 كتب وإصدارات

الشاعرة ميادة المبارك في ديوانها البكر

565 ميادة المباركعن دار أمل الجديدة صدر للشاعرة المبدعة ميادة المبارك ديوانها البكر (لك .. تفاصيل المطر)، بتقديم الأديب ناظم ناصر القريشي،وقد احتفت الأوساط الثقافية بصدوره، وأقيمت دعوة عامة برعاية الملتقى الثقافي العراقي بحضور الشاعرة المبدعة على قاعة جواد سليم في المركز الثقافي البغدادي لتوقيع المجموعة ولاحتفاء بهذا المنجز المائز في أصبوحة كانت من أجمل ما يكون من حيث حضور الجمهور الغفير من الأدباء والمتابعين والنقاد والمداخلات والتعقيبات التي تخللتها، وقد أدار الجلسة باقتدار الروائي صادق الجمل.

وكانت الشاعرة قد نالت اهتماما ملحوظا من قبل مجموعة غير قليلة من الأدباء والنقاد العراقيين، فقد أثنى الشاعر جبار الكواز على ما في شعرها من (جمال لغوي مدهش يستوعب التجربة ويحيلها إلى رؤى عميقة من التوصيل) .

أما الشاعر سعد ياسين فقد قال عن هذا الديوان: (مع ولادة كلّ مجموعة شعرية أولى قد يولد شاعر أو شاعرة، و(لكَ .. تفاصيل المطر) المجموعة الشعرية البكر لميادة المبارك والتي وقعت لي نسخة منها .. أعلنت عن ولادة شاعرة تستطيع أن يكون لها وجود في خارطة الشعر العراقي وهي تستكمل أدواتها الشعرية بالتواصل الدؤوب مع اتجاهات الشعر ومنجزات رموزه الذين بنوا صرح القصيدة الحديثة بتألق في أرض وادي الرافدين ؛ وقراءة متبصرة عميقة لنصوص المجموعة قد تشي بالكثير بالتأكيد إلا أنَّني وبمرور سريع عليها لمست ظاهرتين في نصوصها الأولى : أنَّها تتحدث بصيغة الآخر كما في (سفيرة المرايا،وطوق الياسمين، ونزيفك أقحوان) وغيرهم؛ أما الظاهرة الثانية فهي : تماهي الذاتي بالعام، فهي تنطلق بصور شعرية جميلة عن الساكن في دمها وتزيدنا شوقا لمعرفته لكننا نكتشف أنه العراق ولهذا التماهي الجميل والنبيل أكثر من تأويل وبجرأة تشتغل ميادة المبارك على اللغة اشتقاقا مما يبعدها عن السائد والمألوف في كتابة النص الشعري) .

ووصف الأديب كريم عبد الله لغة شعرها بـ (لغة عذبة زاخرة بالجمال)، ووصفها الأديب رحيم المالكي بـ (سلم نبض الحرف والكلمة الماطرة بالنقاء)، ومن شعرها:

قبلَ الألفِ بصادٍ واحدةٍ

وباءٍ طويلةٍ

تختصرُ الحاء

ألف صباحٍ وصباح

ومن جميل كلماتها المنشورة: (الشعراء حين يرحلون يولد لنبض القصيدة ألف بيت شعر ورواية).

ومن الجدير بالذكر أن للشاعرة المبدعة ميادة المبارك 180 نصا شعريا، نشرت منها في هذه الديوان 54 نصا، وسيعقبه في المستقبل القريب ديوان آخر يضم مجموعة أخرى من نصوصها الجميلة .

 

جواد عبد الكاظم محسن

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4489 المصادف: 2018-12-20 00:49:36