 قضايا

ثلاثة كتب عن تشيخوف في سلسلة واحدة

ضياء نافعالكتاب الاول عن تشيخوف في تلك السلسلة من الكتب الروسية صدر العام 1946، وهو من تأليف يرميلوف، والكتاب الثاني عن تشيخوف في نفس تلك السلسلة صدر العام 1974، وهو من تاليف بيردنيكوف، والكتاب الثالث عنه (وايضا ضمن نفس تلك السلسلة) صدر العام 2010، وهو من تأليف كوزيتشيفا .

الترجمة الحرفية لتسمية هذه السلسلة هي – (حياة الناس الرائعين // البارزين // المشهورين)، والترجمة العربية الملائمة والمناسبة لهذه السلسلة هي – (سيرة حياة الأعلام // العظماء). تصدر هذه السلسلة من الكتب الروسية واقعيا منذ القرن التاسع عشر، رغم انها لم تكن طبعا بمثل هذه الصورة المتكاملة والشاملة، الا انها توقفت بعد ثورة اكتوبر1917، ثم عادت الى الصدور بمبادرة من مكسيم غوركي في الثلاثينات بالاتحاد السوفيتي (ولازالت هذه الكتب تصدر وعلى صفحتها الاولى جملة – اسسها غوركي عام 1933)، واستمرت بالصدور منذ ذلك الحين و الى حد الان، وصدر منها مئات الكتب المتنوعة حول عظماء روسيا والعالم، وهي كتب تقع في مئات الصفحات وذات أغلفة فخمة وجميلة ومتميّزة، وفي كل كتاب نجد عشرات الصور النادرة والوثائقية لتلك الشخصية، وباختصار، فان تلك الكتب تحولت الى مصادر اساسية في المكتبة الروسية حول تلك الشخصيات، وقد وصلت نسخ طباعة بعض اعدادها من (100000) الى (150000) نسخة وحتى أكثر.

موضوعنا هنا هو الكتب الى صدرت عن تشيخوف ضمن هذه السلسلة، وعلى الرغم من ان هذه السلسة تتناول سيرة حياة شخص معين، اي تسجّل وقائع محددة ومعروفة، الا انها – مع ذلك - تختلف باختلاف المؤلف والمرحلة  التي كانت تمر فيها روسيا، وهكذا نجد الكتاب الصادر عام 1946 عن تشيخوف بقلم يرميلوف يحمل خصائص تلك المرحلة السوفيتية، وليس عبثا، ان هذا الكتاب حاز على جائزة ستالين من المرتبة الثانية . يقع هذا الكتاب في 430 صفحة من القطع المتوسط، وقد تم ترجمته الى عدة لغات، منها لغتنا العربية . يصور يرميلوف في كتابه هذا حسب مفهوم سوفيتي بحت سيرة حياة تشيخوف، والتي كانت تعيسة، وكيف انه (اي تشيخوف) كان يبشّر بالمستقل الوضّاء، وهكذا نرى عناوين الفصول في كتابه ترسم تلك الصورة – اذ تبتدأ بفصل عنوانه (في طفولتي لم تكن عندي طفولة)، ثم نجد بعد ذلك (نحن نعيش قبيل الاحداث العظيمة)، ثم نرى بعد عدة فصول فصلا بعنوان - (لا يمكن العيش أكثر هكذا)، ثم يأتي بعدئذ فصل - (السعادة – في المستقبل)، ثم في الختام تقريبا - (مرحبا ايتها الحياة الجديدة). وكل عناوين هذه الفصول مأخوذة فعلا من رسائل تشيخوف او من كلمات بعض ابطاله في قصصه الكثيرة او مسرحياته، وهي منتقاة بدقة ومهارة من نتاجاته ورسائله، وتؤدي بالقارئ الى استنتاج محدد مفاده، ان تشيخوف كان مبشّرا للنظام الذي حلّ في بلده لاحقا، وهو النظام السوفيتي، حيث ابتدأت (الحياة الجديدة !)، التي يقول فيها أحد ابطال تشيخوف – (مرحبا ايتها الحياة الجديدة) كما مرّ ذكره أعلاه. مؤلف الكتاب فلاديمير يرميلوف (1904 – 1965) كانوا يسمونه (الناقد الحزبي)، وكانت كتاباته كلها تؤكد على خط الحزب الشيوعي السوفيتي ونظرته الى الادب، وكان في تلك الفترة مشهورا واسما كبيرا في حركة النقد الادبي السوفيتي، الا ان مؤلفاته فقدت الان اهميتها و قيمتها، اذ اصبح مفهوم (الحزبية في الادب) في خبر كان كما يقول التعبير العربي الطريف .

الكتاب الثاني عن تشيخوف صدر عام 1974، وهو من تأليف بيردنيكوف (1915 – 1996)، الباحث السوفيتي المعروف، ومؤلف العديد من الكتب النقدية حول تشيخوف وتولستوي وغيرهم من كبار الادباء الروس، وهو بروفيسور في جامعة لينينغراد (بطرسبورغ حاليا). كتاب بيردنيكوف ذو طابع اكاديمي صرف، وقد وضعه الباحث في قسمين، وكل قسم يحتوي على عشرة فصول . تتوزع فصول القسم الاول بين مدينة تشيخوف تاغنروغ ودراسته فيها، ثم انتقاله الى جامعة موسكو وعمله في الطب والصحافة و كتابة القصص القصيرة و الكثيرة وتأثره بتولستوي وينتهي القسم بالبحث عن افكاره، اما القسم الثاني فيبدأ برحلته المهمة الى سخالين، والتوقف عند جملة جاءت في احدى رسائله تقول، ان الانسان بحاجة ولو الى (قطعة) من الحياة الاجتماعية والسياسية، ويتوقف الباحث في هذا القسم عند الحب لدى تشيخوف (يوجد فصل خاص بحبيبته ليكا ميزينوفا – وهي كاتبة ناشئة، وهناك قصة حب رومانسية بينهما)، وعن حياة تشيخوف بعيدا عن موسكو وعن (السعادة الصعبة) عنده . لازال كتاب بيردنيكوف مهما في مسيرة الدراسات عن تشيخوف في روسيا .

الكتاب الثالث عن تشيخوف صدر عام 2010، ويقع في 847 صفحة من القطع المتوسط، وقد أصدرته سلسلة الكتب المشار اليها بمناسبة الذكرى (150) سنة لميلاد تشيخوف . مؤلفة الكتاب كوزيتشيفا (ولدت عام 1941)  من أشهر المتخصصين في أدب تشيخوف بروسيا في الوقت الحاضر، ولديها عدة كتب عنه، منها كتاب مهم بعنوان – تشيخوف في النقد المسرحي الروسي، ويعدّ كتابها عن حياة تشيخوف ضمن هذه السلسلة واحدا من الاصدارات الرئيسة لدراسة حياة تشيخوف وابداعه، وقد اعيد طبعه عام 2012، ويتميّز بنظرة تفصيلية و شاملة ومتكاملة وموضوعية بكل معنى هذه الكلمات .

ثلاثة كتب عن سيرة حياة تشيخوف صدرت في روسيا، ولكن كل كتاب منها يحمل خصائص تلك المرحلة، التي صدر فيها .

 

أ.د. ضياء نافع

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور ضياء نافع المحترم
ان القاريء العام بل وحتى المتخصص بالثقافة الروسية، لا يستفاد مما تستعرضه من كتب، اذ لا استعراض فيها لمضمونها وبعض أمثلتها ونماذجها وما هو الجديد والمثير فيها وما الى ذلك. لكي لا تتحول الكتابة الى اعلان لظهور او طبع كتاب لا غير. فقد لاحظت ذلك في كل ما تكتبه عن الأدب الروسي. وبما انك متخصص باللغة الروسية فان من الضروري بالنسبة للقاريء ان يستفاد مما استفدته انت في مجرى تجاربك الشخصية والعلمية والبحثية
تحياتي مرة اخرى

محمد احمد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4544 المصادف: 2019-02-13 03:23:07