 تنوير وإصلاح

القراءات المعاصرة للقرآن الكريم .. عبد الكريم سروش والتجربة النبوية / احمد الكناني

ahmad alkinaniلم يشذ الدكتور سروش عن المنهج المتبع عند القراء المعاصرين للقرآن الكريم من اخضاع البعد التاريخي والاجتماعي

لزمان ومكان النزول للدراسة والتمحيص من اجل فهم دلالات النص القرآني، لكنه ذهب بعيدا في استنتاجاته التي اختزلت الوحي في شخص النبي عليه الصلاة والسلام .

ويتكئ كثيرا على البعد التاريخي لفهم النص القرآني ويعتبره المفتاح الذي من خلاله يمكن فهم حقيقة وماهية الرسالة النبوية . كما لا يغفل الجانب الاجتماعي والبيئي واثرهما على النص القرآني وصياغته على هذا النحو، اذ لا يتاتى فهم تلك الدلالات من دون دراسة اجتماعية معمقة لحالات النبي وبيئته ومجتمعه، بأعتبار ان القرآن حاك لتلك الحالات ومراة لها ..و ما جاء في سورة الضحى والانشراح وغيرهما ما هو الا انعكاس لبعض ما كان يكنه النبي في نفسه من خوف ووجل على مستقبل تجربته النبوية{ كما يسميها سروش} عندما ابطأ عليه الوحي حتى قال عنه اعداءه "ودع محمدا ربه"، كما ذكر في اسباب نزول سورة الضحى .

فلو ان مكان النزول لم يكن مكة وان البيئة التي احتضنت النص كانت مختلفة تماما عن بيئة الجزيرة، لوجدنا فيه اختلافا كثيرا يتناسب والمحيط الثقافي لتلك البيئة

ويضرب سروش الامثال لبيان ان النص القرآني انما هو انعكاس لواقع الجزيرة وتلخيص للتجربة الروحية والاجتماعية للنبي، وان هنالك احكاما تضمنها القرآن جاءت كرد فعل لبعض الظواهر الجتماعية الخاطئة التي كانت تمارس من قبل سكان الجزيرة كقتلهم لاولادهم خشية الفقرمثلا...، او انها احكاما تناسب المجتمع الرجولي وما تضفيه من امتيازات تفرضها الحالة الاقتصادية السائدة انذاك ..فبعض تلك الاحكام تشكلت واتخذت ابعادها بفعل التاريخ والثقافة، وقد تفقد تلك الاحكام موضوعاتها ولم تعد الحاجة اليها في مجتمع ذات طابع ثقافي اخر .

 وتفسر ايضا تعبيره بأن الدين حالة بشرية بمعنى ان النبي يبعث الى الناس ويتحرك مع حركتهم فتارة يأخذهم الى هذه الجهة وتارة الى الجهة الاخرى .. مرة الى الحرب واخرى الى الصلح وبحسب الشرائط التي تقتضيها كل مرحلة . والدين هو مجموع تلك الحركات والمواقف التاريخية التي تدور حول المحور الذي يمثله االنبي (ص).

. اذ ان القرآن لم ينزل دفعة واحدة والى الابد ليخبر النبي ان اذهب الى قومك بهذا الكتاب ونذرهم عذاب بوم شديد ليذكروا ويهتدوا...وانما نزل تدريحيا وعلى مدى ثلاثة وعشرين عاما وخلال تلك الفترة اكتملت قواعد الدين ووعى المسلمون التجربة واصبح النبي اكثر تجربة في ادارة شؤون المسلمين، واكثر نبوة من ذي قبل، فاصبح نزول الوحي هينا بعد ما كانت تصاحبه حالات من الاعياء والاغماء، وهوما يفسرنزول السور القصار في مكة ونزولها طويلة في المدينة، وكذلك حدث لموسى (ع) عندما فزع من عصاه حين تحولت الى ثعبان في بداية بعثته، وهذا يحدث للشعراء والخطباء وبقية الاختصاصات ايضا عندما يصبحوا اكثر شاعرية واكثر خطابية اثناء تجربتهم الشعرية او الخطابية ...

مثال ذلك: ان الاستاذ في قاعة الدرس يعلم اجمالا ما يريد القاءه على تلاميذه من افكار ابتداءا .. لكن وخلال الفترة الزمنية للدرس قد تحدث امور غير متوقعة وغير محسوبة سلفا من قبل الاستاذ لكنها تصب في النهاية في مصلحة الجميع كنوع الاسئلة التي تطرح من قبل التلاميذ مما يساعدهم على ادراك اعمق لما يريده الاستاذ كما ان الاستاذ تتفتح عنده افاق قد تكون خافية عنه ومن خلالها ايضا يميز الاستاذ من بين تلاميذه الجاد من المغالط والصالح من الطالح، ويكون مهيأ للمواجهة ايضا .

فالعلاقة بين الاستاذ وتلاميذه ليست على نحو الالقاء والتلقين وانما هي عملية تفاعل وتلاقح للافكار واستنتاجها وصياغتها بما يخدم العملية التعليمية ككل.

فهناك اسئلة واشكاليات تطرح من هنا وهناك لاحراج النبي والقرآن يجيب عنها بأسهاب ويخبر عن وقائع الامم السالفة وينتقد ظواهر اجتماعية معينة في الجزيرة وينقل احداث كثيرة وقعت ... كل ذلك تجد صداه في القرآن، ولو ان النبي عمر اكثر من ذلك لنعكس صدى تلك الاحداث في القرآن ايضا، ولو ان واقعة الاحزاب لم تحدث لم نجد لسورة الاحزاب من اثرفي الكتاب، ولو ان زوجة ابي لهب لم تحمل الحطب لايقاده بوجه النبي وصحبه لم نجد اثر لسورة تب في القرآن الكريم ...

و كذلك الحال بالنسبة للظواهر الاجتماعية الحاكمة في الجزيرة كالاعتقاد بالجنون اثرمس الجن للذي يتخبطه الشيطان من المس ولو لم يكن هكذا اعتقاد جاهلي سائد عند العرب لم تنزل ايه المس.

 كذلك لو لم يكن هناك رق في الجزيرة لم يشرع الاسلام قانونا واحكاما للرقية ...

يقول الدكتور سروش ان هنالك طريقان لنقل الرسالة : الطريقة الببغاوية المتمثلة بنقل الرسالة كما هي ومن دون ادخال تعديل عليها، والطريقة النحلية المتمثلة بتلقي الرحيق ثم صياغته على شكل عسل لذيذ فيه شفاء للناس ... والنبي {على خلاف ما تذكره الروايات} لم يكن مجرد ناقلا للوحي الى مستمعيه من الناس وانما كان له دور محوري في صياغة الوحي .

و بناءا على ذلك يدعو الدكتور سروش من خلال قراءته هذه الى التعامل مع النص القرآني على اساس فهم جوهر وروح الرسالة التي يحتويها من دون التقيد بالالفاظ والاصرار على ان القرآن كلام غير مخلوق وانه كتاب الله الخالد *.

و ينظر لذلك بالمثل القائل " كناقل التمر الى البصرة " للذي يقوم بعمل عبثي لا فائدة منه كأن يصدر بضاعته الى المكان الذي تشتهر به، وهذا هو معنى ومؤدى المثل، والتمر والبصرة ليسا دخيلان في المثل بقدر ما تقتضية الصياغات اللفظية للغة التي جاء بها المثل، وبالانكليزية نقول " كناقل الفحم الحجري الى نيكاسل"، وفي الفارسية نقول " كناقل الفرش الى كاشان " وهكذا ...

ومما تقدم يتضح الفرق بين مقولة ان القرآن من ابداعاته (ص) او اعانه عليه بعض اهل الكتاب ممن التقاهم في سفره وحضره فهو كلام محمد وليس كلام الله، وبين مقولة ان الوحي هو اختزال للتجربة الداخلية والخارجية للنبي (ص)فهو سهيم في صياغة النص، والنص انعكاس لحالاته خلال فترة بعثته(ص).انما نوهت لهذه المفارقة لان هناك من فهم من عبارات الدكتور سروش انها تكرار لما قيل ويقال من ان القرآن هو كلام محمد (ص) اذ المناط في كلا المقولتين متحد وهو ان الاسلوب البلاغي لم يجر على نسق واحد.

والملاحظ من خلال قراءة النصوص القرآنية ان هناك نصوصا على مستو عال من البلاغة ونصوص اخرى ليست كذلك وهذا التفاوت يعكس الحالات البشرية للنبي والتي بدورها تنعكس على النصوص وبهذا القدر من الاختلاف .

ثم ان النصوص التي تتحدث عن بدء الخلق والافلاك تعكس ايضا الطبيعة المحدودة والتصورات السائدة في تلك الفترة، وهذا الامر نجده في بقية الكتب المقدسة ايضا، ومن هنا نشأ التصادم بين الايمان والعلم ثم استقرت الامور على الاعتقاد بأن النظريات العلمية التي تتضارب مع النصوص المقدسة ما هي الا فرضيات يحتمل فيها الخطأ والصواب وان صحت فلابد من حمل النصوص على غير معانيها التي استنبطناها من قبل، حيث كان الاعتقاد سائد حتى القرن التاسع عشر بعلم الهيئة البطليموسية لتفسير السموات السبع ثم بعد ذلك اتجه المفسرون لتاويل تلك الايات لرفع التهافت بين النصوص المقدسة والنظريات العلمية .

طبعا هذا الامر لا يخل بنبوة النبي اذ من غير المتوقع ان يكون النبي محيطا بجميع العلوم حتى الفلكية منها مما لا مدخلية له في الهدف من البعثة وهو هداية الناس .

هذا تلخيص لما استفدته من مجموع مقالات الاستاذ عبد الكريم سروش المجموعة في كتابه "بسط تجربه نبوي " الذي تكلم فيه بأسهاب عن نظريته حول الوحي والتجربة النبوية .ومن خلال مجموع محاضراته

و لقاءاته الاعلامية ايضا . وحرصت على قرائتها او الاستماع اليها بلغتها الاصلية اعني الفارسية، ومن دون المراجعة الى الترجمة العربية للنصوص المستعارة للدكتور سروش من قبل الكتاب العرب اثناء دراستهم لاراءه في مجال الوحي والنبوة، ولم اعتن كثيرا بخطاباته بالانكليزية في الموضوع ذاته لسبب بسيط وهو اني وجدت مجموع مقالات الدكتور سروش يعلوها الطابع الادبي والعبارات الانشائية

و غالبا ما يقرن استنتاجاته بشواهد من المثنوي لجلال الدين الرومي مما يجعل بعض العبارات عائمة ولم تعط للمعنى الدقيق حقه من اللفظ كما ينبغي في مثل هذه الموضوعات الحساسة التي تقتضي اللغة العلمية لا الادبية .

بأستثناء المقابلة التي اجراها معه ميشيل هوبينك من الاذاعة الهولندية ونشرت ترجمتها الفارسية باسم "كلام محمد"، والتي اثارت لغطا واسعا في ايران . ابتدئها بقوله ان الوحي هو ذات الالهام الذي يحصل للشعراء والعرفاء الا انه يحصل للانبياء بمرتبة اعلى .. فالنبي يشعركالشاعر بقوة خارجية ملهمة وفي ذات الوقت يكون هو المنتج والصائغ لهذا الالهام فتكون ذاته الهية كما ان كل واحد منا له ذات الهية لكن النبي يشعراكثر من غيره بهذه الذات الالهية، وما يتلقاه من الله هو جوهر القرآن ولا يمكن نقل الجوهر للناس كما هو، لانه ليس من سنخ التوصل الانساني فلابد من صبه في قالب الالفاظ وعلى شكل اللغة التي يعرفها ويفهمها الناس ايضا، وبهذا تكون لشخصيته مدخلية في اسلوب الطرح ولمزاجه ايضا، فاحيانا يكون حاد المزاج بليغ اللسان واحيانا اخرى يصيبه الملل ويقل حماسه .. كل هذا له مدخلية في تشكيل القرآن، وهذا هو الجانب الانساني في الوحي، والنبي كان يتكلم بلغة عصره ولم يكن يعرف اكثر من معاصريه عن علم الفلك او الوراثة او غيرها من العلوم لانه نبي وليس فلكيا .

والجديد في هذه المقابلة هو الوضوح نوعا ما في بعض ما كان قد طرحه سابقا ...

لكن بالاجمال تبقى أراء الاستاذ عبد الكريم سروش في باب الوحي والنبوة تحيطها الضبابية والغموض، رغم انه ذكر غير مره ان نقاشاته في الوحي كانت مطروحة سابقا وعلى اشدها زمن الصراع الفكري بين الاشاعرة والمعتزلة في مسألة خلق القرآن وكذلك مفكري القرون الوسطى لكن طروحاتهم كانت تفتقر الى المنهجية والسلاسة في التعبير وكانت افكارهم مختبئة تحت الالفاظ خوفا من التشويش على الناس .

لكن الدكتور وقع فيما فر منه وكانت افكاره ايضا مختبئة تحت الالفاظ يظهرها تارة عندما تخفت اصوات المحافظين ويخفيها تارة اخرى عندما ترتفع اصواتهم .

 وقد وجدت الشيخ حسين على منتظري في مقدمة رده على الدكتور سروش والذي نشرمن قبل مكتبه تحت عنوان "سفير حق وصفير وحي" بالفارسية يشير الى حقيقة ان القصد الجدي والمراد الحقيقي للدكتور سروش من معنى الوحي لم يكن واضحا .

 

 

تابع موضوعك على الفيس بوك  وفي   تويتر المثقف

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2111 السبت  05 / 05 / 2012)

 

 

* اشارة الى الخلاف الكلامي بين المعتزلة والاشاعرة حول مسألة خلق القرآن المنسوب الى المعتزلة، وعدم خلقه المنسوب الى الاشاعرة، ومنشأ الخلاف يرجع الى معنى تسمية القرآن بأنه المقروء فتكون صفة قديمة وازلية وكلاما نفسيا، او ان يكون بمعنى القراءة فالحروف اجسام عرضية يستحيل نسبتها الى الله تعالى .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

أجمل التحيات:ينبغي أن نعلم بأن المواضيع أعلاه هي من(الميتافيزيقيا)والتي لايمكن الوصول الى نتيجة حاسمة لها،فالجميع له الحق بطرح الرأي العلمي ولا ينبغي الحجر على الأفكار وأقول كلامي هذامن موقع الحرية العلميه سواء إتفقت مع الدكتورسروش أوإختلفت معه،والناظرللعصورالأسلاميه يجد الحريه الفكريه شديده آنذاك فلماذا لانتأسى بهم،أما موقفي الشخصي من طروحات الدكتورسروش فأنا متوافق معه تقريبا في كتابه الصراطات المستقيمه أما عن التجربه النبويه فكما أسلفت فأنه موضوع ميتافيزيقي تقريبآ ولم ادرسه لحد الآن دراسة وافيه-وشكرآ جزيلآ

This comment was minimized by the moderator on the site

السيد معاذ محمد ... اشكر لك وقتك . سررت جدا بمداخلتك لانها تنبئ عن وعي لافكار الدكتور سروش و لو في بعض ما كتبه ، رغم ان كل ما كتبه سروش جدير بالاهتمام بما في ذلك التجربة النبوية فهو من اهم كتاباته ، و قد قام السيد احمد القبانجي مشكورا بنقلها الى العربية بامانة و تحقيق ، لاني اميل الى دراسة افكار سروش من خلال كتبه ثم الحكم عليها نفيا او اثباتا ، لا ما يكتب عنه من قبل الكتاب العرب لان الكثير منهم ساءوا فهمها .
تقبل تحياتي و دعائي لك بالموفقية

This comment was minimized by the moderator on the site

اراه كلام متناقض في كثير من طروحاته ولا وجود للقيمة العلمية ابد فيه

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا جزيلا على هذا المقال الاكثر من رائع لتمتعه بالامانة والموضوعية. شكرا على نقل خلاصة فكر هذا المفكر المبدع. فكر عبدالكريم سروش اكثر من جميل، بغض النظر عن اصابته للحقيقة ام لا، لكنه فكر جميل لانه سلس على العقل يتقبله برحابه.

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ ابراهيم العبيدلي
الشكر لك اخي ابراهيم على وقتك الذي امضيته لمتابعة المقال ، تقبل تحياتي على امل اللقاء بك في مناسبات قادمة .

This comment was minimized by the moderator on the site

رااااااااااائع

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2069 المصادف: 2012-05-05 06:38:49