدراً كما هو حال سلام عادل وجمال الحيدري وابو سعيد وعدنان البراك وحمزة سلمان وآخرين.

الكتاب عبارة عن وثيقة تاريخية أرخت مرحلة وحقبة من تاريخ السجين الشيوعي والمنظمة الحزبية والصحافة الشيوعية في سجن نقرة السلمان، فسجن نقرة السلمان بعد تجربة تنظيمات الحزب ابان حقبة الجمهورية الاولى 1958 كان يغلي بالمناقشات والافكار السلبية والايجابية حول اسباب فشل الثورة والقضاء على منجزاتها بسبب تدخل العامل الخارجي العربي والاجنبي، والعامل الداخلي المتمثل بالإقطاع والرجعية ورجال الدين وحزب البعث العربي والقوميين العرب، فكانت آراء كثيرة تؤكد أن انتكاسة ثورة تموز 1958 مرجعها الاساسي هو الفعل الامريكي المحموم ضد الشيوعية في العراق وفي الوطن العربي وضد حركة التحرر الوطنية كلها.

وينقل لنا الكاتب جاسم المطير من خلال كتابه (نقرة السلمان) واقع حال السجين السياسي وواقع حال الصراع داخل السجن الذي اصبح العامل السياسي يتدخل في العلاقات بين صفوف السجناء وفي حياتهم ايضاً، اصبح هذا العامل مؤثراً في سيرة حياة كل سجين وفي مستقبله، وقد استغلت نفس العامل مجموعة من النفوس اليائسة في تبرير مواقفها الانهزامية أو التراجعية، كما تستغله نفوس أخرى لتبرير اخطائها، فقد تداخلت الخيوط مع بعضها، مما زاد أحياناً في تخبط وقلق وفوضى الكثير من الآراء المطروحة وهي حالات استثنائية، إلاّ أن السجين الشيوعي ظل على مبادئه وعلى احترام المجتمع لمواقفه الصلبة وتصرفه الهادئ العقلاني المتزن.

 

نبيل عبد الأمير الربيعي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ النبيل عبد الأمير الربيعي
مبادرتتك بتعريف القراء بسجن نقرة السلمان الصحراوي وما كتب عنه السجين جاسم المطير خطوة مهمة من أجل ان تتعرف الأجيال على تلك الحقبة السوداء التي ارتكب فيها انقلابيوا الثامن من شباط أبشع المجازر والممارسات الرهيبة انني بهذه المناسبة أود أن أشير لما دونتها ذاكرتي من أحداث لم يتطرق إليها الكاتب المذكور وذلك في كتابي الموسوم ١٠٠٠ يوم في سجن نقرة السلمان والذي تسميته بتلك الملحمة جمهورية السلمان الديموقراطية الإشتراكية ولمن فاته الحصول على الكتاب يمكنه الرجوع إلى تلك التفاصيل على شكل ثلاثين حلقة تم نشرها في مركز النور للثقافة والاعلام في صفحتي الخاصة معززة بالصور وتعليقات القراء الأعزاء مع شكري وتقديري لكم اخي الاستاذ نبيل

This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليكم جدي المرحوم جبار خياط ابراهيم صريع الوائلي عضو في الحزب الشيوعي سجين في نقرة السلمان مدة السجن 3وتم نقله من بعدها الى مستشفى الرميثة لتدهور حالته الصحية
اذا امكن نسخة عن وثيقة او ملف لهو

This comment was minimized by the moderator on the site

والدي عبد المهدي حسن عباس محمد الشمرتي كان مسجون في نقرة سليمان

This comment was minimized by the moderator on the site

والدي المرحوم هدلوش ناصر حميد المهداوي احد اعضاء الحزب الشيوعي العراقي وسجين في نكرة السلمان ارجو من كان لديه مقتبس حكم او ملف له ارجو الاتصال بنا 07711312292 ديالى المقدادية

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4260 المصادف: 2018-05-05 05:17:30