 كتب وإصدارات

أدب عصي على الموت.. مقدمة كتاب صادر حديث للدكتور جودت هوشيار

1011 جودت هشيارأصبح الادب الروسي منذ عصره الذهبي، في القرن التاسع عشر، شبيهاً بالدين، يحمل عبئًا، أخلاقيًا هائلًا، ومثل الفلسفة، أخذ على عاتقه التفسير الفكري للعالم المحيط، وتحول الأدب من ظاهرة فنية- جمالية الى كتاب الحياة . وكان ينظر الى الكاتب كنبي، او معلم للشعب قادر على التأثير في النظام القائم وتغيير المجتمع، . وهم يصغون باهتمام بالغ الى آراء الكتاب والشعراء، ويوجهون اليهم الأسئلة حول نتاجاتهم خلال اللقاءات، التي تجري معهم سواء في قاعات الأحتفالات أو في وسائل الإعلام

وثمة ظاهرة ملفتة للنظر في روسيا، نادراً ما نجدها في بلد آخر، على هذا النحو الصارخ، وهي أن الروس رجالاً ونساءاً، شيباً وشباناً، يقرأون الكتب والمجلات الأدبية بنهم لا نظيرله، ليس في البيوت والمكتبات العامة فحسب، بل في كل مكان : في وسائط النقل، وفي طوابيرالأنتظار في المتاجر. وفي المقاهي والحدائق العامة والمنتجعات . وكان الروس يتفاخرون عن جدارة بأنهم الشعب الأكثر قراءة في العالم . ولا تهدف القراءة عندهم الى تمضية الوقت أو التسلية، بل أن المثقفين منهم يعتبرون الكتب زاداً فكرياً وروحياً لا غنى عنه للأنسان . كما أن المناهج الدراسية في شتى مراحل التعليم تتضمن قراءة وتحليل أهم ما أنتجه الفكر الإنساني من آداب وفنون . والروس مغرمون بتشبيه معارفهم وأصدقائهم بأبطال القصص والروايات من حيث طبائعهم وملامحهم . وهم يتخذون الكتّاب والشعراء مثلاً في حياتهم الروحية، ويتابعون كل ما يتعلق بنتاجاتهم ويومياتهم ورسائلهم وعلاقاتهم الأدبية والشخصية، سواء الأحياء منهم أم الأموات . ويزورون المتاحف التي كانت يوما ما مساكن لهم،والتي تضم أعمالهم الأدبية المنشورة والمخطوطة ومسودات نتاجاتهم، ومراسلاتهم، وصورهم في مختلف مراحل العمر، وكل ما يتعلق بهم .

رحيل أي كاتب أوشاعر معروف على المستوى القومي يعد خسارة عظمى عند الروس، لأنهم يعتبرون الكاتب أو الشاعر معلماً للشعب. لذا فأن السلطة السياسية كانت وما تزال تتوجس من الكتاب كثيراً وتراقب أعمالهم .

الموت واحد وان تنوعت اشكاله

جرت العادة في روسيا عبر التاريخ أن يكون الشعراء من المعذبين في الأرض لأن الشاعر في روسيا هو أكثر من مجرد شاعر. لذا نتحدث أولاً عن تلك الفواجع، التي ألمّت بالشعراء الكبار

الكساندر بوشكين، أعظم شاعر روسي، على مر العصور، والرائد المؤسس للغة الروسية الأدبية الحديثة، تم نفيه مرتين، واصيب بجروح بليغة خلال مبارزة غامضة مع البارون جورج دي غيكّرن في 27 يناير 1837، وتوفي بعد ذلك ببضعة أيام .

ميخائيل ليرمنتوف، احد أهم الشعراء الروس بعد بوشكين. له العديد من الروائع الأدبية نثراً وشعرا . كتب وهو متأثر بمصرع بوشكين قصيدة احتجاجية رائعة بعنوان "مصرع شاعر"، هزت روسيا من أقصاها الى أقصاها . وحفظها ورددها المعاصرون مما أثار غضب السلطات التي قررت اعتقاله ونفيه إلى منطقة القوقاز . كانت حياته قصيرة خاطفة كالشهاب، حيث قتل خلال مبارزة مع نيكولاي مارتينيف في 27 أيلول 1841، عن عمر بلغ 27 عاماً. ويعتقد على نطاق واسع أن ليرمنتوف قتل برصاصة أخرى غير رصاصة مارتينيف . وعندما سمع القيصر نيكولاي الأول بمصرع الشاعر، قال شامتاً : " الكلب لا يستحق سوى ميتة الكلاب " . وثمة شكوك بأن بوشكين وليرمنتوف قتلا بأمر القيصر تحت ستار المبارزة .

اما فيودور دوستويفسكي فقد حكم عليه بالإعدام لنشاطه الثوري ضد النظام القيصري، ثم تم تخفيف الحكم في آخر لحظة الى السجن مع الأشغال الشاقة لمدة عشر سنوات، تلك السنوات التي راحت هدراً،من دون كتابة . ولا يزال سر موته المبكر لغزا

1011 جودت هشيار

الأدب الروسي في الفترة الإنتقالية

شهدت السنوات العشرين التي سبقت ثورة اكتوبر 1917 - وهي الفترة الإنتقالية من العصر الذهبي بمعطياته الفكرية والفنية الكلاسيكية الى عصر جديد بتياراته الحداثية وتنوعه الشعري والنثري، التي اصطلح على تسميتها ب"العصر الفضي" - إزدهاراً أدبيا تمثل في تيارات الحداثة والإتجاهات الأدبية المتنوعة وبخاصة في الشعر (الرمزية، المستقبلية، التصويرية، التكعيبية وغيرها) التي تعايشت وراحت تتنافس فيما بينها. واذا كان ثمة شيه إجماع بين مؤرخي الأدب الروسي حول بداية "العصر الفضي" وهي أواخر القرن التاسع عشر، فإن الخلاف ما يزال قائماً بينهم حول نهاية هذه الفترة التي يرى البعض أنها انتهت بوفاة الشاعر الكسندر بلوك وإعدام الشاعر نيكولاي غوميلوف عام 1921 (مؤسس مدرسة الأكميزم في الشعر الروسي، زوج الشاعرة آنّا أخماتوفا)، بينما يرى البعض الآخر ان هذه الفترة انتهت بإنتحار الشاعر فلاديمير ماياكوفسكي في عام 1930 .

غالبية كتّاب "العصر الفضي" عارضوا النظام البلشفي وقرروا مغادرة البلاد الى اجل غير مسمى ولكنها أصبحت بالنسبة الى معظمهم هجرة بلا رجعة، حيث أنشأوا في الدول الغربية مراكز ثقافية، ودور نشر روسية، وأصدروا صحفا ومجلات للقراء الروس في مدن اوروبية عديدة ولا سيما في باريس وبرلين، وظهر في السنوات اللاحقة ما يسمى بالأدب الروسي في المهجر

الكتاب الأحرار والبلاشفة

وضعت ثورة اكتوبر عام 1917 في روسيا حداً للحريات الديمقراطية،لكنها لم تستطع أن تغيّر على الفورالحياة الثقافية، ومنذ عشرينات القرن العشرين، أخذت ظاهرة ثقافية جديدة تتبلور في البلاد، اطلق عليها مصطلح "الأدب السوفييتي" . وجرى تقييم االكتّاب من حيث موقفهم من السلطة السوفيتية،التي كانت تريد منهم الإشادة بالثورة، وإبراز مزايا النظام الجديد، مقارنة بالنظام الرأسمالي، وليس إنتقادها أو التحليق خارج السرب

وقد مارس النظام الستاليني ضد كل الكتّاب الأحرار الذين يحاولوا الحفاظ على حريتهم الداخلية ولم يستجيبوا لدعوات البلاشفة شتى صنوف الترهيب والترغيب والترويض والإغراء .

مات الشاعر الروسي الكبير الكساندر بلوك في عام 1920 بعد ان رفضت البلاشفة السماح له بالسفر الى الخارج لتلقي العلاج .

الشاعر سيرغي يسينين شنق نفسه في فندق ( انكليتير) في لينينغراد ( بطرسبورغ حاليا) يوم 31 كانون اول 1925 وهو في الثلاثين من العمر . ومنذ ذلك اليوم لم تنقطع التكهنات بضلوع ستالين في قتله، وهو الشاعر الأكثر شعبية والقريب الى قلوب الروس، الذين يحفظون شعره العاطفي المؤثر . وقد ترك في الغرفة التي شنق نفسه فيها قصيدة مكتوبة بالدم، لأنه لم يجد حبراً فجرح معصمه وكتب قصيدته، التي يقول فيها: " ليس جديداً في هذه الحياة أن نموت / وليس جديداً بالتأكيد أن نعيش ". وكان لرحيله،وهو في ذروة إبداعه الشعري أصداء هائلة في روسيا، فقد وصفه بوريس باسترناك قائلاً : " لم تلد الأرض الروسية مَن هو أكثر محلية، وأكثر عفوية، مَن هو أكثر وطنية وأفضل توقيتاً، مما هو سيرغي يسينين . وقال مكسيم غوركي :إن يسينين ما هو بالإنسان قدر ما هو كائن خلق من اجل الشعر حصرا. إما يفجيني يفتوشينكو فقال فيه: إن يسينين لم ينظم أشعاره بل كان يلفظها من أعماقه.

وعقب انتحاره انتشرت بين الشباب الروسي موجة من حوادث الإنتحار، فشنت السلطة حملة ضد ما سمي باليسينينية (بالروسية - يسينينشينا ). وما يزال انتحار الشاعر أو مصرعه الغامض مثار جدل بين الباحثين والمثقفين الروس .

كتب الشاعر فلاديمير ماياكوفسكي قصيدة اثر انتحار يسينين يقول فيها : " في هذه الحياة ليس صعباً أن تموت / أن تصوغ الحياة أصعب بما لا يقاس ". ماياكوفسكي اطلق الرصاص على رأسه من المسدس المهداة اليه من مخابرات الكرملين . ويقول المنظر الأدبي الروسي البارز فيكتور شكلوفسكي : " ان ذنب الشاعر ليس في انه اطلق الرصاص على نفسه، بل أنه اطلقها في وقت غير مناسب " .

مكسيم غوركي مات في ظروف غامضة بعد رفض السلطة السماح له بالسفر الى الخارج لغرض المعالجة . ويقال انه جرى تسميمه، وان ستالين شخصياً كان ضالعا في قتله، لأن الكاتب الثوري الكبير كان مستاءاً مما يرى حوله من بؤس وظلم .

الشاعرة العظيمة مارينا تسفيتايفا، انتحرت في 31 اغسطس 1941. ولم يسترعي هذا الأنتحار الأهتمام، لأنه حدث في بداية الحرب الدموية بين الأتحاد السوفييتي والمانيا الهتلرية .. وكانت قصائدها ممنوعة من النشر حتى اواسط الخمسينات، وهي تحتل اليوم مكانة بارزة في الأدب الروسي وتحظى بمقروئية عالية، خاصة بين النخب المثقفة .شعرها مشبع بالعواطف الجياشة حتى الثمالة، وكم رأيت من شاعرات روسيات يقرأن شعرها وهن يذرفن الدموع .

- الشاعر اوسيب مندلشتام اعتقل بسبب قصيدة كتبها تحت عنوان " متسلق جبال في الكرملين " وتوفي في السجن. والشاعر كلوييف مات تحت التعذيب، اما الكاتبان المعروفان بيلنياك واسحاق بابل فقد حكم عليهما بالأعدام بتهم مفبركة بعد محاكمتين صوريتين ونفذ فيهما الحكم سريعاً

عندما نقرأ عن هذه المصائر التراحيدية نتذكر قول فولتير : " اذا كان لي ابن، لديه ميل إلى الأدب، فان العطف الأبوي يدفعني الى ان الوي عنقه "

كان ستالين يقرأ أهم الأعمال الأدبية المنشورة، ويشاهد المسرحيات، التي تحظى بإقبال جماهيري . وقد شاهد مسرحية "أيام توربين " من تأليف الروائي البارز ميخائيل بولغاكوف عدة مرات، حين عرض على المسرح الفني في موسكو، ثم أصدر حكمه القاطع: "هذه المسرحية سُخرية من النظام وبولغاكوف ليس مِنا ". مات بولغاكوف بعد تعاطي جرعة كبيرة من المورفين .

عندما قرأ كتب ستالين في عام 1931 مسرحية " في المخزن " للكاتب أندريه بلاتونوف في احدى المجلات الأدبية قال : " كاتب موهوب ولكنه وغد " وارسل الى ادارة المجلة رسالة وصف فيها المسرحية بأنها نتاج عميل لأعدائنا، كتبت من اجل تشويه الحركة الكولخوزية

في عام 1934 أنشأ ستالين (اتحاد الكتاب السوفيت) بعد حل كل الأتحادات والجمعيات الأدبية الأخرى. وفرض الإتحاد الجديد على جميع أعضاءه الألتزام بما يسمى (الواقعية الإشتراكية) وهو مصطلح عجيب - هل ثمة واقعية رأسمالية أو مسيحية، لتكون هناك واقعية إشتراكية ؟ . وكانت حصيلة هذه السياسة البلهاء هي التصفية الجسدية لـ(220) عضواً - أي أكثر من ثلث اعضاء المؤتمر التأسيسي للأتحاد - في السجون والمعتقلات خلال السنوات القليلة التي أعقبت المؤتمر.

ومع حلول اوائل الثلاثينات سيطرت الدولة على المطابع والصحافة وأغلقت دور النشر الخاصة، والغت كل الجمعيات الأدبية - التي كانت تضم آلاف الأعضاء وتصدر مجلات طليعية - وذلك بموجب قرار اللجنة المركزية للحزب بإعادة بناء الجمعيات الأدبية والفنية . وذلك تمهيداً للمؤتمر التأسيسي لإتحاد الكتّاب السوفيت الذي انعقد في أغسطس عام 1934، وقرر المؤتمر إعلان " الواقعية الإشتراكية " المذهب الأدبي والفني الوحيد المعترف به في البلاد،ومحاربة الإتجاهات (البورجوازية والشكلية) في الأدب والفن .

(الواقعية الإشتراكية) مصطلح غريب،وكأن ثمة في الأدب العالمي واقعية رأسمالية أو إقطاعية وقد أصبح هذا المذهب ملزماً لكل الكتّاب والشعراء والنقاد والباحثين والفنانين .

لعب المؤتمر دوراً سلبيا في الحياة الثقافية، وأسهم في تدميرالقيم الروحية والجمالية والتقاليد الأدبية للأدب الروسي. وأنتاب القلق والتوجس كتاباً مشهورين ومنهم اسحاق بابل الذي أعلن في المؤتمر مازحاً أنه ابتكر جنساَ أدبياً جديدا اطلق عليه جنس "الصمت" أي التوقف عن النشر الى أجل غير مسمى.

أصبح عامل البناء أو المنجم أو مصنع الصلب أو فلّاح التعاونية الزراعية، البطل الرئيسي الإيجابي في الأدب السوفيتي . وتم حظر نشر الأعمال الأدبية، التي لا تعكس توجهات الحزب الايديولوجية والصراع الطبقي وانجازات بناء الاشتركية..ولجأ العديد من الأدباء الى تناول الموضوعات التأريخية تهرباً من الحاضر الخانق .أو حرصوا على الإحتفاظ بنتاجاتهم الجديدة بعيداً عن الأنظار في ادراج مكاتبهم انتظاراً لزمن أفضل.

وبعد تصفية المعارضة داخل الحزب الشيوعي في النصف الثاني من الثلاثينات وهيمنة ستالين المطلقة على السلطة، تم تشديد الرقابة الأيديولوجية المتزمتة على المجلات الأدبية (السميكة)، وعلى دور النشر والمسرح والسينما، التي اصبحت كلها حكومية في عموم الإمبراطورية السوفيتية المترامية الأطراف. وبدأت الحملات الصحفية الظالمة ضد كل من يخرج عن الطاعة ويكتب ما لا يعجب السلطة .وشرع الحزب البلشفي بإتباع اسلوب الإشراف المباشر على الحركة الثقافية وادارة الأدب وتوجيهه.

وفي هذا الإطار جرى تهميش الكتّاب الذين لم يتحمّسوا للنظام الشمولي، وإختفى أي أثر للرأي الآخر، وتحول الأدب السوفيتي الى أداة لتخدير الوعي الجمعي وتضليل الجماهير وتعبئتها للتنافس على تنفيذ الخطط الخمسية في الأقتصاد بوتائر عالية .

كان الأدب المؤدلج يدعو الى التضحية بمباهج الحياة، وتحمل الصعوبات والظروف المعيشية، مهما كانت قاسية وبائسة في سبيل بناء " الجنة الشيوعية " الموعودة للأجيال القادمة . وان على الناس أن يعيشوا من أجل تحقيق هذا الهدف (النبيل)، ويتحملوا في سبيله، كل انواع الضيم والفاقة، لا أن يعملوا من اجل توفير متطلبات االعيش او يهتموا بحياتهم الخاصة .

لم يعد بوسع أي كاتب أن ينشر عملاً ابداعيا يعبّر عن عالمه الداخلي ورؤيته الخاصة للحياة، وعمّا يجول بخاطره، ويشعر به في نفسه . وادرك كل مبدع حقيقي أن الكتابة الأدبية أصبحت مهنة خطرة للغاية.

مصائر أفضل الكتّاب الروس في الحقبة السوفيتية –أولئك الذين يشكلون اليوم مجد وفخر الأدب الروسي الحديث – تراجيدية ومفجعة. فقد انتهت حياة العشرات منهم في ساحات الأعدام، وقضى الآف آخرين نحبهم في معسكرات الإعتقال والأشغال الشاقة في أقاصي سيبيريا من الجوع، والمرض وإنعدام الرعاية الصحية، وتكيّف المنصاعون لتوجيهات الحزب الأيديولوجية مع الوضع الجديد . ولم يتم ملاحقتهم او اعتقالهم، بل ظلوا يكتبون وينشرون في اطار المذهب المفروض عليهم، ولكنهم انتهوا ككتاب مبدعين ولم تعد لكتاباتهم قيمة فنية تذكر. وفي ظل هذه الممارسات القمعية، وتقييد الحريات العامة والخاصة، والمناخ الثقافي الخانق، استطاع جهاز المخابرات السوفيتية تجنيد أعداد غفيرة من الأصدقاء والمعارف المقربين من الكتّاب، للتجسس عليهم، وكتابة التقارير السرية عنهم حتى وإن كان هؤلاء الكتّاب، قد إختاروا الصمت الإجباري أو الإختياري،

ولم تقتصر تقارير المخبرين على أهل الأدب والفن، بل شمل كل العاملين في أجهزة الحزب والدولة. وقد تبين من الوثائق المنشورة بعد تهاوي النظام السوفيتي ان العدد الاجمالي لتقارير المخبرين عملاء الأمن السري قد بلغ حوالي اربعة ملايين تقرير .

وتتضمن لوائح اتهام الكتّاب من قبل المدعي العام، التي تليت خلال محاكماتهم، تقاريرسرية كثيرة كتبها مخبرون من أقرب الناس الى الكتّاب المتهمين . وهي تقارير عن أحاديث هذا الكاتب أو ذاك مع أصدقائه وزملائه في انتقاد بعض سلبيات الواقع السوفيتي

وبعد المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفيتي وتقرير نيكيتا خروشوفوادانته لعبادة الفرد والمجازر التي حصدت أرواح ملايين الروس والسوفيت بضمنهم قادة كبار في الحزب والدولة، وآلاف العلماء والأدباء والفنانين، وإعادة الإعتبار لضحايا الستالينية .

كان الروائي الكسندر فادييف ولسنوات طويلة على رأس إتحاد الكتّاب، وكان مؤمنا بالأشتراكية،وشديد الأخلاص للحزب ولستالين شخصيا، ويؤمن بأن كل ما يفعله ستالين هو لخدمة المستقبل الإشتراكي للبلاد . وبعد المؤتمر العشرين للحزب في عام 1956، حين اتضح له الحقائق المروعة عن جرائم ستالين، لم يتحمل الضغط النفسي الشديد. وبات دائم القلق، معذب الضمير . ويتمنى أن يموت اليوم قبل الغد، فأطلق الرصاص على نفسه ليرتاح كما جاء في الرسالة الموجهة الى اللجنة المركزية للحزب، والتي كتبها قبيل إنتحاره

لجأ النظام السوفيتي منذ تولي ستالين مقاليد الأمور الى سياسة الترهيب والترغيب في التعامل مع الكتّاب، ففي الوقت الذي كان فيه الكتّاب الأحرارعرضة للأعتقال أو الإعدام أو النفي، ومنع تداول أعمالهم، وشطب أسمائهم وأي إشارة اليهم أينما وردت، في ظل حكم ستالين، لجأ النظام السوفيتي في عهدي خروشوف وبريجنيف الى اسقاط الجنسية السوفيتية عنهم وطردهم من البلاد أو ادخالهم الى المصحات النفسية والعقلية، كان الكتّاب المنصاعين للتوجيهات الحزبية يتم تكريمهم ماديا ومعنويا بمنحهم الجوائز الأدبية والأوسمة التقديرية والشقق السكنية ومنازل في الضواحي كمكاتب لهم بعيداً عن ضجيح المدينة. والأهم من ذلك انهم كانوا يحسبون على الطبقة الحاكمة المسماة " نومنكلاتورا " بإمتيازاتها الكثيرة في السكن الفاخر والمعالجة الطبية المتميزة، وابتياع ما يحتاجونه من سلع في متاجر خاصة، وتشر مؤلفاتهم بمئات آلاف النسخ ومنحهم مكافئات نقدية سخية للغاية، توفر لهم حياة رغدة، بعيدا عن شقاء ملايين الكادحين الذين كانوا يعيشون في منازل جماعية طويلة اشبه بعربات القطار مكتظة بالسكان حيث تخصص غرفة واحدة لكل عائلة، ويضطرون يوميا للوقوف في طوابيرطويلة من اجل الحصول على أبسط السلع والخدمات .

الكتاب والشعراء الروس في فترة " ذوبان الجليد "

خفت موجة قمع الكتّاب المغضوب عليهم في فترة "ذوبان الجليد" أي عهد نيكيتا خروشوف (1955- 1964) حيث تمّ فتح نوافذ في الستار الحديدي- الذي كان يعزل المعسكر الإشتراكي عن بقية العالم - وأخذت رياح التغيير تهب على البلاد، وبدأ التبادل الثقافي مع الدول الغربية، واتباع سياسة التعايش السلمي بين النظامين الأشتراكي والرأسمالي ولم تعد المحاكمات سرية كما كانت في عهد ستالين . ومع ذلك فأن العقل الأيديولوجي الجامد،لم يكن يقبل أي خروج على نمط الأدب الذي كانت تروج له الدعاية السوفيتية . وظلت أفضل الأعمال الأدبية حتى للكتّاب المشهورين حبيسة الأدراج في مكاتبهم، بعد رفض المجلات الأدبية السميكة ودور النشر الحكومية نشرها

قضية الشاعر بوريس باسترناك، الحائز على جائزة نوبل لللآداب في عام 1958 عن روايته " دكتور زيفاكو" ما زالت طرية في أذهان جيلنا . حيث تعرض الى حملة تشهيرية واسعة، أصبح بعدها انسانا محطما، وسرعان ما اصيب بسرطان الرئة الذي لم يمهله طويلاً، وتوفي في عام 1960 .

اما الشاعر جوزيف برودسكي فقد اعتقل بتهمة نشر اعماله في الخارج، وتم احتجازه في مستشفى للأمراض العقلية .ثم حكم عليه بالسجن مع الأشغال الشاقة لمدة خمس سنوات . وفي 12 أيار 1972 طردته السلطات الى خارج البلاد بعد نزع الجنسية السوفيتية عنه . وهو شاعر موهوب نال جائزة نوبل لللآداب لعام 1987، وكان عمره آنذاك 47 عاماً أي اصغر أديب حاصل على هذه الجائزة الرفيعة .

في عام 1968 حين نشر ألكساندر سولجينيتسن روايتيه "الدائرة الأولى" و"جناح السرطان" في الخارج، وصفته وسائل الإعلام السوفيتية ب(الخائن) . وعلى اثر حصوله على جائزة نوبل للآداب في عام 1870، فصل من اتحاد الكتاب السوفييت، وفي عام 1974 نزعت عن الجنسية السوفيتية وطرد الى خارج البلاد .

قال سولجينيتسن خلال لقائه بأحد الكتاب الروس الرسميين: " انتم تعاتبونني لأن كتاباتي تنشر في المجلات السرية، ويجري استنساخها . والناس يقرأونها باهتمام، وتنتقل من عائلة الى أخرى،ولكن من منكم يستطيع ان يتفاخر ان كتبه التي تطبع على حساب الدولة بآلاف النسخ، تقرأ من قبل الجمهور وتنتقل من عائلة الى أخرى ؟ لا أحد . هل تعرف لماذا ؟. أنا أقول لك : لأنكم تكتبون حسب الإيعازات من فوق، ولكن الكاتب الحقيقي لا يكتب بإيعاز من أحد، بل بإيعاز من روحه وعقله وضميره

أدب عصي على الموت

هذه الأجواء الخانقة طوال عدة عقود، كانت كافية للقضاء على الإبداع الأدبي . ولكن الأدب الروسي كان عصياً على الموت . ففي أول فرصة سانحة - حين لم يعد شبح الموت أو الزج في السجون واقفا بالمرصاد لكل من يفكر بطريقة مغايرة، لا تتوائم مع التوجهات الحزبية- لجأ الكتّاب الروس الأحرار الى تجاوز الأشراف الحكومي على الأدب وإيجاد مسارات بديلة لنشر نتاجاتهم، لا تخضع للرقابة الرسمية، ومن أهم هذه المسارات :

1- سام ايزدات، أي (النشر الذاتي)، وهي كتب ومجلات كانت تطبع بأعداد قليلة على ورق رديء ورخيص في الأقبية بعيدا عن أنظار الشرطة السرية، وأحيانا من قبل مغامرين عاملين في المطابع الحكومية،وتوزع باليد على القراء الموثوق بهم، وتنتقل النسخة الواحدة، من يد الى يد الى ان تبلى تماماً . كانت مطبوعات (سام ايزدات) تنشر النتاجات الأدبية من نثر فني وقصائد شعرية، والمذكرات الشخصية، ودراسات في الفلسفة والتأريخ، التي لا تجد طريقها للنشر العلني، وتعيد نشر النتاجات المحظورة من قبل السلطة. وكانت مطبوعات " سام ايزدات " تعكس الأدب الروسي الحقيقي، بتنوعاته الفكرية والفنية، وأساليبه الأدبية المختلفة، وتناغمه مع الأدب العالمي المعاصر، وتلقى إقبالاً عظيماً،في وقت كانت فيه أطنان من كتب الأدب المؤدلج تتكدس في متاجر الكتب والمكتبات العامة بآلاف النسخ دون أن يهتم بها أحد من القراء .

2- تام ايزدات، أي (انشر هناك) ويقصد يه تهريب مخطوطات النصوص الأدبية والفكرية لنشرها في الدول الغربية وخاصة في الولايات المتحدة الأميركية . وتم عن هذا الطريق نشر نتاجات عشرات الكتّاب والشعراء، وما زال جيلنا يتذكر الحملة الإعلامية السوفيتية ضد بوريس باسترناك حين فاز بجائزة نوبل في الآداب لعام 1958،عن رواية "دكتور زيفاغو" وما أعقب ذلك الفوز من إجراءات تعسفية ضده (الفصل من إتحاد الكتّاب، التهديد بالنقي الى خارج البلاد واجباره على اخلاء مسكنه العائد للدولة في قرية الكتّاب "بيريديلكينا")، وقد اضطر باسترناك الى رفض الجائزة . وكانت هذه الحملة الظالمة سببا في تردي صحته ووفاته في عام 1960 .

وفي عام 1963، بدأت ملاحقة الشاعر جوزيف برودسكي، فاستدعي للتحقيق أكثر من مرة ووضع في مصحة عقلية مرتين. وفي عام 1964 وجهت إليه تهمة التطفل بحجة أنه لا يعمل، وحكم عليه بأقصى عقوبة، وهي العمل في منطقة نائية مدة خمس سنوات، فنفي إلى محافظة أرخانغيلسك، وبعد انتهاء مدة نفيه، تمّ حرمانه من الجنسية السوفيتية، وطرده الى خارج البلاد، حيث إستقر في مدينة نيويورك، وعمل محاضراً في جامعة مشيغان، ونال جائزة نوبل في الآداب لعام 1987، وجائزة الأكليل الذهبي الأميركية عام 1991 ..

وفي عام 1966 حكم على أندريه سينيافسكي بسبع سنوات، وعلى يولي دانيال بخمس سنوات بتهمة نشر أعمال أدبية بأسماء مستعارة في الخارج مسيئة الى سمعة البلاد وقد أثارت محاكمتهما ضجة في الغرب، وأصبحت بداية لحركة الإنشقاق في الإتحاد السوفيتي .

3- نتاجات الكتاب الروس في المهجر، التي كانت تتسرب الى داخل البلاد، وتستنسخ بأعداد كبيرة وتنتشر بسرعة فائقة . .

من المعروف ان ثمة ثلاث موجات من هجرة الكتّاب الروس الى الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية، اولى هذه الموجات كانت عقب ثورة اكتوبر1917، واستمرت الى اواخر العقد الثالث، وهي أكبر الموجات، حيث شملت غالبية النخب المثقفة. والثانية كانت خلال سنوات الحرب السوفيتية – الألمانية وحتى منتصف عهد " ذوبان الجليد" (1941- 1960)، والموجة الثالثة الأخيرة كانت بين عامي (1986-1961) . وبلغت هذه الموجة ذروتها عندما سمحت السلطات السوفيتية بهجرة المواطنين اليهود الى اسرائيل . ولكن معظمهم استغلوا هذه الفرصة للهجرة الى بلدان أوروبا الغربية، والولايات المتحدة الأميركية

كانت السلطةالسوفيتية تراقب هذه المسارات الثلاثة بعين يقظة، وتتخذ اجراءات بحق الأدباء المتمردين على الرقابة الرسمية. ولم يعبأ الكتاب الأحرار بهذه الإجراءات التعسفية وواصلوا نشر كتاباتهم سرا داخل البلاد أو في الدول الغربية .

وقد تم التخفيف من الرقابة على المطبوعات، ومن ثمّ الغائها نهائياً في فترة "البريسترويكا"، ومنذ عام 1986 سمحت السلطات بنشر الأعمال الأدبية والفكرية، التي كانت محظورة طوال السبعين سنة الماضية من الحكم السوفيتي وسميت هذه الظاهرة " بالأدب المستعاد، أي نتاجات الكتّاب من ضحايا الأرهاب الستاليني، وتلك الأعمال الأدبية التي ظلت في أدراج مكاتب الكتاب البارزين، ولم يغامروا بتقديمها للنشر في الحقبة السوفيتية،، وكذلك أعمال الأدباء الروس في المهجر . وقد اتسعت هذه الظاهرة لتشمل نشرالوثائق الرسمية ذات العلاقة بالكتّاب المضطهدين والكثير من خفايا الحكم السوفيتي .

وبعد تفكك الإتحاد السوفيتي الى جمهوريات مستقلة، تمّ في الإتحاد الروسي، حل كافة دور النشر الحكومية وتأسيس دور النشر الخاصة، التي حولت الكتاب الأدبي الى سلعة في السوق، كما هو الحال اليوم في معظم بلدان العالم

 

د. جودت هوشيار

...................

يذكر أن كتاب: مأساة الكتّاب الروس للدكتور جودت هوشيار قد صدر حتوا عن دار الزمان في دمشق .

المحتويات

أدب عصي على الموت

مكسيم غوركي ... نهاية مأساوية لكاتب عظيم

آخر كلمات إسحاق بابل : دعوني اكمل عملي

الطريق إلى الموت والخلود: قصيدة ماندلشتام التهكمية بستالين

زوشينكو .. الساخر الحزين

حياة ايرنبورغ الصاخبة بين باريس وموسكو

في حضرة ناظم جكمت

الكاتب الذي ركعت مارلين ديتريتش لتحيّته

يفغيني يفتوشينكو: الشاعر في روسيا أكثر من شاعر

فاسيلي أكسيونوف : الرائد المؤسس للأدب الروسي المعاصر

الجيل الضائع في الأدب الروسي الحديث

مفارقات المشهد الأدبي الراهن في روسيا

هل مات الأدب الروسي ؟

عندما لا تقود المعاناة الى الحرية

التوظيف السياسي للأدب في روسيا

يوم في ضيافة تشيخوف

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي
دراسة رائعة وشاملة تحياتي وتقديري مع الود

حميد الحريزي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4687 المصادف: 2019-07-06 04:27:54