 كتب وإصدارات

وصايا ديدالوس

1100 ديدالوسصدر هذا اليوم الثلاثاء 27 آب 2019 م، عن دار العارف للمطبوعات في بيروت كتابنا (وصايا ديدالوس، دراساتٌ في موسيقى الشعر وما إليها) وضمَّ بين دفَّتيه أوراقاً في فلسفةِ العروضِ، من مكرَّراتٍ لفظيَّة، ومحاولاتٍ ابتداعيَّة، وإيقاعٍ داخليٍّ، وخللٍ عروضيٍّ (عند بعضِ الشعراءِ : قدامى ومعاصرين) وما إليها، وقد وطَّأنا للكتابِ بقولنا :

(لا يختلفُ ناقدانِ واعيانِ في أنَّ الدراساتِ النقديَّةَ في فلسفةِ العروضِ هي دراساتٌ مرغوبٌ عنها في هذه الحقبةِ من الزمن الذي شاعتْ فيه كتابةُ النصوصِ المفتوحة، وكثُرَ فيه أدعياءٌ يطلقونَ على أنفسهم صفة شعراء، فضلاً عن أنَّ المتلقينَ لهذه الدراسات قلَّـةٌ، وإن كانوا من النابهينَ، لأنَّها تُعنى بالتطبيقِ الرياضيِّ الفاحصِ الدقيقِ، إلى جانبِ أنَّ دارسي الأساليبِ الأدبيَّةِ يضعونها ضمنَ دراساتِ الشكلِ، وليس ضمن دراساتِ المضمون.

ولعلَّنا لا نجانبُ الصوابَ إذا ما قلنا : إنَّ الكثيرينَ من أساتذةِ الجامعاتِ العربيّةِ، وبخاصَّةٍ المتخصِّصينَ منهم في تاريخِ الأدبِ، والدراساتِ النقديَّة لا يرغبونَ في اعتلاءِ مضمارها، إنْ لم نقلْ : إنَّ وفاضَهم خالٍ من هذا العلمِ، واشتغالاته الدقيقة.

وعلى الرغمِ من كلِّ هذه المثـبِّطاتِ، والمصدَّاتِ المانعة، فإنَّ رغبتنا في تأصيلِ القولِ في بعضِ فرضيَّاتِ العروضِ، وما استقرأناه من محاولاتِ ابتداعٍ للأوزانِ الجديدة عند بعضِ النابهين من شعراء التجديد في عصر النهضةِ، وما تلاهُ من تحديثٍ عند روّادِ حركة الشعر الحرِّ، قد قوَّى لدينا الرغبة في نشرِ ما دوَّناه بين المتلقينَ الكرام بضمِّهِ بين دفَّتي كتابٍ يدعو الشعراءَ تحديداً إلى معاينةِ ما تمَّ من ابتداعٍ وزنيٍّ، وتجنّبِ المبالغة في التجريب، والابتعادِ عمَّا تثيرُهُ المغامرةُ غير المحسوبة من إشكاليَّةٍ تزري بالنصِّ الفجِّ، وتعرِّضُ الفارسَ المغامرَ إلى السقوطِ عن الجوادِ حينَ لا يأخذُ بوصايا المجرّبين ممّن سبقوهُ، ولا يلتزمُ بها.

من هنا جاءت تسميتنا لهذا الكتابِ بـ (وصايا ديدالوس) التي وردت في الأسطورة  اليونانيَّة (ديدالوس وإيكاروس)، وملخصها: أنَّ ديدالوس كان فنّاناً ماهراً، وذا قدرةٍ على الصناعةِ، وكانَ يُقيمُ في (كريت) على عهدِ ملكها (مينوس)، فطلب هذا الملك من ديدالوس بناءَ متاهةٍ معتمةٍ معقّدة المداخل ليحبسَ فيها مخلوقاً عجيباً، فقام ديدالوس ببناءِ هذه المتاهةِ، وتمَّ حبسُ ذلك المخلوق المشين فيها، لكنَّ ديدالوس ارتكبَ خطأً حين ساعد عشيقَ ابنةِ الملك على الهروب، فغضب الملك، وحبسَ ديدالوس وابنه إيكاروس في تلك المتاهة، وسدَّ منافذها بجندهِ، لكنَّ ديدالوس استطاعَ أنْ يصنعَ له ولابنه (إيكاروس) أجنحةً، وقرّرا الفرارَ بها، وأوصى ديدالوس ابنه قبل التحليق قائلاً : إذا طرتَ منخفضاً أثقلتْ الرطوبةُ جناحيكَ، وعندها ستسقطُ في البحرِ، وإنْ حلَّقتَ عالياً أذابت الحرارةُ شمعَ جناحيكَ،... طرْ بجانبي، وسوفَ تسلم.

غيرَ أنّ (إيكاروس) نسيَ نصيحةَ والده حين انتشى بالطيرانِ، فاستهواهُ الارتفاعُ، فعلا في السماءِ حتى اقتربَ من الشمسِ الحارقةِ، فذابَ الشمعُ العطرُ الذي يلصقُ الريشَ بعضه ببعضٍ، فهوى في البحرِ¹ .

ولعلَّ وصايا ديدالوس المتشحة بالتورية المقصودة، والترميز الذي قد يلقي المعنى في النفسِ بخفاءٍ محسوبٍ يفيدُنا هنا في مجالِ التجريبِ، وابتداعِ الأوزانِ، والحدِّ من المبالغة في الخروجِ عليها، وارتكابِ الكسور.)

آملينَ أنْ يجدَ القارىء الجاد فيهَ إجاباتٍ عن الأسئلةِ الملحَّةِ التي تعاطاها نقَّادُ العروضِ، ودارسوه.

 

عبد الرضا عليّ

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الف مبروك الى استاذنا الجليل والمعلم الكبير عبدالرضا علي
في هذه التحفة الجديدة , في تقديم فلسفة العروض والايقاع الموسيقي الشعري , في اسلوبية منهجية فذة , في طريقة التدريس والتعليم والتطبيق , بطريقة فنية خارقة , او بطريقة الديدالوسية , التي تخلق من الصعب سهل , ومن الممل مشوق وممتع . هذه طريقة التي عرضها في هذا الكتاب القيم , وطريقته السهلة وفذة في فلسفة علم العروض وتقديمها في اسلوب سهل ومشوق وممتع , في عرض موسيقى الشعر و الايقاع الموسيقي , وضبط النغم في القصيدة , بطريقة تعليمية مبسطة من خلال التطبيقات والامثلة , التي تزيل الصعوبة والابهام , في الاخلال في ضبط الوزن والايقاع . او وضع اليد على الاخلال في علم العروض , وتسهيل الفهم في العلاقة بين الايقاع الموسيقي والايقاع الداخلي , والضبط الوزن الشعري , واعطاء الاهمية في الصوت المفردة النغمية أو اللحن الغنائي في المفردة , وطريقة التعلم في تجاوز الاشكالات الكثيرة التي تواجه الطالب والمتعلم والدارس , وحتى المواهب الشعرية الشابة , التي تريد ان تشق طريقها في الابداع الشعري المتمكن , لكن تواجه صعوبات في ضبط الوزن والايقاع واللحن الموسقي في الشعر , وحتى في المفردة الصوتية , التي لها نغم ولحن صوتي , بهذه الطريقة التعليمة الفذة في تبسيط الاشكالات , ورفع بعض الصعوبات , من خلال امثلة تطبيقة مختارة بذائقة ادبية رفيعة , وفي تقديمها بطريقة تعليمية استاذية بارعة بشكل فذ . لذلك ان هذه الطريقة السهلة في علم العروض , او في فلسفة العروض , تختلف بشكل كبير . عن التي تقدمها الكتب المدرسية , الجافة والمملة دون ذائقة ابداعية , التي يواجه فيها الطالب والمتعلم بعض الصعوبات والابهام والغموض . في ضبط الوزن . ضبط الايقاع الموسيق . ضبط الايقاع الداخلي , ضبط الصوت النغمي والغنائي للمفردة الشعرية . وكذلك كيفية تجاوز الاخلال في الايقاع . لذلك فأن الكتاب مهم لكل دارس ومتعلم وطالب , وكذلك الشعراء الشباب . يجدون الطريقة المثلى في تبسيط الصعوبات , يجدون طريقة التطبيق المشوق والممتع . لذلك يجدون الفرق الشاسع , في طريقة تقديم في الكتب المدرسية الجافة بدون ابداع متمكن , حتى لا تخلق الرغبة والتشويق في التعلم . وطريقة استاذنا الجليل , التي يقدمها بشكل مشوق بحيث تحل الكثير من الاشكالات والصعوبات , وتخلق الرغبة عند الدارس والمتعلم وحتى الشعراء الشباب من المواهب الشعرية . لقد عودنا استاذنا الجليل , ان يبدع في الطريقة الاستاذية في التقديم , كمعلم ماهر يخلق في ابداعه التدريسي والتعليمي المعجزات , كمعجزات ( ديدالوس ) . لا استطيع الاسترسال في التعليق , لأني اعد مقالة نقدية , اكثر استفاضة في قراءة هذا الكتاب المهم . اتمنى ان يلفت انتاه المشرفين عن ادارة التعليم في وزارة التربية والتعليم العالي . ان تضع هذا الكتاب القيم والمهم ضمن المناهج التعليمية المدرسية . حتى يسهلوا امور كثيرة على الداس والمتعلم والطالب . حتى نتخلص عن بعض المناهج التعليمة المملة والجافة , والتي تخلق اشكالات شتى , يضطر الطالب في البحث عن كتب تعليمية مبسطة وسهلة في المكتبات , وهذه مشكلة عويصة تواجه الطلبة والدراسين والمتعلمين . وهذا الكتاب لاستاذنا الجليل اتمنى ان يأخذ طريقه الى المنهاج التعليمة في وزارة التربية والتعليم العالي . عند ذلك كما يقولون , ضربنا عصفورين بحجر واحد
تهنئة من القلب , واقول صادقاً لقد عشت ساعات جميلة ومشوقة , في دهشة الطريقة التعليمية المنهجية في التطبيق بالامثلة التوضيحية الكثيرة , التي اخترتها لتطبيق بروعة فذة
اطال الله في عمرك بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي

دام ابداعك الأصيل مشعلا في دروب الأجيال

مع خالص الاحترام والتقدير

د صادق السامراءي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4740 المصادف: 2019-08-28 02:02:25