 شهادات ومذكرات

هكذا حاربوا الفلاسفة والمتصوفة

شاكر الساعديمَنْ المعروف عن المتصوفة والفلاسفة العرب والمسلمين في عصري الخلافة الأموية والعباسية وما بعدهما ميولهم الإصلاحية ونزعتهم الخُلقية وتَفَرُّدهم بالتَّوَجُّه الروحي من شأنه لو طبق أن ينعكس على المجتمع بالإيجاب وبالخير كله، ومَنْ ذَا الذي يسلبهم طِباعهم السمحة المستقيمة، أو شجاعتهم النادرة في الحق، ووقوفهم دوماً ضد الظلمة والمفسدين وفي وجه الأمراء والحكام المارقين، وعلى مدى تاريخهم الروحي الطويل؟!

رجال ومواقف:

وَقَفَ عالم الشريعة الإسلامية (أبو الفيض ثوبان بن إبراهيم) الملقب ذو النون المصري (179-245هـ) في وجه الخليفة العباسي أبو الفضل جعفر المتوكل أبن المعتصم بن الرشيد (205-247هـ)، وحملوه من مصر إلى بغداد مغلولاً مقيداً ، وكانت للخليفة العباسي هَارُوُنِ الرشيد بن محمد المهدي (149-193هـ) مَقابلات خَاصَّة مع متصوفة عصره يندى لسَماعها جبين الصادقين، وكانت لابن قِسيِّ الأندلسي (أحمد بن الحسين بن قسي) المتوفى سنة 546هـ وزملائه من أولياء المغرب دعوات إصلاحية، تبحث في كل ما مِنْ شأنه أن يرضي الله من خدمة المجموع فتفعله، كما قتلوا المتصوف (أبو الحكم عبد السلام بن عبد الرحمن) الملقب ابن برَّجان الأندلسي المتوفى سنة 1141م، والخوالي والمرجاني مع كونهم أئمة يقتاد بهم، كما أمَرَ الخليفة بضرب عُنق المتصوف (أبا الحسن سمنون بن حمزة البصري المُحِبِّ) سنة 298هـ بعد أن أدَّعت عليه امرأة كانت تهواه، راوَدَتُه عن نفسها وهو يأبى أن يأتيها في الحرام، ونفوا (طيفور بن عيسى البسطامي الخراساني) الملقب أبا يزيد (188- 261هـ) من بلدته سبع مرات لأنه كان يتكلم على الكشف بعلوم لا عهد لأهل بلده بها من مقامات الأنبياء والأولياء، ورموا (أبا سعيد أحمد بن عيسى الخراز) من أهل بغداد المتوفى سنة 277هـ بالعظائم وأفتى العلماء بتكفيره لألفاظ وجدوها في كتبه، وشهدوا على (ذي النون المصري) بالكفر بعد أن تَعَصَّبَ عليه فقهاء إخميم في صعيد مصر، وأخرجوا (أبو محمد سَهْل بن عبد الله بن يونس) الملقب بالتستري (200-283هـ) من بلده إلى البصرة، وَنَسَبُوه إلى قبائح موبقات وكفروه مع علمه ومعرفته واجتهاده، ولم يزل بالبصرة حتى مات فيها، وشهدوا على (أبو القاسم الجنيد بن محمد الخراز البغدادي 221-297هـ) مع فضله وعلمه وجلالته ورقي أحواله وريادته في الطريق واتهموه بالكفر، واخرجوا (أبو عبد الله محمد بن فضيل البلخي) من أعلام التصوف في القرن الرابع الهجري المولود في سمرقند والمتوفى سنة 319هـ، لأن مذهبه كان مذهب أصحاب الحديث، والحكيم (أبو عيسى محمد الترمذي 824-892هـ) عالم الدين والحديث، المولود في ترمذ / جنوب أوزبكستان أخرجوه من مدينة بَلْخ حين صَنَّفَ كتاب "علل الشريعة"، وكتاب "ختم الأولياء"، وأنكروا عليه بسبب هذين الكتابين، وأغلظوا الإنكار، وكانت التهمة إذ ذاك جاهزة بطبيعة الحال، إذْ قالوا: فضَّلت الأولياء عَلَىَ الأنبياء، وَرَمُوا (أبو يعقوب يوسف بن الحسين الرازي) المولود في الري بإيران والمتوفى سنة 304هـ بالعَظَائم وتكلموا في حقه بالكلام الخارج، وَشَهَدَ عليه زهاد الرَّاز وصوفيتها بالإنكار فلم يعبأ بهم ولم يبال، واخرجوا الإمام (محمد بن أحمد بن سهل) الملقب أبا بكر النابلسي المغربي المتوفى سنة 363هـ في القاهرة مع فضله وعلمه وزهده واستقامة طريقه، وتَصَدُّره للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فحملوه من المغرب مقيداً إلى مصر، وشهدوا عليه عند السلطان، وَلمْ يَرجِعْ عن قوله، فأخذوه وسلخوه وهو حي فصار يقرأ القرآن وهو مَنْكُوس مَسْلُوخ، فكاد أن يفتن به الناس فرفع الأمر إلى السلطان فقال: أقتلوه ثم أسلخوه!، واخرجوا (علي بن أحمد بن سهل) الملقب أبا الحسن البو شنجي، وأنكروا عليه، وطردوه إلى نيسابور فلم يزل بها حتى مَات سنة 348هـ، واخرجوا (سعيد بن سلام) الملقب أبا عثمان المغربي من مكة مع مجاهداته وتمام علمه وحاله، وطاف به العلويّة على جمل في أسواق مكة بعد ضربه على رأسه ومنكبيه، فأقام ببغداد، ولم يزل بها حتى مات سنة 373هـ، وَشَهَدُوا على (تقي الدين السِّبْكي 683- 756هـ) من مصر بالكفر مراراً مع تمام علمه وكثرة مجاهداته وإتباعه السُّنَّة إلى حين وفاته، وأدخلوه المستشفى، وأفتوا في بلاد المغرب بتكفير (محمد الغزالي الطوسي النيسابوري الشافعي الصوفي 450-505هـ) المتوفى في مدينة مشهد، وأحرقوا كتابه "الإحياء"... واخرجوا (أبا الحسن الشاذلي) من بلاد المغرب، وفي صحبته أبي العباس المرسي وجماعته وشهدوا عليهم بالزندقة، ورموا الشيخ (أحمد بن علي الرفاعي الشافعي الأشعري512- 578هـ) بالزندقة وهو من أهل العراق يرجع نسبه إلى أل البيت الأطهار، كذلك اتهموه بالزور والكذب والبهتان وتحليل المحرمات، وعقدوا للشيخ العالم والقاضي (أبو محمد عز الدين بن عبد السلام الشافعي الدمشقي 577 -660هـ) مجلساً في كلمة قالها في العقائد، وحرَّضوا السلطان عليه، إلى أن تداركته ألطاف الله، وأنكروا على العالم الروحاني (محي الدين ابن عربي الأندلسي 1165-1240م) والشاعر المتصوف أبن الفارض (أبو حفص شرف الدين المصري 1181- 1234م) وجماعتهما إنكاراً عظيماً، وتطاولوا في الإنكار، وشهدوا عليهم بالكفر، وذبحوا الشاعر والمتصوف العباسي (الحسين بن منصور الحلاج 858 - 922م) وَالفيلسوف والعالم والكاتب (شهاب الدين السهروردي 1155- 1191م) المولود في زنجان / شمال غرب إيران والمقتول على يد صلاح الدين الأيوبي في حلب بعد الحكم عليهما بالتكفير والمروق عن الدين .

 ثـــم مـــاذا؟

إنْ لم يكن أهل الصوفية أهل إصلاح لنفوس معوجة، وأهل تغيير لواقع فاسد، وأهل جهاد في سبيل حياة كريمة من أجل الله، لمَا تَعَرَّض لهم جهلة الناس وحكامهم وتصدُّوا لهم بالوقيعة والتعذيب والتنكيل والطرد والتكفير، وبكل دسائس الشر ووسائل الاضطهاد التي تصطدم مع أبسط حقوق المرء في التعبير عن فكره.

 حركات الإصلاحات الحديثة:

لم تكن كتابات جمال الدين الأفغاني (1839- 1897م)، وعبد الرحمن الكواكبي (1855- 1902م)، في الربط بين الفكر والسياسة، وفي مجال الإصلاح السياسي على وجه الخصوص تخلو من التبتل العميق الذي يكشف جوهر التصوف في الروح والنيّة قبل أن تكشفه في السلوك والطريق. ولم تخلُ مجمل الآراء الإصلاحية التي قدّمها الشيخ محمد عبده (1849- 1905م)، أو قاسم أمين (1863- 1908م)، أو محمد إقبال (1873 - 1938م)، أو الشيخ مصطفي عبد الرازق (1885- 1947م)، أو أحمد أمين (1886 - 1954م)، أو المفكر المصلح الجزائري عبد الحميد بن باديس (1889 - 1940م)، أو الأستاذ عباس محمود العقاد (1889 - 1964)، أو طه حسين (1889 - 1973م)، أو غيرهم من كبار المفكرين والمصلحين الذين يعلمون عن الإصلاح ومداخله الكثير والكثير ويدرؤون الفساد بالتفكير الدائم في قيم الثقافة والتعليم والحضارة والتقدّم وممارسة الخُلق الرفيع من نقود عارمة عنيفة للتصوف السلبي ومع ذلك يبرز فيها بعد روحي أقوى ما يكون تصوفاً وخلوصاً من ناحية النزوع إلى الإصلاح والتربية والتعليم.

أبن الجوزي أنموذجاً:

من علىٰ ضفاف نهر دجلة في منطقة السنك/ وسط بغداد ، أزالوا قبر العالِم ابن الجوزي (أبو الفرج عبد الرحمن بن أبي الحسن علي بن محمد القرشي التيمي البكري510-597هـ) فقيه حنبلي محدث ومؤرخ ومتكلم/ ولد وتوفي في بغداد، حظي بشهرة واسعة، ومكانة كبيرة في الخطابة والوعظ والتصنيف، كما برز في كثير من العلوم والفنون، يعود نسبه إلى محمد بن أبي بكر الصديق (رض)، ابن الجوزي عنده أكثر من 300 مصنف بالطب والتاريخ والفقه والحديث والتفسير واللغة والسيرة ومن أشهر كتبه تلبس إبليس وصفوة الصفوة وكتاب الحمقى والمغفلين وكتاب إخبار الظروف والمتماجنين

تم هدم قبر العالم العراقي ابن الجوزي حتى لا يأخذ قبره مساحة من ارض الساحة التي أصبحت كراج سيارات، وعلى الرغم من إن ابن الجوزي كتب في كل شيء تقريبا، إلا انه لم يتصور أنه سيأتي زمان كزماننا هذا ويتحول قبره إلى گراج سيارات وليس قبره فقط إنما تم رفع الشاهد الذي يتربع على القبر من اجل أن تركن مكانه سيارة.

التاريخ يعيد نفسه:

اليوم يعيد التاريخ نفسه من جديد في عصر العولمة والانترنت والفضائيات التي قُتل بسببها الكثير من فلاسفة العصر الحديث وإعلاميين شرفاء ورجالات دين بارزين قالوا للباطل كفى تمدداُ.

فبعد انهيار الاتحاد السوفييتي ومعه الكتلة الشيوعية عام 1991، ضلت الرأسمالية طريقها، يوم أصبح كل شيء مبرراً لتحقيق الربح، واستنزاف الموارد الطبيعية، وتدمير البيئة، وفقدان الوظائف.

لقد أصبحنا مدينين للكاتب والاقتصادي والفيلسوف الألماني كارل ماركس (1818- 1883) باعتذار، ما تحدث عنه هو دور الدولة الذي لا يمكن الاستغناء عنه لتحقيق العدالة الاجتماعية، وحينما فشلت الشعوب في تطبيق تلك العدالة، جاءت عدالة وباء كورونا لتقول لنا إننا على خطأ.. عذراً ماركس، بينما تفرغت أنت للدفاع عن الضعفاء، الذين لم ينالوا فرصتهم للعيش بكرامة، قسونا نحن عليهم، واتهمك رجال دين لا دين لهم ولا مذهب، وكَتاب لا كتاب لهم، ومفكرين لا فكر لهم بالتقصير والكسل والكفر والإلحاد، والعكس صحيح لان كل ما قلته في حينه فعلاُ أنه أفيون الشعوب .

أما نحن سوف يشهد التاريخ لنا أننا عشنا أصعب فترة زمنية في حياتنا، اجتمع فيها علينا لصوص الله والمؤتفكة وأصحاب الأيكة وقوم تبع وثمود وأصحاب الرق وعبدت الشيطان وقتلة المتظاهرين السلميين وسارقو قوت الشعب، ومجادلة كتاب الله.

 

شاكر عبد موسى الساعدي/ كاتب وأعلامي

  

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5012 المصادف: 2020-05-26 01:16:47