 شهادات ومذكرات

كان جد التنوير الأوروبي مسلما

رحيم الساعديبقلم: كورت ديبوف

ترجمة: الدكتور رحيم محمد الساعدي


ما الذي يفعله الفيلسوف المسلم ابن رشد في اللوحة الجدارية الشهيرة "مدرسة أثينا" لرسام النهضة الإيطالي رافائيل؟ لقد جمع الرسام كل المفكرين والعلماء الذين أثروا في الغرب. لذا، فليس من المستغرب أن يكون أفلاطون وأرسطو في قلب هذه اللوحة التي تعود إلى القرن السادس عشر. الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن شخصين "شرقيين" أصبحا جزءًا من المدرسة وهما  زرادشت وابن رشد.

قد تحدث مفاجأة مماثلة عند قراة الكوميديا الالهية لدانتي وهي تحفة عصر النهضة، التي تعود إلى القرن الرابع عشر، قدم دانتي وصفًا للسماء والمطهر والجحيم، مع فصل خاص عن دهليز جهنم حيث يُسمح لغير المسيحيين الجيدين بالعيش في الآخرة. في دهليز جهنم، لا نجد الإغريق والرومان القدماء فحسب، بل نجد أيضًا ثلاثة مسلمين: ابن سينا وابن رشد وصلاح الدين.

حقيقة أن اثنتين من روائع عصر النهضة تتعاملان مع أصول الحضارة الغربية تضعان المسلم في مركز تلك الحضارة، وهو أمر غريب على أقل تقدير.

نتعلم أن عصر النهضة والإنسانية والتنوير كانت إنجازًا أوروبيًا بحتًا. من وجهة النظر هذه، كان من الممكن أن يجد دعاة الإنسانية مثل بترارك مخطوطات يونانية ورومانية مفقودة في مكتبات الدير القديمة. كان هذا من شأنه أن يؤدي إلى نهاية العصور الوسطى المظلمة، وإعادة تقييم الرجال على الكنيسة والتفكير النقدي على العقائد.

هذه الرواية التاريخية خاطئة ببساطة. على الرغم من أن الكتب الرومانية قد أعيد اكتشافها بالفعل، فهذا لا ينطبق على النصوص اليونانية. وقد وفد أهم الفلاسفة والعلماء اليونانيين إلى أوروبا لأنهم ترجموا من خلال اللغة العربية، وهي حركة ترجمة بدأها الخلفاء في بغداد في القرن الثامن. وفي تلك المراكز كان علم الفلك لبطليموس، وهندسة إقليدس، وطب جالينوس. في الوقت نفسه، تمت ترجمة النصوص العلمية الهندية والفارسية  ونسج العلماء المسلمين هذه الأفكار معًا، ورفعوها وخلقوا مجالات علمية جديدة، مثل الكيمياء والجبروكانت حساباتهم قواعد لاكتشافات كوبرنيكوس ونيوتن .

لم تكن الفلسفة أقل أهمية في بلاط بغداد، فقد حظي أفلاطون وأرسطو بشعبية كبيرة وكانا موضوعا للكثير من الدراسة والمناقشة ومع ذلك، واجه الفلاسفة الإسلاميين نفس المشكلة التي واجهها كل من المسيحيين السابقين من بعدهم: وهي كيفية التوفيق بين الفلسفة واللاهوت والنصوص المقدسة.وفي أوروبا، أوقف القديس أوغسطين (توفي عام 430 م) هذا النقاش لصالح وانتصر لعلم اللاهوت، مع حظر التفكير النقدي ومنذ ذلك الحين اسكتوا أولئك الذين حاولوا إعادة فتح هذا النقاش بسرعة وتم طردهم من الكنيسة ولم يكن الأمر كذلك في العالم العربي، على الأقل حتى نهاية القرن الثاني عشر.

كان آخر وأشهر فيلسوف مسلم هو ابن رشد، المعروف باسمه اللاتيني Averroes . ولد عام 1126 في قرطبة عاصمة الأندلس التي أصبحت إلى جانب القاهرة المركز الفكري للعالم الإسلامي بعد انهيار بغداد. في أوروبا، أطلق على ابن رشد لقب "المعلق" لأنه كتب تعليقات على أرسطو على نطاق أوسع من أي شخص آخر وترجمت تعليقات ابن رشد إلى اللاتينية تم تقديم أرسطو إلى أوروبا.

تسبب ابن رشد في الزلزال الفكري في أوروبا. كانت أطروحته تقول أن هناك حقيقة واحدة يمكن الوصول إليها بطريقتين مختلفتين: من خلال الإيمان وأيضًا من خلال الفلسفة وعندما يتعارض كلا الاتجاهين، فهذا يعني أنه يجب علينا قراءة النصوص المقدسة بطريقة مجازية. بعبارة أخرى، ان البحث عن فلسفة الحقيقة (أو العلم) أهم من الإيمان. بصرف النظر عن ذلك، جادل ابن رشد ضد خلود الروح وضد خلق الكون.

وتبنت أطروحات ابن رشد ودرست في الجامعات الأوروبية الأولى: باريس وبولونيا وبادوا وأكسفورد. وتسبب هذا في حالة من الذعر داخل الكنيسة.

فقد كانت قوة حججه والمفاهيم الفلسفية لأرسطو قوية للغاية.و في عام 1277، أدان أسقف باريس وحظر أفكار ابن رشد، فقد اخذ دور الغزالي وكان عليه أن يقلد حجج المعارض الإسلامي للفلسفة: الغزالي. ومع ذلك، كان توما الأكويني هو الذي هزم أطروحات ابن رشد في كتابه "ضد ابن رشد" و"الخلاصة اللاهوتية"، مما أعاد اللاهوت إلى قمة الفلسفة.

مع ذلك، فإن كل هذا لم يوقف أفكار ابن رشد وتفكيره الحر. حتى القرن السابع عشر، فقد كان المفكرون الكاثوليك يكتبون بلا كلل دفاعًا عن خلود الروح. حتى ديكارت شعر أنه من الضروري إدانة ابن رشد، وإن لم يكن ذلك بحماس كبير.

وتسللت أفكار ابن رشد مرة أخرى إلى الفلسفة الأوروبية من خلال الباب الخلفي للتفكير اليهودي. وكان علينا التوضيح  والعودة بالزمن مرة أخرى إلى موسى بن ميمون . فقد كان هذا المفكر اليهودي المهم (والطبيب الشخصي لصلاح الدين) من معاصري ابن رشد. عندما قرأ كتب الأخير، تبنى فلسفته بالكامل واعتبرت كتب موسى بن ميمون من الأعمال القياسية لعدة قرون في العالم اليهودي.

كان إيليا دي ميديغو، أحد المفكرين اليهود المركزيين في القرن الخامس عشر في أوروبا، أستاذًا في جامعة بادوفا، وأشار إلى نفسه على أنه "من أتباع موسى بن ميمون". في ذلك الوقت، كانت بادوفا يعرف بأنه أرض خصبة للرشدية. و، كان دي ميديغو مدرسًا  لبيكو ديلا ميراندولا، الذي كتب "خطبة حول كرامة الإنسان" عام (1486)، والتي غالبًا ما تسمى "بيان النهضة". وترجمتة سيرة بيكو على الفور إلى الإنجليزية من قبل توماس مور، بعد أن شجعه إيراسموس على القيام بذلك ويبدو أن التقليد اليهودي المسيحي كان له بعض التاثيرات الإسلامية.

من جهة اخرى، ربما فاز ابن رشد بأهم انتصار له بعد أكثر من 400 عام من وفاته فقد جاء باروخ دي سبينوزا، أحد آباء عصر التنوير، وهو من عائلة يهودية اضطرت إلى الفرار من إسبانيا والبرتغال إلى أمستردام.

ومن خلال التقاليد الفكري اليهودية، اكتشف سبينوزا كل من  أرسطو، دي ميديغو، موسى بن ميمون وابن رشد . واتُهم سبينوزا بإنكار خلود الروح ووجود ذات الله وكان لدفاعه عن التفكير النقدي المستقل تأثير دائم على التنوير.

لا شك في أن العلماء والفلاسفة المسلمين كان لهم دور اساس في تكوين الفكر الأوروبي، ومن الصحيح أيضًا أن العالم العربي واجه أزمة فكرية امتدت لقرون. لقد دمرت الديكتاتوريات والتعصب الديني العلم والفلسفة العربية في حين قطع الغرب قفزات مذهلة إلى الأمام. ومع ذلك، فإن إنكار دور العالم الإسلامي في تاريخ تفكير العالم هو اغتصاب للتاريخ نفسه. لا يمكن للغرب أن يكون ذا مصداقية إذا كان يلوم الآخرين على تزوير التاريخ بينما هو يفعل ذلك ب نفسه بشكل مستمر

وقد  حان الوقت لإعطاء الحقيقة التاريخية مكانًا جديدًا في تعليم تاريخنا.

 

..................................

كورت ديبوف: مفكر معاصر ومدير قسم أوروبا في معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط، ‏باحث وزميل زائر بجامعة أكسفورد ومؤلف كتاب العودة للقبلية 

رانشيسكو بتراركا أو بترارك 1304 - 1374) : كان باحثاً إيطالياً وشاعراً وأحد أوائل الإنسانيين في عصر النهضة. يسمى بترارك أحياناً ب "أب الإنسانية". في القرن السادس عشر، أسس بيترو بمبو نموذجاً للغة الإيطالية الحديثة على أساس أعمال بترارك وجيوفاني بوكاتشو وخاصة دانتي أليغييري.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5141 المصادف: 2020-10-02 03:28:29