المثقف - أقلام حرة

مردخاي كيدار لسان حال الذهن الصهيوني

بعد أن نضح فاشية وعنصرية وأفصح بصراحة عن روحه الأخلاقية المتدنية، هذا المأفون "مردخاي كيدار" مسؤول القسم العربي والمحاضر في جامعة بار إيلان، أثناء حرب الإبادة الصهيونية على قطاع غزة، 2014 ، حيث نصح جيش الاحتلال وأذرعه الأمنية بإغتصاب امهات وأخوات وزوجات رجال المقاومة في غزة للضغط على المقاومين نفسيا والقائهم اسلحتهم والإستسلام لجيش الإحتلال، طالعنا اليوم بنصيحة أخرى الى المأفون الآخر "نتنياهو" بأن يرد على الفلسطينيين بعد توقيع القيادة الفلسطينة طلبات الإنضمام الى المنظمات الدولية لملاحقة قادة وجيش الإحتلال الصهيوني، لما اقترفت ايديهم من جرائم حرب بحق المدنيين العزل في غزة والضفة، طالعنا بالنصيحة التالية:

على "نتنياهو أن يقسم الضفة المحتلة الى "إمارات" أي معازل بشرية تحكمها عائلات اٌلإقطاع السياسي الفلسطيني والتي تعاملت مع الإحتلال العثماني، والانتداب البريطاني، والنظام الأردني، والاحتلال الصهيوني، وكذلك ضم الريف الفلسطيني الى الكيان الصهيوني بعد طرد سكانه الأصليين واقتلاعهم من ارضهم بالقوة"المناطق المصنفة "c" حسب اتفاق أوسلو المشؤوم.

هذه التصاريح التي تنم عن عنصرية الذهنية العنصرية الصهيونية واستخفافه بالإنسان الفلسطيني، ماكان لهذا المأفون بأن يدلي بها لولا إتفاقية "الضرورة الإسرائيلية أوسلو" ونبذ المقاومة المشروعة للشعب الفلسطيني الذي يرزح منذ اكثر من قرن تحت ربق عبودية الإحتلالات المتتالية لأرضه ووطنه

اسأل الله أن يخرج رجل رشيد من تلك المسماة "قيادة فلسطينية"ويستوعب الدرس ويمزق الإتفاقية قبل فوات الأوان، وهذا لايكفي لأن واجب الشعب أن يتحمل مسؤولياته التاريخية، فالتاريخ لايرحم

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3041 المصادف: 2015-01-02 22:11:05