 شهادات ومذكرات

خلدون ساطع الحصري ورسالته عن ساسة العراق

علي القاسميكثيراً ما أضع نفسي في مآزق بسبب قبولي الآخر ومنحه كامل ثقتي بصورة تلقائية حتى لو لم أعرفه من قبل. فكلُّ من ألتقيه أوَّل مرَّة وأتحدَّث معه، يحصل على ثقتي التامة وأفضي إليه بجميع أسراري، دون اتخاذ الحيطة. وقد تكرّر هذا الأمر معي وسبَّب لي حرجاً كبيراً عدَّة مرّات.

ذات يوم كنتُ في زيارةٍ لعالِم اللغة المغربي الدكتور أحمد الشرقاوي إقبال (1927 - 2000) في منزله بمدينة مراكش، فأخبرني بأنه أمضى سنوات عديدة في تأليف كتاب بعنوان "درجات الذكاء ودركاته" بحيث جمع فيه أكثر من مئة مصطلح تدلُّ على مراتب القدرات العقلية المتفاوتة، مرتَّبةً من أعلى مكانةٍ في الذكاء إلى أدنى حضيض الغباء، معزِّزاً استنتاجاته باستشهادات من الشعر والنثر. فاغتنمت هذه الفرصة، وشرحتُ له حالتي، ورجوته أن يشخّصها، ويُمدَّني بالصفة المناسبة لي. ففكر قليلاً وقال:

 - " إنها السذاجة. فأنت رجل ساذج. فقد يكون الرجل ذكياً أو عالِماً متخصِّصاً في حقلٍ علميٍّ معيِّن ولكنه، في الوقت نفسه، ساذج. والسذاجة طبعاً على درجات، والساذج أعلى درجة من الغِرّ."

عدتُ إلى منزلي وتناولت معاجم اللغة فوجدتها تعرّف " الساذج: بسيط، غير محنّك". وتعرّف " الغرّ: مَن ينخدع بسهولة." فقلتُ في نفسي: يمكن أن يكون الساذج غرّاً في الوقت نفسه، فكثيراً ما يخدعني بعض الباعة لأنني أصدّق ما يقوله الناس وأثق بهم.

وسأروي حادثة وقعت لي، ويستطيع القارئ الكريم أن يحكم بنفسه ويشخِّص الصفة المناسبة للإطلاق عليَّ.

حوالي سنة 1965، كنتُ طالباً في الجامعة الأمريكية في بيروت وعمري في مطلع العشرينيات. والتقيتُ ذات يوم بشابٍّ دمث الأخلاق وتعارفنا فقدّم نفسه باسم خلدون ساطع الحصري. وكان اسم ساطع الحصري (ولد في اليمن سنة 1879 ـــ وتوفي في بغداد سنة 1968) آنذاك أشهر من نار على علم، كما يقولون. فقد كان يلقَّب حينذاك بأبي القومية العربية، أو رائد القومية العربية، أو فيلسوف القومية العربية، أو إمام القومية العربية، على الرغم من أنه كان يتكلَّم اللغة العربية برطانة تركية، لأنه درس في المدارس التركية ، وتولّى مناصب إدارية وتربوية عليا في الدولة العثمانية، وانضمَّ إلى جمعية تركيا الفتاة، ودعا إلى الطورانية والتتريك، وشغل منصب الحاكم العثماني في إحدى دول البلقان، وعمل في بلاط عبد الحميد الثاني سلطان الإمبراطورية العثمانية ( 1876- 1909)، وأستمر الحصري في خدمة البلاد حتى سقوط الإمبراطورية العثمانية بعد الحرب العالمية الأولى (1914 - 1918). وبعد ذاك عاد سنة 1919 إلى سوريا، واتصل بالأمير فيصل بن الحسين (ولد في مكة سنة 1883 وتوفي في بيرن بسويسرا سنة 1933) الذي حارب العثمانيين في الشام أثناء الثورة العربية الكبرى التي أطلقها والده شريف مكة، الحسين بن علي، سنة 1916، من أجل استقلال البلدان العربية بدعم ووعود زائفة من حلفائه البريطانيين. وعندما أصبح فيصل بن الحسين ملكاً على سوريا (من مارس إلى يوليو 1920)، اختار ساطع الحصري وزيراً للمعارف. وحينما دخل الجيش الفرنسي سوريا واستعمرها، خرج الملك فيصل منها فساعده حلفاؤه الأنجليز الذين استعمروا العراق، فتوَّج ملكاً على العراق (1921 - 1933)، فالتحق به ساطع الحصري وتولَّى منصب مدير عام بوزارة المعارف في بغداد.

نشر الحصري حوالي خمسين كتاباً معظمها عن فكرة القومية العربية بتوجّه علماني، أصدر معظمها مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت سنة 1985 تحت عنوان " الأعمال القومية لساطع الحصري" في ثلاثة مجلدات. وعندما كنتُ تلميذا في السنة الأولى الابتدائية، كان أوَّل كتبي المدرسية هو كتاب القراءة " -القراءة الخلدونية -" من تأليف ساطع الحصري، وكانت طرائقه التعليمية جيدة جداً في عصرها. وقد أسمى الكتاب باسم ابنه خلدون، هذا الذي التقيتُ به..

ولهذا عندما تقابلنا في رحاب الجامعة الأمريكية في بيروت، قلتُ:

 ـ أنا أعرفك فقد تعلَّمتُ القراءة من كتاب " القراءة الخلدونية".

وسألته عما يفعله في الجامعة.

- أكتب رسالة ماجستير في العلوم السياسية.

- وما موضوع رسالتك -؟

- التوجهات السياسية لرجال الدولة العراقية بين الحربين العالميتين.

قلت له:

- رائع، لأنني أود أن أسألك عن رشيد عالي الكيلاني. إذ يقول بعضهم أنه قام بانقلابه بإيعاز من الإنجليز، فهل تؤيّد رسالتك هذا الرأي؟

ولعل الذين يقولون بذلك هم من المؤمنين بنظرية المؤامرة، أو بمقولة زعيم الهند المهاتما غاندي (1869 ـ 1948) " ما تخاصمت سمكتان في أعماق البحر إلا وكان الإنجليز وراء ذلك". فالمعروف عن رشيد عالي الكيلاني (1892 ـــ 1965) انتماؤه إلى أسرة وطنية، وكان من السياسيين العراقيين الوطنيين في العهد الملكي، ومن القوميين البارزين منذ أن كان عضواً في الجمعيات العربية السرية الداعية الى استقلال البلدان العربية عن الإمبراطورية العثمانية ووحدتها، وتولّى رئاسة الوزارة العراقية ثلاث مرات في 1933 و1940 و1941. وكان من المناوئين لبريطانيا، وقرَّر أن يقف العراق على الحياد أثناء الحرب العالمية الثانية، ونظراً لأن ذلك مخالف لموقف الأمير عبد الإله بن علي (1913-1958)، الذي أضحى وصياً على العرش سنة 1939، ولا يتفق مع توجهات نوري باشا السعيد، ويخرق المعاهدات التي تربط العراق مع بريطانيا، فقد قام الكيلاني بما يسمى بـ " ثورة رشيد عالي الكيلاني" التي تعدّ في حقيقتها من الانقلابات العسكرية، إذ شارك فيها قادة الفرق العسكرية العراقية الأربع. وعندما فشلت " الثورة"، أُعدِم القادة الأربعة في حين لجأ الكيلاني إلى إحدى دول الجوار ونجا بنفسه..

ولهذا كله، فإن خلدون ساطع الحصري أجابني بكلِّ هدوء ولطف قائلاً:

- إنني عملتُ جدولاً إحصائيا في رسالتي لمواقف كلِّ سياسي عراقي في تلك الفترة، ويشير هذا الجدول إلى أن جميع مواقف رشيد عالي الكيلاني في الوزارات التي شغلها مناوئة لبريطانيا، وأنه كان يسعى لألغاء المعاهدات التي تربط العراق بها، ووضع حدٍّ لتدخُّلها في شؤونه.

وخلدون ساطع الحصري كان نشطاً في الحركة القومية في العراق، وألَّف بعض الكتب في السياسة منها كتابه " ثورة 14 تموز وحقيقة الشيوعيين في العراق" الذي نشرته دار الطليعة في بيروت سنة 1963.

في مساء ذلك اليوم، كنتُ مدعواً لتناول طعام العشاء مع خليل إسماعيل البستاني (1902-1978)، عم خطيبتي بتول عبد المجيد البستاني (فيما بعد زوجتي أم حيدر). والسيد خليل سبق أن شغل مناصب إدارية عليا في العراق منها منصب وزير المالية. وعلى مائدة الطعام، أخبرته بما دار بيني وبين خلدون ساطع الحصري حول رشيد عالي الكيلاني. فأصيب الرجل بنوع من الدهشة، وقال باستغراب:

- هل قلت ذلك لخلدون عن رشيد عالي الكيلاني -؟!

- قلتُ: نعم. ولِمَ لا -؟

قال الرجل بنوع من الحرج:

- إن خلدون هو زوج ابنة رشيد عالي الكيلاني.

قلت: وأنّى لي أن أعرف ذلك؟

بعد مدة، قدِمَ أبي من العراق لزيارتي في بيروت وتفقُّد أحوالي، وتحدثنا عن أمور كثيرة، فأخبرته بما دار بيني وبني خلدون ساطع الحصري، وكيف أن السيد خليل إسماعيل البستاني دُهش عندما أخبرته بذلك. وإذا بوالدي يقول باستغراب:

- وهل أخبرت السيد خليل بذلك؟!!

- نعم، ولمَ لا؟

قال والدي:

- لأن السيد خليل هو قريب رشيد عالي الكيلاني، وكان يده اليمنى عندما كان رشيد عالي الكيلاني وزيراً للداخلية، فقد اختار خليل وكيلاً للوزارة..

قلتُ بنوع من الاستياء:

- وكيف لي أن أعرف أنهم جميعاً أقرباء؟

هذا أحد الأمثلة على سذاجتي.

 

د. علي القاسمي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

لا، ليست سذاجة، لكنها طبيعة انفتاح البعض، وتخلقهم بالصدق والصراحة، أنا أيضاً لو كنت مكانك لقلت كل ما افكر فيه. بوركت
محمود سعيد

Mahmoud Saeed
This comment was minimized by the moderator on the site

اعتراف الآباء بالأخطاء شجاعة، لأن حياتنا سلسلة تجارب لا تخلو من عثرات وأخطاء ومتاهات، لولا الخطأ لا نهتدي للصواب... الأخطاء أهم دروس الحياة، البوح بها ضرورة، كي لا يضيع الأبناء في متاهات الآباء... ما أجمل صراحتك وشجاعتك د. علي العزيز.

عبدالجبار الرفاعي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ علي القاسمي المحترم
تحيو و سلام
و تهنئة بالعيد مع امنيات بتمام العافية ودوام الابداع
طِيبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــَـة
وصفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــأء
هي فيكم كانت و وستكون
دمتم بخير و طيبة و نقاء وصفاء

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الروائي الأديب المتالق الأستاذ محمود سعيد
أشكرك على حسن ظنك الكريم وكلماتك الطيبة.
النص المنشور هو من كتاب عنوانه " طرائف النوادر عن أصحاب المآثر" الذي صدر عن منشورات القاسمي بالشارقة. ويعد هذا الكتاب الجزء الثاني لكتابي " طرائف الذكريات عن كبار الشخصيات" الذي صدر بالرياض العام الماضي.
وهو نوع من الذكريات أو السيرة يُسرد على شكل قصص قصيرة بتقنيات التشويق والحوار، إلخ. وأنت سيد العارفين في قضايا السرد.
أكرر شكري ومودتي واحترامي.
علي القاسمي

علي القاسمي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز المفكر الأديب الدكتور عبد الجبار الرفيعي،
أشكرك جزيل الشكر على تخريجك الكريم لأخطاء الكاتب.
وأشكرك على تخفيفك عني وكأنك تقرأ الآية الكريمة " وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به، ولكن ما تعمّدت قلوبكم" . وأنت تعلم أن (التجربة والخطأ) هي من الطرائق التعليمية للأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية.
شكري الجزيل مقرون بمودتي واحترامي.
محبكم: علي القاسمي

علي القاسمي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الكريم الشاعر الأديب الأستاذ عبد الرضا حمد جاسم
أشكرك على إطلالتك الكريمة على هذا النص، وعلى لطفك بوصف ما حدث بأنه من باب الطيبة والصفاء، وليس من باب السذاجة والغباء.
إنها طيبتك المغروسة في أعماق نفسك، وصفاؤك الذي تفيض به روحك.
أرجو أن تتقبل مودتي واحترامي.
محبكم:علي القاسمي

علي القاسمي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4729 المصادف: 2019-08-17 00:43:21