أقلام حرة

تداعيات اخفاقات المنبر الحسيني (1)

 mudar alhilw2لم تكن حالة الاخفاق والتراجع في الخطاب المنبري لتمرّ دون ان تكون لها مآلات سلبية تنعكس بوضوح على الفرد والمجتمع، وعلى صعد مختلفة منها:

الأول: الصعيد الفكري والعقلي

النتيجة الطبيعية لتردّي مستوى المنبر الحسيني أن يفرز تردّيا في المزاج العام لجمهور هذا المنبر. لذا تجد أن الحالة الغالبة لافراد الاجتماع الاسلامي والنسبة العظمى منهم منحوا عقولهم إجازة فهي في سبات عميق لا يستنيرون بها في مواجهة الازمات والمخاطر التي تعترضهم، ولا يستعينون بها في حل مشاكلهم الحياتية بمختلف تبدياتها، كما يعطلون دور العقل في تدبير شؤونهم، ونظم أمورهم، او التخطيط لما يصلحهم. فتضخمت العاطفة واستشرت، وتمكنت من ازاحة العقل.. استحوذت على دوره.. صار عليها المعوّل في كل ذلك.. اتكلوا على مخرجاتها بصور شتّى، تارة بالاستخارة، جاعليها في مقابل العقل، متقدمة عليه، وليست هي في واقعها كذلك، فما هي إلا دعاء.. مؤداها طلب الهداية الى الخير من الله تعالى كما ورد في الروايات، وعلاقتها بالعقل طولية وليست عرضية. روى لنا استاذنا سماحة اية الله السيد عادل العلوي عن استاذه المرجع الراحل السيد المرعشي النجفي (رحمه الله) رأيه في الاستخارة خلاصته: لابد أن تسبق مرحلة الاستخارة مرحلتان يلزم المرور بهما كي تصل النوبة الى الاستخارة، المرحلة الاولى: التفكير بالعمل ودراسته. فاذا رجحت كفة الايجابيات على السلبيات او العكس فلا مبرر حينئذٍ للاستخارة، وان لم ترجح عنده كفة على اخرى تاتي المرحلة الثانية: وهي الاستشارة من ذوي الرأي والنصح، كما يصرح السيد السيستاني (حفظه الله تعالى) بذلك أيضا، فإن رجحت عنده كفة على اخرى فذاك وإلا فينتقل الى الاستخارة. وبذلك نعطي للعقل دوره ولا نصادر قيمته ومكانته التي ارادها الله سبحانه حين وهبه للانسان؛ خلافا لما هو سائد.

وتارة استعانوا على تدبير امورهم، وإدارة شؤونهم، بل وبناء اعتقاداتهم وتأسيس أحكامهم الدينية بالاحلام مقابل العمل وفق الاسباب الطبيعية معرضين عما تسعى له الايات القرانية والاحاديث الصحيحة من خلق وعي، وبصيرة وهي تحث، وتؤكد على البحث والدراسة، والسير وفق الاسباب ، واستخدام العقل ونظم الامر، لبلوغ الاهداف، وتحقيق النتائج الإيجابية قال تعالى: ﴿ وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا (83) إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84) فَأَتْبَعَ سَبَبًا ﴾ (سورة الكهف)، وورد عن الإمام جعفر الصادق (ع) قوله: "أبى اللّه أن يجري الأشياء إلاّ بأسبابها ، فجعل لكلّ شيء سبباً". معرضين عن معرفة جنود العقل لتبنيها والتزامها، وجنود الجهل لتركها والاعراض عنها، فراجت بضاعة الشعوذة والدجل وبيع الوهم ما جعل علماء الدين، والمراجع يتدخلون بقوة للتنبيه على انحراف هذه المسارات وخطورة مخرجاتها، ففي استفتاء قدّم لاحد مراجع الدين الكرام في النجف الاشرف حول ظاهرة "ادعاء البعض ان لديهم مايسمونه (نور) أي أن لديهم الاتصال في اليقظة والمنام مع أحد الأئمة المعصومين عليهم السلام، ويدعون معرفة وكشف المغيبات عن طريق اتصالهم بالأئمة عليهم السلام. ما هو رأي سماحتكم؟ وهل للجانّ علاقة بذلك؟ فأجاب: يحزّ في النفس انتشار أمثال هذه الدعاوى بسبب قلة المرشدين من أهل العلم والتقوى والرشد وحسن التصرف. وجواباً على سؤالكم نقول:

أولاً: ليس لقضية النور المدعى أساس شرعي ولم يرد عن المعصومين عليهم السلام ما يشير إليه. بل إنّ الأمر إما أن يبتني على الدجل والافتراء، تضليلاً للعامة واستغلالاً لهم، وإما أن يكون من وحي الجن والشياطين لمن يسيطرون عليه من ضعاف الدين والعقل.

وثانياً: الاتصال بالأئمة عليهم السلام باليقظة مرفوض أشد الرفض، ومدّعيه ضعيف العقل مخرف، أو مبدع مضلل يجب الحذر منه، بل رفضه والإنكار عليه مهما كان مقامه بين الناس.

وثالثاً: الاتصال بالأئمة عليهم السلام في المنام لا يعرفه إلاّ من عرف صورهم الحقيقية، ونظر إلى وجوههم الشريفة في اليقظة. إلا ان الرؤيا ليست حجة شرعية ولا يجوز التعويل عليها مهما كان مدّعيها.

ورابعاً: الإخبار بالغيب لا يقبل إلا ممن أطلعه الله تعالى على مفاتيحه، كالأئمة عليهم السلام. ولا ينبغي الاغترار بصدق بعض أخبار هؤلاء المدّعين، إذ كثيراً ما تلعب

الصدف دورها، كما قد يبتني ذلك على التمويه والتدجيل، أو على وحي الجن والشياطين إلى أوليائهم لصرف قلوب الناس إليهم وتضليلهم بهم. وعلى كل حال يحرم شرعاً القبول منهم وتصديقهم والاعتقاد بما يقولون، بل يلزم الحذر منهم والإعراض عنهم، حتى يشعروا بكساد سوقهم وخسران تجارتهم وضحالتهم في المجتمع. ويكفي شاهداً على ما قلناه، أنه لم تسبق أمثال هذه الدعاوى من أعاظم علماء الشيعة وذوي المقام الرفيع منهم، ممن عرفوا بالعلم الوفير والإحاطة بالضوابط الدينية والعقل الراجح والرزانة في الأمور وشدة الخوف من الله تعالى. ونسأله سبحانه حسن العاقبة".

الخطاب الحسيني المعاصر في اغلبه وصاحب الصوت المرتفع منه أغرق وعي الجماهير بالخرافة وثقافة الاحلام، وأقصى دور العقل لحساب العاطفة.. حوّل التوكل الى تواكل سلبي، خطاب يلقن الناس ان قدرهم مرسوم في السماء وليس لهم دور في صناعة واقعهم والتأثير فيه معتمدين على قراءات خاطئة للنص القراني او السنة كاستدلالهم بقوله تعالى "وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا" (36 الاحزاب) وكأن الانسان كتلة مهملة او ورقة في مهب الريح ليس له الا التسليم لما قدر له.

 

مضر الحلو.

تعليقات (4)

شكراً الى السيد الكاتب مضر الحلو على هذه المقالة. و شكراً الى موقع المثقف الموقر للسماح لنا بتبادل الاراء في الامور الدينية.

مقالتك بشكل عام تدعوا خطباء المساجد و الحسينيات الى استعمال عقولهم في فهم الامور الدينية. و هذا شيء جميل و جيد و هو ما نطمح له جميعاً.

الشيء الذي اثار استغرابي هو قولك ما نصه:

"ورابعاً: الإخبار بالغيب لا يقبل إلا ممن أطلعه الله تعالى على مفاتيحه، كالأئمة عليهم السلام. ولا ينبغي الاغترار بصدق بعض أخبار هؤلاء المدّعين، إذ كثيراً ما تلعب".

لا اعتقد ان كلامك هذا صحيح و السبب يعود الى ان اي انسان مهما كان حتى الرسول (ص) لا يعرف بالغيب و كل آيات القرآن تشير الى ان الله "وحده فقط" لديه مفاتيح الغيب.

آية قرآنية واضحة تتعلق بالرسول (ص)

----- لو كنت اعلم ما في الغيب لأستكثرت من الخير ------الخ.

ان مفاتيح الغيب عند الله----الخ.
الخ--- من الايات
فكيف تفسر لنا معرفة الأئمة (ع) بالغيب؟؟؟؟. و شكراً
ارجو نشر هذا التعليق مع الشكر و التقدير

 

الاخ ثائر عبد الكريم الموقر شكرا لكم على اهتمامكم بالمقال اما ماتفضلتم بإثارته فأجيب عليه بما يلي: انا كنت بصدد نقل جواب السيد المرجع على قضية معينة فالنص ليس لي ولست انا صاحبه ونقلي له لا يعني بالضرورة انني أتبنى كل ما ورد فيه بل كنت بصدد بيان وجهة نظر المرجعية الدينية في هبوط الخطاب الديني وتراجعه، ثم انكم ذكرتم في تعليقكم ان لا احد يطلع على الغيب ولكن القران صريح في اطلاع الرسل على الغيب من قبل الله تعالى ( عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَىٰ غَيْبِهِ أَحَدًا (26) إِلَّا مَنِ ارْتَضَىٰ مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا ) وكان النص يقول ورابعاً: الإخبار بالغيب لا يقبل إلا ممن أطلعه الله تعالى على مفاتيحه، كالأئمة عليهم السلام. ولا ينبغي الاغترار بصدق بعض أخبار هؤلاء _المدّعين_..الخ) وبحسب ما يعتقده المسلمون الشيعة بآل البيت من انهم الامتداد الطبيعي للنبي (ص) فهم مشمولون بعنوان من يطلعهم الله تعالى على غيبه.

 

الشيخ السيد الحلو ... مقالاتك التنويرية في فهم الدين ومنابره الحسينية ... لهو دليل وعي متقدم يعطي ويسلط الضوء على المعاني المستلهمة من الفكر الثوري لمفاهيم الثورة وألأنتفاضة الحقيقية لقيم الثورة الحسينية ... وفي تغليب الفكر والعقل والمنطق ... على السطحيات والغلو الذي يصاحب الممارسات العقيمة لمباديء فكر الثورة الحسينية التي أبتعدنا عن مفاهيمها ورمزيتها العميقة .... ولك مني والمن الملايين كل التقدير للجرأة والشجاعة في طرح القيم وألأفكار الجريئة .

 

امتناني وتقديري لثقتكم وحسن ظنكم عزيزي ابا اثير

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4088 المصادف: 2017-11-14 03:00:30