المثقف - أقلام حرة

لا تطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت

ibraheem alwaeliمنذ ان ولدتني أمي لم اشعر يوما إنني ابغض إخوتي السنة والذي فلق السموات والأرض... اليوم قد أبلغت من العمر ستين عاما لم يتبادر إلى مسمعي ولااريد إن اسمع قطعا إن هذا سني وذاك شيعي علما لدينا صلة رحم مع إخوتنا من أهل السنة وأسماء أبناءهم علي ومحمد الباقر والحسين وعمر...والله أنها الفتنة ولاغيرها ...اذكر قصتين أولها لنا من الإخوة السنة مصاهرة وقد تعرض احدهم إلى مرض عضال زرته في مدينة الطب وكانت حالته يرثى لها فبكيته وكان ذلك في يوم جمعة مساءا فطلبت منه ان يتوجه في طلب الشفاء إلى  الإمام موسى بن جعفر ع وفعلا فعل ذلك وكتب الله له الشفاء التام ببركة الإمام ع وقد زار الإمام بعد ذلك وعمل وليمة بمناسبة شفاءه ووالله كان الرجل يتكرر في زيارة الإمام الحسين والنجف الاشرف...الأخرى انتدبني الشاب الطيب لؤي الانباري وطلب مني التدخل لدى احد المسئولين لغرض إصدار أمر تعينه في هيئة الانتخابات لأنه من ذوي الدخول المحدودة.. طلبت من احد المسئولين التي تربطني به قربى لغرض إصدار أمر تعين له في هيئة الانتخابات وترجيت المسئول إن يتدخل بقوة لان صاحب الطلب من إخوتنا السنة فعل الرجل كل ما يستطيع فعله واستحصل أمر تعين الشاب الانباري وقد رد أخونا في دين الله الجميل بالمقابل حيث بذل جهود كبيرة ومضنية في سبيل إدخال بعض أبناء قلعة سكر الذين قبلوا حديثا في كلية التربية الأساسية في القسم الداخلي بالكلية المذكورة هكذا لحمتنا ولعن الله كل من أجج هذه الفتنة وخصوصا إل سعود أحفاد مرداوخ اليهودي ومرحب وبن سلول وهولاء الزعاطيط من إل ثاني المحمية البريطانية ذات 500 إلف نسمة وعتبنا على أبناء العراق والمسئولين الذي يضحك على ذقونهم شاب تافه من أمثال بن ثاني الذي طرد أبيه وحل محله خذ فالها من أطفالها شاب نزق يضحك على عراقيين كبار والله طامة كبرى وإما إل سعود اليهود من بني القينقاع الذي زمن دولتهم لايجاري عمر مدينتي قلعة سكر الذي يبلغ 150 سنة بينما زمن دولة إل سعود لايتجاوز ثمانين عاما أنها المسخرة أبناء العراق ارض ادم ونوح وإبراهيم ع يضحك عليهم من جاء لهذه الدنيا متأخرا عمره لايتعدى بضع سنين والله انه الألم... الفاجعة شرذمة من ذوي اللحى والعقال والكوفية البيضاء والحمراء يغررون بأبناء دجلة والفرات أبناء سومر وأشور وبابل أحفاد علي وعمر والحسين ياله من زمن رخيص لو إن الأرض ابتلعتنا خيرا لنا...نوجه رسالتنا إلى من خانوا الوطن إلا تكفيكم المناصب العليا والأبهة والحضوة الدنيوية والحمايات والقصور والسيارات والأموال والسيارات المصفحة وانتم إلى قبل السقوط لم يعرفكم احد إلا أن القدر جاء بكم ولأنكم فقراء نعمة فهذا تصرفكم(شاف ما شاف...واخترع)هذه الحقيقة وكما قال أمامنا علي ع (لاتطلبوا الخير من بطون جاعت ثم شبعت بل اطلبوه من بطون شبعت ثم جاعت) أنها قمة المصداقية لأنه من لم يرى هكذا نعمة من ذي قبل تضطره هذه النعمة إلى البصق و الكفر بيها وسوف لن يحصل على شيء من خيانته للوطن والآمة العراقية ويدخل التاريخ من أضيق أبوابها تشيعه لافتة الخيانة العظمى ويلعنه اللاعنون... والله سوف يحشر خونة العراق مع مرحب وبن سلول وبن سعد وعمر بن سعد ويزيد على هذه الفعلة النكراء والسابقة الخسيسة وسيذكرها العراقيون ابقوا وبقت الدنيا إلى يوم البعث والتي بذلك تجني كل نفس بما كسبت رهبن....... إخوتنا من أهل السنة ضع إمامكم وسوف تتذكروننا وسبق لي إن تنبأت بالكثير وقد حدث وبالإمكان الرجوع إلى مقالاتي في الأعوام 2009و 2011 و2012و 2013وقد حدثت كل التوقعات إخوتنا إن الدواعش إذا لأسامح الله تمكنوا من العراق لم تروا مطلقا مرقد الإمام أبي حنيفة وبن حنبل والكيلاني وسيد احمد الرفاعي والقائمة تطول لان معاول الدواعش ستحيلهم إلى أنقاض إما نساءكم معاذ بالله سيفترشها وحوش الداعش ورعاعهم... اتقوا الله قبل إن يقع الرفاس بالرأس وعندها لايفيد الندم....نرفض جميعنا سنة وشيعة وصابئة ومسيح وشبك وكرد وعرب وتركمان إن يتغير الحامض النووي العراقي الخالص من قذارة هولاء أبناء الخنى والله انه الاختبار والفوز بالجنة وعدم تمكينهم من العراقيات السنيات والشيعيات والمسيحيات والصابئات الكرديات والعربيات والتركمانيات...انه عرضكم هبوا وانتصروا لانفسكم أيها العراقيون أحفاد أبو الجون والضاري قائد ثورة العشرين من اجدادنا السنة وحسين ارخيص بن الناصرية والبارزاني الأب وغيرهم الكثير من كافة الطوائف والأحزاب والنحل والعراق—تمكنوا ومكنكم الله من هذه الأفعى السوداء وبيوضها القذرة ذي النطف الفاسدة—احموا العراق تقاتلوا وليقتل بعضكم البعض ولاتجعلوا الغرباء والاوباش يدخلوا في نسيجكم العراقي والله انه الذل والهوان والتياه في مغارب الأرض ومشارقها وإنني متأكد إن الفعلة التي فعلها هولاء الخونة يلعنون الساعة التي أقدموا عليها في بيع العراق وأهله وان ضمائرهم إن صح قولي تؤنبهم وهم ألان سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله والوطن يأكل في نفوسهم وان عيونهم يملها بالقذى...أبناء العراق كونوا كالبنيان المرصوص طاؤا الإشاعة تحت إقدامكم مزقوا الصور المشوه الله ينصركم لان الله معكم وقد انتصر الله لكم بان جعل من عباده من يطلق قول الله الحسن ويفتي بالدفاع عن الوطن والشهادة في سبيله أمد الله بعمر إمامنا وكيل المخلص الإمام المهدي ع السيد علي السيستاني أدام الله ظله الوارف تمسكوا بفتواه وسيجوا الوطن بمهجكم والله ينصرنا فهو خير الناصرين

 

إبراهيم الوائلي

ذي قار/قلعة سكر

20/6/2014

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2847 المصادف: 2014-06-22 13:43:36