 تنوير وإصلاح

أزمة الاديان بين الدعوة الكونية والخطاب الضيق (1)

mustafa alomariكلمة الدين هي المفردة الاستثنائية التي تحيلك بلا شعور الى الايمان، ايمان يستدعي الغيب والتخفي مع بعض الممارسات الطقوسية التي تحاول جلب استقرار خفي للنفس، في ذات الوقت تحيلك كلمة الدين الى الإطمئنان والسكينة والانفراد باستنشاق نسيم يصعب على من يجاروك استنشاقه . عاشت معظم المجتمعات العالمية على ذلك النسيم غير المرئي، النسيم الديني، رغم اختلاف الاديان وتباعد نصوصها وتشعب محاور التدين فيها لكنها بقيت (الاديان) متمسكة بطابع عام، انها تريد الخير والامان والاستقرار للعالم أجمع . والحقيقة ان الديانات الالهية رسالة كبيرة مفادها خدمة الانسان والحفاظ على ديمومته واستقراره، مع محاولة كبيرة للرفع من مستواه العلمي والفكري، لذلك تجد الإلحاح الالهي للمطالبة في مسألة التفكر في الخالق والطبيعة والانسان والموجودات عامة .

الإلحاح الالهي للحث على استخدام العقل والعلم، يستقبله إعتراض بشري من أُناس يدّعون القرب من الله خالق الخلق، غاية هؤلاء المدّعون القرب من الله، هو التشويش والعطب في ذهنية الناس ان الله جزئي ومتحزب، إيهامهم ان الدين الحق هو الذي عليه انت وليس الذي يعتنقه غيرك .

... قلتُ ان غاية الاديان الالهية، هي لمصلحة الانسان وخدمته والحفاظ عليه، أما ما دون ذلك فهو تشريع بشري اودى في بعض تفاصيله الى انهيار اخلاقي فتاك لبس ثوب الدين .

يصّر معظم رجال الدين (يهود، مسيحيين، مسلمين) على ان الدين المنجي والمخلص للبشرية هو الدين الذي يعتنقه المنتمي لدينهم فقط، اليهودي زعم ان دينه المنجي والمخلص فقط وتلك الدعوة شاطره بها المسيحيين والمسلمين، لا مجال ولا خيار أمام خلق الله الاخرين لدخول الجنة او الشمول برحمة ربانية إلا باعتناق دين واحد فقط هو دينهم الذي وجدوا عليه ابائهم . في قياسات رجل الدين المسيحي ان الله خلق مخلص واحد وجنة واحدة ووضع هذا الخلاص في دين واحد ايضاً الذي ينأى عن ذلك الدين ويبتعد فنهايته محتومة الى جهنم وبئس المصير ولن يستنشق عبير الجنة او يتلذذ بمميزاتها الاستثنائية من يرفض دعوة الخلاص تكون هذه نهايته الحتمية ! .

قبل أيام دار حديث بيني وبين أحد رجال الدين المسيحيين (مبشر معروف) قلت له هل سادخل الجنة وأنا مسلم ؟ ... تململ قليلاً وبجواب فيه قدر من الإستحياء لأنه سوف يطردني من الجنة، ذنبي ان الله خلقني مسلم ! وميزته ان نفس الخالق خلقه مسيحي ! قال في جوابه النهائي للأسف لن تدخل الجنة ! هو يعتقد بكونية وشمولية الدين المسيحي، اي يجب ان تعتنق الانسانية جميعاً نفس الدين .

الحال عند رجال الدين المسلمين ليس اسهل مراناً بل هو أعقد بأساً واشد وطأة، كل البشرية ستخلّد في نار جهنم الا المسلمون فهم يتمتعون بحوريات وانهار من خمر جزاءً من الله لأختيارهم الاسلام كدين الله الخاتم !

منهم من يستند الى بعض الاحاديث التي تقول سيكون على باب الجنة فلان الصحابي وبيده سوط لا يستطيع ان يدخل الجنة اي شخص الا بعد ان يأذن لك صاحبنا (الصحابي) أي لا يستطيع المرور الا من انتمى الى نفس المذهب والمذهب فقط، يجب ان تنتبهوا الى كلمة فقط ..

يسأل احد الاشخاص عبر احدى الفضائيات، يسأل رجل دين: شيخنا ماذا سيصنع الله بالاشخاص الذين افادوا البشرية وخدموها، مثل (توماس اديسون) مخترع الكهرباء و(ألكسندر جراهام بيل) مخترع التلفون وعموم الذين صنعوا الطب الحديث والمواصلات والتكنلوجيا؟ أجاب الشيخ وهو يبتسم لعظمة الجواب السمح قال نعم هؤلاء خدموا البشرية جميعاً ولذلك حسب النصوص التي عندنا هم يختلفون عن بقية الناس غير المسلمين، ما هذا الاختلاف يا شيخ؟ قال سيضعهم الله في ضح ضاح من نار! (نار اقل حرارة من نار جهنم) بعض رجال الدين المسلمين يعتقدون بكونية الاسلام ويجب ان يسود الدين الاسلامي جميع ربوع الكرة الارضية ولأجل تلك السيادة الكونية العالمية يجب ان نضحي بالنفوس والاموال ونقاتل الى اخر قطرة لكي ننتصر لدين الله . (داعش إنموذجاً)

في اليهودية هناك شيئاً مختلفاً حيث هناك دعاية لكن بدون دعوة، الدعاية مفادها انهم شعب الله المختار وان الله ميزهم عن باقي الامم والشعوب وارتقى بهم وبلونهم ودمهم . لهذا السبب ليس عندهم دعوة لإنقاذ البشرية دعوة للناس لكي تنتمي لليهودية .

من خلال هذا العرض نستطيع ان نتساءل مع الخالق ومع المخلوق الواعي، الذي وهبه الله أفقاً ممدوداً حتى يتسنى له رؤية المختلف والمؤتلف فيقارن ويبحث ويجدد وبإمكانية العقل الذي وهبه الله ثم قال تفكروا وتدبروا، تساؤل غير مشروط ولا مقيد منفتح وجريء، لانه مع الخالق وليس مع المخلوق، الخالق ليس كما حاول أرباب الدين وصفه وتبيان طبائعه الموغلة بالشدة والقسوة والتعذيب او كما يصوره الاخرين من انه مشبع بانانية مستفحلة تطلب منك الانصياع والانصياع فقط وتلزمك بتغيير بوصلة معرفتك الاولية البيئية التلقينية الى حيث تفكيره وموروثه الديني البيئي، وكأن الله غير قادر ولا يستطيع ان يخلق الناس امة واحدة ليأتي البشر ليجعلوا من إمكانياتهم فوق امكانيات الله ليجعلوا الناس امة واحدة !.

يقترح ابن رشد المولود عام 1126م لكيفية التعامل مع الخطاب الديني فيقول : ان الخطاب الديني هو دوماً على وفاق مع ما يقرره العقل أما بدلالته الظاهرة وأما بالتاويل .

كما ينظرعلماء الاجتماع والأنثروبولوجيا إلى الدين على أنه مجموعة من الأفكار المجردة، والقيم أو التجارب القادمة من رحم الثقافة.

يجوز لنا ان نسأل الان ومن رحم ثقافتنا البيئية وبعقل منفتح على الجميع وبأسئلة ربما داهمت بعض العقول الواعية لكنها اصتدمت بصخرة الخوف من التكفير والتشهير او تجنب الخوض بمثل هذه القضايا لئلا ان تزل بنا القدم فنسقط في نار جهنم !

السؤال الذي يمر بالذهن ويتموضع ويستقر بداخله دون الكشف عنه او البحث فيه، سيجعل منك مشتت مشدوه وستجري بك عربة الحياة وانت غافل سرحان، الحذر ان تنقلب بك الموازين فيتدفق منك الوعي متأخراً ويرجع بك الكبت مقلوباً فتهجر كل الارض وتغادر كل البيئة لكن بعد فوات الاوان . السؤال هو المادة المباحة بالمطلق في هذا الكون، السؤال هو العربة التي استطيع ان استقلها لكي توصلني الى الجانب الاكثر أمناً واستقراراً . البوح هو كسر الخوف والاتجاه نحو التقدم، الكبت إذلال نفسي يسحق الشخص من الداخل فيحيله الى رماد.

 

مصطفى العمري

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً الى استاذنا الفاضل مصطفى العمري على هذا المقال الديني الرائع

انا اعتقد ان كل الرسالات السماوية مكملة لبعضها البعض و هذا واضح من القرآن حيث انه يشير الى اليهود و نبيهم (ع) و كتابهم و كذلك يشير الى السيد المسيح (ع) و الانجيل.

و ان الله يقول:

تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ البقرة (134)

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ آل عمران (144)

فالشيء الواضح من الايات اعلاه هو ان الله يقول للمسلمين لا تسألوا عن الامم التي سبقتكم ؛ و كذلك يقول ان الرسول (ص) قد سبقه عدة رسل للبشرية. و ان الرسول هو خاتم الانبياء.

و اعتقد ان اختلاف هذه الرسالات بالرغم من التشابه فيما بينها قد يعود الى تفكير و عقلية الانسان في الحقب الزمنية المختلفة. و كل رسالة جاءت بمستوى تفكير جيل تلك الحقبة الزمنية.

نحن نؤمن بتطور العقل البشري عبر الزمن؛ و اعتقد ان الله ارسل مختلف الرسل لتلائم مستوى تفكير و ثقافة تلك الاجيال في الحقب الزمنية المتعددة السابقة.

ان الله ركزّ في آيات كثيرة على العلم و العلماء؛ و حتى تأويل الآيات القرآنية المتشابهة قال عنها الله " لا يعرف تأويلها الاّ الله و الراسخون في العلم". و هذا معناه ان الله ترك هذه الايات متحركة التأويل مع الزمن. علماء اليوم ليسوا علماء الامس؛ و علماء الغد ليسوا علماء اليوم اعتماداً على التطور الزمني للانسان.

نلاحظ في الاية التالية المتعلقة بالروح:

وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا الإسراء (85)

و اعتقد ان الله يقصد انه من الممكن ان نتقدم في العلم في المستقبل؛ على الاقل لفك طلاسم الروح. لان الله تعالى يعلم ان العقل البشري يتطور مع الزمن و من الممكن ان نتقدم في فهم الروح اكثر فأكثر في يوم ما؛ و لذلك قال قبل 1400 سنة " و ما اتيتم من العلم الاّ قليلا". فالانسان قبل 1400 سنة ليس هو الانسان في الوقت الحالي او في المستقبل في عملية نضجه و تطور عقله فهمه للامور. مع الشكر

آسف على الاطالة
ارجو نشر هذا التعليق مع الشكر و التقدير

ثائر عبد الكريم
This comment was minimized by the moderator on the site

الحبيب الأريب الاستاذ ثائر عبدالكريم
احييك على بحثك و علمك ، ومع ذلك دعني اختلف معك ان الأديان مكملة بعضها لبعض ، الأديان مناهج مختلفة و مختلفة جدا ، اذا قُدِّر لنا البحث غير المقيد ستنكشف لنا خبايا و زوايا كانت محرمة الخوض بها ، حرمة السؤال الحقيقي حرمتنا من الإجابة الحقيقية ، و لذلك تجد ان معظم الاجوبة تبريرية و ليست حقيقية ، و احدة من هذه الاجوبة التبريرية هي ان الأديان مكملة لبعضها البعض !
اتفق معك تماماً ان لكل زمان و مكان مرحلته الخاصة ، مرحلته الدينية و الثقافية و العلمية و الفنية ...
دام ضياؤك.

مصطفى العمري
This comment was minimized by the moderator on the site

الحبيب الأريب الاستاذ ثائر عبدالكريم احييك على بحثك و علمك ، ومع ذلك دعني اختلف معك ان الأديان ليست مكملة بعضها لبعض ، الأديان مناهج مختلفة و مختلفة جدا ، اذا قُدِّر لنا البحث غير المقيد ستنكشف لنا خبايا و زوايا كانت محرمة الخوض بها ، حرمة السؤال الحقيقي حرمتنا من الإجابة الحقيقية ، و لذلك تجد ان معظم الاجوبة تبريرية و ليست حقيقية ، و احدة من هذه الاجوبة التبريرية هي ان الأديان مكملة لبعضها البعض ! اتفق معك تماماً ان لكل زمان و مكان مرحلته الخاصة ، مرحلته الدينية و الثقافية و العلمية و الفنية ... دام ضياؤك

مصطفى العمري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3462 المصادف: 2016-02-27 03:24:30