 شهادات ومذكرات

يوم القبض على (الخنافس)!.. الروائي والكاتب عارف علوان وصديقه

637 عارف علوانفي الصباح تتلون جدران الغرف التي يشغلها العاملون، بأشعة الشمس التي تغزل ضفائرها فوق موجات دجلة الذاهب نحو الجنوب، ونحن يلزمنا وقت لنغني للنهر والصحو والظلال الهائمة بين أشجار الكالبتوس والساحل الرملي، في المساء تبدو أرصفة الشارع ملأى بمئات الشموع، والسماء كالبلور، يرفّ فيها القمر وهو يخطّ على هالته شكل البلاد .

منذ أوائل سبعينيات القرن المنصرم شغلت (مجلتي) و(المزمار) الطابقين السابع والثامن في عمارة (الروّاف) الجميلة والمطلّة على شارع أبي نواس، إنضم الكاتب والفنان عارف علوان إلى فريق العمل كمصمم، ويومها كان المطبوعان - على قِصر التجربة – مثالين بالمعايشة الصافية، بين العاملين ورئيس التحريرالشاب إبراهيم السعيد، كانت التجربة مشروعاً يحمل أسباب نجاحه منذ لحظة ولادته في صحافة الطفولة العراقية، تلك المتمثلة بالثراء الكامن في الروح العراقية، وفي طاقات الكوكبة المبدعة من الرسامين والكتّاب، تجمعهم حرارة الإخلاص والقدر الأوفى للعمل .

حين نتجاور في المكان، يفاجئني وجه عارف دقيق الملامح، وشعره الكثيف المتناثر بعفوية على جبهته العريضة، إذ لم يسعفه النعاس الذي مازال عالقاً في عينيه بعد من تصفيفه، صوت هاديء النبرات رقيق، في تقاسيم وجهه وجع مرّ من فرط الحزن المكتوم بخجل، أتحايل فأقترب منه، لأدخل مدائنه بسلام آمناً، أراوغ من أجل أن أجلد الصمت والسكون المخيّم على الصالة منذ الصباح، ماذا يخبيء هذا الشاب الرشيق من أسرار وهمهمات ؟ أتساءل مع نفسي، غير أن أبواب قلب عارف تنفتح تلقائياً، حيثما تتصاعد أبخرة الشاي، فلا شيء كالصمت قادرعلى خلق شعور بالفراغ، سوى الشعور المعاكس من الود، لأنه يضفي على المكان لوناً من ألوان الصوت المجسّد، ويمدّنا بقدرات الذاكرة الثقافية التي ترفض أن يبقى باب المكان الأثير مغلقاً، فبدأنا نشعر بمتعة الوجود معاً، تقاربنا وتحاببنا، ولشد ما يغريني أن يخرج عارف من عزلته، وتتحرك معنا موسيقى بمعادل هذا الداخل الذي يسمونه (القلب ).

في ضحى يوم بارد، كنا قد خطونا خطواتنا الأولى نحوشارع السعدون، ننعم بدفء الشمس، كانت الصباحات مفعمة بوجد البنات، والنوافذ مشرعة للطيور، غير أن الشوارع يجتاحها (عسس) يقيم الحفلات ليحبس الكلام، ويعيد عصر الظلام، ويترصّد الجمال، ويخطف المعاني والأحلام .

لم يمضِ وقت طويل لإصطيادنا في فخ أقامه (والي بغداد)، يستبيح فيه الورد وسيقان الصبايا الجميلات، إقتادونا إلى قفص حديدي مخصص لنقل نزلاء السجون، كأننا سبايا غزوات، وحشرونا على جدرانه مابين حمّى الحقد وروح الإذلال، ها هي بغداد بنادق وكمائن، تمضي بنا المركبة نحو شرطة السراي على بعد خطوات من شارع المتنبي .

في عينيي عارف ذهول، وفي صدره صرخة محبوسة، هاهي بغداد تعيدنا لإرث الصحراء، كانت الأيدي تلّوح بـ(المقصّات) لجزّ شعر رؤوس (الخنافس) الذين تطاولوا على أمن الدولة، وتمادوا في إطلاق شعرهم، كان المشهد اشبه بحفل (عرس) أقامه الغجر البائسون . دعوا رؤوسكم مطأطأة أيها (المتخنثون )، هكذا تتعالى أصواتهم مثل سياط التعذيب، كان الصديق الكاتب جعفر ياسين قد سبقنا الى هذا (الحفل)، ويومها تناقلت الصحافة إحتجاجه الشجاع والمرّ: لو كنت أعرف ان شعر رأسي يقدّم حلاً لقضية فلسطين، لقطعت رأسي من أجلها .

في تلك الدقائق لم أغادر عينيي عارف اللتين خفتَ الضوء فيهما، وشحب وجهه، وكأن الموت أسرعَ إليه مبتهجاً، فتجشأ أيامه وهو يبصق على الأرض (تفو يازمن ..تفو يا بلد)!، موحش هذا الوطن ياصديقي، خاطبني بنبؤة العارف :ستولد فيه الأوبئة، وتتسع فيه المقابر، سيمر زمنه مابين حرب وحرب، وموت بطيء، وسيظل حزنه طالعاً من جذور نخيله، يتوزع بين القبائل والطوائف، ستكون أيامكم صاخبات، تذكّر ذلك يا جمال، لأنني سأغادره، وأدع الوطن بإنتصاراته الكاذبة غارقاً في وهم أمجاده الغاربة ..وداعاً .

منذ تلك اللحظة رحل عارف، وهجر الأماسي، والأهل والأصدقاء والذكريات، كانت بيروت محطّته الأولى، ومنه إلى المغرب، ثم إيطاليا، وإستقر في إنكلتره عام 1990، كتب مسرحيات عدّة (هلاك بابل، لعبة المخدوعين، التتر قادمون، بحيرة كانجا)، وفي سنوات عمره الأخيرة كرّس جهده للرواية فكتب (محطة النهايات، غرفة البرتقال، الأضواء)، وصدرت له بالإنكليزية روايتان (مخبرالشيخ، وشارع المصيدة الدبقة)، فضلاً عن كتابة القصة القصيرة، وعشرات المقالات في الصحافة صدرت في بيروت بعنوان (نصوص) عام 1998.

يشار إلى عارف علوان إلى أنه أحد الأسماء المهمة في ساحة الإبداع العراقي في المنفى، إمتاز بعمق الرؤية، وجمال اللغة والتعبير، جريئاً في الرأي وحراً في التفكيرونزعته الإنسانية، إلا أنه لم يحظ بما هو جدير به من إهتمام نقدي، وعاش حياة صعبة إنتهت بموته بالمرض اللعين في آذارمن عام 2017.

إن بضعة كلمات أكتبها لم تعد قادرة على الوفاء لتاريخك ومنجزك ياصديقي، فلو كنتَ قادراً على جرح إحساسنا بلسان صمتك الأبدي، لأسمعتنا مرّ العتاب على أوقاتٍ قضيناها معاً، كنت قلباً مفعماً بالحب يتسع لكل الناس، رحلت بصمت بعد أن تقطّع قلبك حسرات .

 

جمال العتّابي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي لعرضكم الجميل متمنيا لكم وللروائي المزيد من التالق

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4528 المصادف: 2019-01-28 02:14:55