 تنوير وإصلاح

الصنم.. الوثن والوهم

ali almirhig

الصنم هو الشخص أو الحجر وهو "الطوطم" الذي يُعبد تيمناً به وحباً، بوصفه واسطةً بين الكعبة وحُجاجها أيام الجاهلية.

وقد أعلن نتشه في كتابه "أفول الأصنام" أو "غروب أو غسق الأوثان" أن البشرية قد عاشت مدةً طويلةً مُنساقة ًوطائعةً للصنم في السياسة والدين والأخلاق والفلسفة، فصرنا نحن البشر أسارى لمقولات هؤلاء، وصيرنا أنفسنا عبيداً لأقوالهم وطائعين مُسلمين بدعواهم. فما كان من نتشه بعقله النقدي سوى تحفيزه للعقل الإنساني وتذكيره للإنسان بقيمته العُليا، بوصفه صانعا لقيم جديدة، ترفض القيم التي صِيغت لنا (قيم الخنوع والإذلال والضعف) لنُعيد بناء قيمنا بنفسنا وفق مُقتضيات الواقع وتقلباته، لذلك صب نتشه جام غضبه على "سقراط" الذي أراد صياغة الحقيقة وفق منطق تطابق الفضيلة مع المعرفة.

ولم يكترث نتشه للفلسفة الكانتية في رؤيته النقدية.

تجاوزت فلسفة كانت الظاهر بوصفه حقيقةً مُدركةً لتجعل للميتافيزيقا أفضليةً على نظام الإدراك التعايشي للطبيعة في تمييزه بين عالم "النومين" (الظاهر) و "الفينو نومين" (الباطن).

لم يكن نقد نتشه للصنمية مُنصباً على الفلسفة اليونانية متمثلة بقلسفة "سقراط" والحديثة طِبقاً للتصور الكانتي، إنما كان نقده الحقيقي مُنصباً على الدين والتدين المسيحي، فقد وجد في أخلاق التصنيم المسيحية "أخلاقاً مُعاديةً للطبيعة"، فالطبيعة الإنسانية تقتضي الصراع ، فإنتقد بشدة دُعاة "فعل الخير"، أو رجال الكنيسة الذين جعلوا الناس عبيداً وتابعين ووضعوا أنفسهم أوصياء على الحقيقة حتى صارت الناس تنظر لهم وكأنهم قديسون مقدسون وفي أعلى عليين.

لم يكن همهم كما يرى نتشه (ويقصد بهم القساوسة، دُعاة فعل الخير) سوى تدجين الإنسان وتحويله من كائن عاقل لكائن جاهل في مُحاولة منهم للقضاء على عقله إمعاناً منهم في تأكيد جهله وتغييب قدرته العقلية وإنكار إستطاعتها على تحويل نوعها وتمكنها من الصراع مع الطبيعة بطابعها الإحيائي للوصول للإنسان "السوبرمان" أو الإنسان الفائق، الذي يُنتج قيمه بنفسه ويَهدم القيم التقليدية ليُنتج قيماً جديدة تجعله كائناً حُراً لا يخضع للصنم ولا يصنع الوثن ولا يهزمه الوهم، لأن الوهم عالمٌ مؤسطر بالغيب مُحاط بهالة قُدسية تستمد قُدسيتها من أفاعيل المصلحين والمجددين في التاريخ، يستمد منه المدعين تبنياً له في إدعاء تبنيه لتجييره لمصلحته الشخصية وتضخيماً لشخصهم لرفع رصيدهم وحضورهم الاجتماعي والسياسي المُفتعل والمؤطر ببعد ديني يصنعه عارفون برغبات القطيع

من الرعية، وتدجينهم وترويضهم عاطفياً عبر النقر والتطبيل والعزف على وتر الطائفية وتوظيف الرمز الديني المُقدس في إستدرار عواطف العامة كي يكونوا تابعين مُستسلمين، مُقتنعين بأن لا خلاص لهم إلا بدُعاة إستحضار الرمز ممن يُتقنون اللعب في السايسة بوصفها تدينا والتدين بوصفه سياسة... ولي قول يطول وسأكتفي اليوم بهذا القول

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4006 المصادف: 2017-08-24 02:16:20