 كتب وإصدارات

عباس حمدان خلف.. بين الحب والحنين والشقاء والأنين

نايف عبوشصدر للكاتب عباس حمدان خلف، كتابه الموسوم (حب وحنين -1949- شقاء وأنين)، عن دار نون للطباعة والنشر، في المجموعة الثقافية، نينوى . ويقع الكتاب في (٢٢٠) صفحة من الحجم المتوسط، حيث الغلاف من تصميم محمد العمري، ومسجل في دار الكتب والوثائق في بغداد، برقم إيداع (٨٦) لسنة ٢٠١٩ .

ويأتي الكتاب، في مجموعة كشكولات، تتضمن خواطر، وسرديات حكائية،هي أقرب ما تكون إلى القصة القصيرة، لتشكل بإجمالها، مجموعة قصص قصيرة رائعة، في أدب التراجيديا، جادت بها قريحته المرهفة.

ويلاحظ أن تجلياته السردية، تجسد منهج الواقعية الصرفة في القص، بتسجيلها واقع الحال الذي عاشه، منذ طفولته مروراً، بكل مراحل دراسته، وخدمته العسكرية، وحياته الوظيفية، وما تلاها من أحداث مأساوية مر بها، ضمن الحال العام الذي مر به البلد، مستخدما في سرده، ما يمكن وصفه بتقنية العودة بالذاكرة إلى الوراء، بما يملكه من مخيلة متوقدة، وحس شفاف، وقدرة سرد وصفية متمكنة، وهو يتسكع في دهاليز الذاكرة بحسه الوجداني المرهف، ليعكس تجليات ذلك الحال المأساوي، بأعلى درجات التوجع في حكائياته، والتي يتلمسها القارئ في كل حرف سطره الكاتب التراجيدي عباس حمدان خلف في كشكولات مجموعته القصصية، التي حواها كتابه المذكور .

وكما يشير الكاتب في مقدمة الكتاب عن كشكولاته، فهي تجليات من واقع الأحداث المأساوية التي عاشها عمليا في حياته . ولذلك جاءت المجموعة بهيئة سرديات قص مباشر، لسيرة حياة عملية صرفة، يخلو من التجريد، حيث جاء سرد الكاتب لأحداث ووقائع القصة، وليد معاناة شخصية، وبأسلوب سلس، يشد القارئ بشغف إلى إحداث القصة، بسبب طبيعة السرد الفني المشوق للحدث، وهو ما يعكس قدرة الكاتب على تحويل الوقائع العملية التي عاشها، إلى صورة قصصية واقعية مشوقة، بعيدة عن رمزية التجريد، والغموض، التي ربما تكون معهودة في مثل هكذا كتابات .

ولاشك أن متعة قراءة هذا الكتاب، وتصفح تفاصيل كشكولاته، والتفاعل مع تجلباتها، بالقراءة المباشرة لنصوصها، ستكون أروع وأكثر نكهة، من مجرد تلقيها عن طريق العرض مهما كان جذابا .

 

نايف عبوش

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4641 المصادف: 2019-05-21 01:11:40