المثقف - أقلام حرة

النقاط الثلاث الساحرات في الانتخابات الهولندية / كريم كطافة

karim ghtaffaلا أسعى هنا إلى عقد مقارنة بين انتخابات البرلمان الهولندي التي ستخاض يوم 12 سبتمبر القادم وانتخابات البرلمان العراقي،

لأني لست مجنوناً لأسقط من حسابي تجربة أكثر من مئة سنة للأول وحداثة تجربة الثاني. ما أريده لا يعدو عن تقديم تجربة الطبقة السياسية الهولندية في مفصل مهم من مفاصل العمل السياسي في أي مكان وهو كيف يقدمون أنفسهم لناخبهم. ولن أدخل نفسي في معضلة الترويج لهذا أو ذاك من الأحزاب هذا أمر يخضع هنا للنسبية الكاملة، السيء عند هذا الناخب هو عينه الجيد لدى ناخب آخر، وكلٌّ حسب مصلحته. لكني سأنتقي  ثلاث نقاط يراها كل حزب أنها كافية للتعريف به ولديه الوسائل لتنفيذها وبالتالي تسويق نفسه للناخب. الأمر الذي يسهّل على الناخب الأختيار ويعفيه من دوشة قراءة البرامج كاملة. لا ننسى عندنا أكثر من عشرة أحزاب وشعار الهولندي كما الأوربي ما زال (The time is money).

بين هذه الانتخابات والتي سبقتها سنتان، بينما كان على البرلمان أن يستمر أربع سنين. والسبب هنا كما في العراق أحد من الأحزاب لم يحصل في الانتخابات السابقة على الأغلبية التي تؤهله لتشكيل الحكومة كما يرغب وفق برنامجه، إضيف له صعود نجم حزب كان جديداً تماماً بين ليلة وضحاها (VVD) الأمر الذي لخبط الغزل على الجميع ودعا من حصلوا على أعلى نسبة من الأصوات إلى الدخول في تحالفات صعبة وقلقة بين أطراف متنافرة، مما أوصلهم إلى النتيجة المحتومة وهي حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة، إنما دون تدخل دول الجوار ولا التهديد بخروج (سفياني) من أي نوع.

والآن إلى النقاط الثلاث الساحرات التي يتباهى بها كل حزب أمام ناخبيه:

الحزب الديمقراطي الحر (VVD): حزب يميني ينتمي إلى الوسط. حصل في الانتخابات السابقة على 31 مقعد بزيادة 9 مقاعد عن الانتخابات التي سبقتها (2006). يرى أن على الحكومة أن لا تتدخل كثيراً في الاقتصاد ولا في الحياة الخاصة للمواطنين. وبالمقابل عليها الاهتمام بتوفير الأمن عبر مكافحة الجريمة بتشديد العقوبات. نقاطه الثلاث:

1. تقليل المساعدات التي تقدمها الدولة الهولندية إلى الدول الفقيرة (لتوفير مبالغ حل أزمة أوروبا التي ستقدم لليونان وأسبانيا).

2. توسيع الطرق السريعة لتقليل الازدحامات (ليكسب المواطن مزيداً من الوقت الحر)

3. الإكثار من رجال البوليس في الشوارع (مزيد من الوظائف في سلك البوليس).

حزب العمل (PVDA).  حزب يساري ينتمي إلى الوسط. حصل على 30 مقعد في الانتخابات السابقة بخسارة 3 مقاعد عن التي سبقتها. يرى أن على الحكومة أن تهتم بشؤون الجميع وتقدم للجميع أفضل حياة دون تمييز. الأغنياء يجب أن يدفعوا ضريبة أكبر مما يدفعه الفقراء. إدامة وتوطيد العيش المشترك. نقاطه الثلاثة:

1. تقليل رواتب مديري البنوك.

2. تقليل الإنفاق العسكري على الجيش.

2. على الحكومة إيلاء اهتمام بتقديم نسبة أكبر من النساء إلى المواقع القيادية في الدولة.

حزب الحرية (PVV). الحزب الذي فاجئ الجميع بصعوده السريع. يميني متطرف. حصل على 24 مقعد في الانتخابات السابقة بزيادة 15 مقعد عن التي سبقتها. أعتبر حينها أكبر الرابحين. يسعى إلى مزيد من الأمن للمواطنين مع التقليل من فرص استقبال والسماح بإقامة الأجانب في البلد. كذلك يرى إن استمرار العمل مع الاتحاد الأوربي لا يجلب سوى الخسارة لبلده وبالتالي يدعو إلى التوقف عن هذا. الحزب بشكل واضح ضد المواطنين من أصول إسلامية، لكنه يؤكد أنه ليس ضد المسلمين بل ضد الدين الإسلامي باعتباره يحمل وصايا وتعاليم تشكل خطورة واضحة على كل البشر. نقاطه الثلاثة:

1. على هولندا أن لا تدفع المال إلى اليونان وأسبانيا لمعالجة ازماتها.

2. تشديد العقوبات على المتجاوزين على القوانين.

3. عدم تمكين المهاجرين أو اللاجئين القادمين من الدول الإسلامية من العيش في هولندا.

الحزب الديمقراطي المسيحي (CDA): حزب يميني محافظ. حصل في الانتخابات السابقة 2010 على 21 مقعد بخسارة 20 مقعد عن الانتخابات التي سبقتها في 2006. كان الخاسر الأكبر فيها. يرى هذا الحزب أهمية كبيرة للأسرة. يعمل على تشجيع وتوسيع مبادرات المواطنين لإدامة العيش المشترك. ويعتبر المواطنين والمؤسسات لهم نفس المسؤولية في المحافظة على هذا العيش المشترك. نقاطه الثلاث هي:

1. يريد إبعاد كل مقاهي الحشيشة (تباع علني في هولندا بكميات محسوبة) عن المدارس.

2. إطالة إجازة الأم أو الأب بعد الولادة.

3. تقليل نسبة الضريبة المفروضة على أصحاب الشركات الخاصة.

الحزب الاشتراكي (SP): حزب يساري ذو ميول ماركسية. حصل على 15 مقعد في 2010 بخسارة 10 مقاعد عن السابقة. يرى أن المطلوب الآن عدالة في توزيع الثروة. من غير المقبول أن يستمر البعض في الحصول على المال أكثر بكثير من غيرهم. قام أعضاء هذا الحزب بالتخلي عن بعض رواتبهم لصالح الحزب. نقاطه الثلاثة:

1. كل مواطن يصل إلى 65 سنة يحصل على راتب تقاعدي (سن التقاعد في هولندا تم رفعه إلى 68).

2. تقليل أثمان إيجارات المساكن (نقطة جاذبة لأصحاب الدخل المحدود).

3. وسائظ النقل العمومية تدار من قبل الحكومة. (كان لهذا الحزب اقتراح في الانتخابات الماضية يخص جعل وسائل النقل العمومي مجانية يستحصل ثمنها من الرواتب بشكل غير محسوس، في خطوة للتقليل من كثرة استخدام السيارات الخاصة التي تتسبب بتلوث أكبر للبيئة).

اليسار الأخضر (GL): حزب يساري مهتم بشؤون البيئة. حصل على 10 مقاعد في 2010 بزيادة 3 مقاعد عن 2006.  يريد تحسين وسائل حماية البيئة للوصول إلى إمكانية إيقاف ارتفاع حرارة الأرض. يسعى إلى تفعيل أكثر لتكافؤ الفرص بين المواطنين. السعي إلى أكبر قدر من العمل  مع الأوروبيين. نقاطه الثلاثة:

1. المعامل التي لها فضلات تؤثر على البيئة تدفع ضريبة أعلى.

2. الإكثار من الوظائف مدفوعة الأجر لذوي الاحتياجات الخاصة (المعوقين. مختلف الإعاقات).

3. الإكثار من وسائط النقل العمومي (قطارات، باصات)، للتقليل من استخدام السيارات الخاصة.

هناك أحزاب أخرى لكن بعضها حصل في الانتخابات السابقة على مقعدين فقط والبعض الآخر خرج من المولد بلا حمص.

 

تابع موضوعك على الفيس بوك  وفي   تويتر المثقف

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2216 الجمعة 31/ 08 / 2012)


تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2187 المصادف: 2012-08-31 01:04:31