 قضايا

واقع مرجعيتي السيستاني والخامنئي ومرجعيات الصف الأول والثاني

علي المؤمنالمرجعية الشيعية وخيارات ما بعد السيستاني والخامنئي (5)

يعتمد تصنيف المرجعيات الدينية الشيعية على عدد من المعايير، أبرزها: ما استقر عليه الرأي الحوزوي العام الذي تصنعه جماعات أهل الخبرة والضغط، وحجم المرجعیة ومساحة نفوذها الدیني وتأثيرها ونسبة مقلديها في العالم وليس في العراق أو إيران وحسب. أما الأعلمیة والعدالة و الشهرة والتصدي للشأن العام والبعد النهضوي في شخصية المرجع؛ فهي معايير نسبية لايمكن الإجماع عليها في ظل وجود موازين فرعية مختلَف عليها. ووفق هذه المعايير تكون بعض المرجعيات عليا و أخرى صف أول أو صف ثاني. وهي مصطلحات عرفية تدبيرية.

یمکن القول أن المدرستين الأبرز اللتين تتقاسمان مساحة النفوذ الدیني والتقلید منذ حوالي أربعة عقود وحتى الآن، هما مدرسة المرجعين الكبيرين السيد روح الله الموسوي الخمینی والسيد أبي القاسم الموسوي الخویی. وهما الزعیمان اللذان اقتسما المرجعیة العلیا للشیعة حتی وفاة الإمام الخمیني في العام 1989، ولا یزالان یقتسمانها في تلامیذهما و امتداداتهما.

تعود جذور مدرسة السيد الخوئي الى مدرسة زعیم الطائفة السید أبي الحسن الموسوي الإصفهاني في النجف، والتي أنجبت جميع مرجعيات النجف العليا بعد رحيله، كالسيد محسن الحكيم والسيد محمود الشاهرودي والسيد الخوئي, بينما ينتمي الإمام الخميني الى مدرسة الشیخ عبد الکریم الحائري مؤسس الحوزة العلمیة المعاصرة فی قم، والتي أنجبت مرجعيات قم العليا بعد رحيله، كالسيد محمد رضا الگلپايگاني والسيد كاظم الشريعتمداري والإمام الخميني. وبالتالي؛ فإن أغلب المرجعيات العليا ومراجع الصفین الأول والثانی هم تلامیذ الزعیمین الخوئي والخميني، و ینتمیان الی مدرستیهما، وفي مقدمتهما: السيد علي الحسيني السيستاني والسيد علي الحسيني الخامنئي، اللذان یتقاسمان الزعامة الدینیة للطائفة الشیعیة فی العالم ( الحديث هنا عن الزعامة الدينية وليس القيادة ):

1-  السيد علي الحسیني السيستاني: المرجع الديني الأعلى على مستوى العراق وكثير من المسلمين الشيعة في مختلف دول العالم، وهو إيراني من مدينة مشهد، وتعود أصوله الى أسرة مهاجرة من العراق، ويقيم في النجف الأشرف منذ أكثر من (60) سنة، و هو وريث مدرسة الإمام الخوئي وحوزة النجف، وقد تفرّد بالمرجعية النجفية العليا في اواخر عقد التسعينات من القرن الماضي، وتحديداً بعد رحيل مراجع النجف الكبار: السيد الخوئي والسيد عبد الأعلى السبزواري والشيخ علي الغروي والشيخ مرتضى البروجردي والسيد محمد الصدر والسيد حسین بحر العلوم.

2- السيد علي الحسیني الخامنئي: المرجع الديني الأعلى على مستوى ايران وكثير من المسلمين الشيعة في مختلف دول العالم، وهو إيراني مقيم في طهران منذ حوالي (40) سنة، وتعود جذوره الى أسرة عراقية هاجرت الى مدينة خامنه الإيرانية، وهو وريث مدرسة الإمام الخمینی وحوزة قم. وقد برزت مرجعيته في عقد التسعينات من القرن الماضي، ولا سيما بعد رحيل مراجع قم الكبار: السيد محمد رضا الگلپايگاني والشيخ محمد علي الأراكي والشيخ فاضل اللنكراني والشيخ جواد التبريزي والشيخ محمد تقي بهجت.

ويمكن القول أن 80 بالمائة من شيعة العراق وإيران وبلدان الخليج ولبنان وسوريا والهند وباكستان وأفغانستان وآذربيجان وروسيا وبلدان شرق آسيا ونيجيريا ومصر وباقي بلدان أفريقيا وأوربا والأمريكتين، يقلدون السيد السيستاني والسيد الخامنئي. أما الـ 20 بالمائة الباقين من الشيعة المقلدين؛ فإنهم يرجعون بالتقليد الى المراجع الآخرين، سواء مراجع الصف الأول أو الثاني. ولعل أغلب المسلمين والمتشیعین الجدد، ولا سيما في شرق آسيا و أفريقيا وأوربا، يرجعون بالتقليد أيضاً الى السید علي الخامنئي والسید علي السیستاني، وهما المرجعان الأنشط تبليغياً خارج المساحات التقليدية للشيعة.

بيد أن هناك من الشیعة من لایزال ـ بناءً علی فتوی أحد المراجع الأحیاء ـ باقیاً علی تقلید المراجع الراحلين، كالإمام الخمیني والإمام الخوئي والسید محمد الصدر والسید محمد رضا الگلپايگاني والسید محمد حسین فضل الله والشیخ محمد تقی بهجت و السید محمد باقر الصدر ( وهو أقدم مرجع ديني لایزال هناك من یقلده ).

و قد ذكرنا بأن تصنيف المرجعيات الدينية الشيعية على أنها مرجعية عليا أو مرجعية صف أول أو صف ثاني، يعتمد على عدد من المعايير الواقعية، أبرزها: ما استقر عليه الرأي الحوزوي العام الذي تصنعه جماعات أهل الخبرة والضغط، وحجم المرجعیة ومساحة نفوذها الدیني وتأثيرها ونسبة مقلديها في العالم، وليس في العراق أو إيران وحسب. وبالتالي؛ فإن تصنيف مرجعيات الصف الأول أو الثاني؛ لا علاقة له بالمُثل والإشتراطات ذات المداليل الواسعة جداً، والنسبية في تطبيقاتها، والتي يستحيل إحرازها؛ كالأعلمية، ولا هي مقولة فقهية أو علمية، ولا رتبة وظيفية؛ بل هي مقولة إجرائية واقعية عرفية، تدل على المراجع الذين لهم نفوذ ديني ومقلدين يلي نفوذ المرجعين الأعليين وعدد مقلديهم.

يبلغ عدد مراجع الصف الأول في قم والنجف حالياً ثمانية مراجع، هم:

1-  السيد محمد سعيد الطباطبائي الحكيم، عراقي يقيم في النجف، يمثل امتداداً لمدرسة السيد محسن الحكيم وحوزة النجف.

2- الشيخ محمد إسحق الفياض، أفغانستاني يقيم في النجف، وهو امتداد مدرسة الإمام الخوئي وحوزة النجف.

3- الشيخ بشير النجفي، باكستاني يقيم في النجف، يمثل امتداداً لمدرسة الإمام الخوئي وحوزة النجف.

4- الشيخ حسين الوحيد الخراساني، إيراني يقيم في قم، يمثل امتداداً لمدرسة الإمام الخوئي وحوزة النجف.

5- الشيخ ناصرمكارم الشيرازي، إيراني يقيم في قم، يمثل امتداداً لمدرسة السيد حسين البروجردي وحوزة قم.

6- السيد كاظم الحسیني الحائري، عراقي من أصل إيراني يقيم في قم، وهو إمتداد مدرسة السید الشهيد محمد باقر الصدر وحوزة النجف.

7- السيد موسى الشبيري الزنجاني، إيراني يقيم في قم، يمثل امتداداً لمدرسة السيد حسين البروجردي وحوزة قم.

8- الشيخ لطف الله الصافي الگلپايگاني، إيراني يقيم في قم، يمثل امتداداً لمدرسة السيد حسين البروجردي وحوزة قم.

أما مراجع الصف الثاني في النجف وقم في الحال الحاضر؛ فإن نفوذهم الديني وعدد مقلديهم يلي مراجع الصف الأول، وأبرزهم:

1- السيد محمد صادق الحسيني الروحاني، إيراني يقيم في قم، يمثل امتداداً لمدرسة الإمام الخوئي وحوزة النجف.

2- الشيخ حسين النوري الهمداني، إيراني يقيم في قم، يمثل امتداداً لمدرسة الإمام الخمیني وحوزة قم.

3- السيد صادق الحسیني الشيرازي، عراقي من أصل ايراني، يقيم في قم، يمثل امتداداً لمدرسة شقيقه السید محمد الشیرازي وحوزة کربلاء.

4- الشيخ جعفر السبحاني، إيراني يقيم في قم، يمثل امتداداً لمدرسة الإمام الخمیني وحوزة قم.

5- السيد علاء الدين الموسوي الغريفي، عراقي يقيم في النجف، يمثل امتداداً لمدرسة الإمام الخوئي وحوزة النجف.

6- الشيخ محمد اليعقوبي، عراقي يقيم في النجف، يمثل امتداداً لمدرسة السید الشهيد محمد الصدر وحوزة النجف.

إن البحث في هذه الأسماء وأحجامها المرجعية؛ أساسيٌ عند الحديث عن مرحلة ما بعد السيستاني والخامنئي؛ لأن المرجعين الأعليين القادمين في النجف وقم سيكونان من بين هذه الأسماء الأربعة عشر حصراً.

 

د. علي المؤمن

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4961 المصادف: 2020-04-05 01:09:41