 كتب وإصدارات

صدور كتاب: الوجود والعقل في الفكر واللغة للباحث علي محمد اليوسف

1350 الوجود والعقل في الفكر وللغةصدر عن دار غيداء في عمان – الأردن كتاب جديد للباحث الفلسفي الاستاذ علي محمد اليوسف، بعنوان: الوجود والعقل في الفكر واللغة

اشتمل الكتاب على عشرة فصول كالآتي:

المحتويات

المقدمة

الفصل الاول

- وعي الذات في الوجودية والفينامينالوجيا

- تغييب العقل في نقد الحقيقة

- في معنى الحقيقة الفلسفية

الفصل الثاني

- وعي الذات في التفكير الفلسفي ج1

- وعي الذات في التفكير الفلسفي ج2

الفصل الثالث

- عبث التفكيكية باللغة والنص

- الطبيعة ونزعة التدين البدائي

- تسليع الانسان والحياة..نحو كونية يسارية

الفصل الرابع

- ادراك االوجود في تخليق العقل

الفصل الخامس

- جدلية وعي الماهية والوجود في الفكر الفلسفي

الفصل السادس

- اللغة في البنيوية والميتا فيزيقاج1

- اللغة في البنيوية والميتافيزيقا ج2

الفصل السابع

- الميتافيزيقا وما بعد الحداثة

- الميتافيزيقا والفلسفة المعاصرة

الفصل الثامن

- شذرات فلسفية جديدة في الحياة والوجود

الفصل التاسع

قراءة في نقد الفكر الديني المعاصر

- نحن وسؤال الحداثة في الفكر العربي المعاصر

- المنهج في سؤال الحقيقة الدينية

- سؤال الحقيقة وسلطة التغيير المغيبة

- الغرباوي وتنظير التجديد في الفكر الديني

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

تهنئة خاصة للأستاذ الباحث الفلسفي القدير علي محمد اليوسف لمناسبة صدرو كتابه: الوجود والعقل في الفكر واللغة. وكانت سعادة كبيرة لاشتمال الكتاب على فصل كامل، قارب فيه الباحث كتاباتي، خصوصا كتاب: النص وسؤال الحقيقة.. نقد مرجعية التفكير الديني. أفتخر بما كتبه الاستاذ الجليل فهو شهادة قيمة اعتز بها، ودليل على حسن ظنه وثقته. تمنياتي القلبية بدوام العطاء وهو بصحة وعافية كي يواصل مشاريعه القيمة.

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ المفكر الكبير ماجد الغرباوي
انه ليسعدني جدا التفاتتك الكريمة التعريف بالكتاب الذي هو احد ثلاثة كتب صدرت لي هذا العام عن دار غيداء بالاردن 2020
الفصل الاخير من محتويات الكتاب هي اربعة مقالات متتالية حول مشرعكم النقدي للفكر الديني ومحاولتكم بتفرد التاسيس لحداثة او لنقل الى تقدم مديني حضاري تحتاجه اقطار الوطن العربي.. لقد كان في نيتي ان اكتب بضوء هذه المقالات كتابا حول مشروعكم النهضوي واعجزتني الحيلة لسببين الاول اني خشيت عدم الالمام الكافي والاحاطة بمجمل مشروعكم الذي يتسم بالشمولية والتخصص الدقيق في تجديد الفكر الديني, والسبب الثاني اني وجدت في عديد مؤلفاتكم التي اتمنى الله القدير ان يمد في عمركم لمواصلة مسيرتكم في مؤلفات اخرى جديدة, وجدت بالرجوع الى بعض تلك المؤلفات السعة والاقتدار الفكري ما يجعل من كتاباتي عنها هوامش لا تعطي قيمتها الفكرية التي اجاد في مناقشتها وعرضها العديد من المفكرين والكتاب فصرفت النظر .. كلماتك عزيزي استاذ ماجد اعتز بها كونها تصدر من مفكر وانسان يعيش حياة الضمير فشكرا لك

علي محمد اليوسف
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ علي محمد يوسف المحترم
بعد التحية
أحيك بصدور هذا الكتاب المتخصص ببعض قضايا الفلسفة. وكل عمل فلسفي في ظروف العراق الحالية هو مأثرة، بغض النظر عن مستوى وطبيعة الاعتناء به من قبل جمهور القرّاء.
وما يعجبني في الأخ علي هو ثباته في مجال البحث الفلسفي وتواضعه الجم.
ملاحظة: كان الاولى في هذا الاستعراض ان يجري وضع الخلاصة الفكرية للكتاب ومنهجه واستنتاجاته لكي تكون هناك فكرة واضحة عما فيه بالنسبة للقاريء . وهذا امر مفيد للجميع، بما في ذلك للمؤلف لكي يعرف ما يدور في ذهن القاريء من استفسار او تدقيق او نقد. وهذا جميعه طاقة دفع للتوسع والتعمق في البحوث اللاحقة او كتابتها بطريقة اخرى
مرة اخرى تحياتي
ومع خالص الود

ميثم الجنابي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي المفكر القدير ميثم الجنابي
كل مودتي وتقديري
في البدء اعتذر عن تاخير الرد على كلماتك الطيبة الرقيقة لعدم اطلاعي عليها
اعتز بكل كلمة شرفتني بها في مرورك البهي على منشور التعريف بالكتاب
لا اكتمك سرا عزيزي المفكر ميثم انا تتوزعني ثلاثة اشياء تؤرقني باستمراروتصرفني عن امور عديدة لا اتداركها بكتاباتي
الاولى اني مريض بمرض مزمن وعمري 75 عاما وانشغالي بصحتي يفوّت علي الكثير مما اعتبره تقصيرا
الثانية اني لو لم اجد امثال اخي المفكر ماجد الغرباوي وامثال جنابك الكريم لما وجدت الرغبة الكافية أن استمر بالكتابة الفلسفية
الثالثة انا محارب فكريا على صعيد مدينتي الموصل والعراق بمؤسساته الثقافية والتعتيم على منجزي الفكري وقطع الطريق امامي بكل الوسائل حتى الدنيئة منها
اشكرك استاذ من كل قلبي انك شرفتني بكلماتك التي اعتبرها رصيدا يغنيني عن الكثير دمت مفكرا قدوة مبدئيا بافكاره النيرة

علي محمد اليوسف
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4917 المصادف: 2020-02-21 02:03:20