المثقف - أقلام حرة

احمد العباسي: المالكي شجاع.. لماذا تخاف ياعمار الحكيم؟

لم يعد خافيا على أحد خاصة بعد رفض سماحة الامام المرجع السيد علي السيستاني طلب سيد عمار الحكيم لقاءه من اجل التسوية التاريخية وحسنا فعل سماحة السيد السيستاني ليعرف عمار الحكيم حجمه امام الشعب العراقي!

اذن عند وصول عمار الحكيم النجف الاشرف كان عليه ان يدفن ورقة التسوية التأريخية في مقبرة النجف. وكان المفروض في نفس الوقت ان يمتلك الحس الوطني أولا والشجاعة ثانيا ويعلن في مؤتمر عام اعتذاره للشعب العراقي!

أما لماذا لاينسحب عمار الحكيم من مشوار التسوية التاريخية فهذا له قصة اخرى !

سأضع هذه القصة الحقيقية مخصوص الى سيد عمار الحكيم لكي يتعض ويتعلم منها المعنى الحقيقي للأنسانية التي يجب ان يتحلى بها . ولكن في الوقت الحالي هذه الصفة لاتوجد عنده . آمل ان تكون عنده الجرأة ويسحب نفسه من العملية السياسية !

شخص من عامة الناس في امريكا اسمه (كوامي أجامو) عمره 40 سنه مسجون وتظهر برائته بعد حكم مؤبد . لكن ليس هذا المثير ولكن اللافت للنظر عندما حكم ببرائته وسألته القاضية ماذا يريد ان تحكم له كتعويض لاربعين سنة سجن وهو مظلوم انظروا الى ما طلب (كوامي أجامو) اعتقل وهو أبن 17 ربيعاً . و أتهم بقضية قتل وحكم عليه بالسجن المؤبد !

وبعد 40 عام ظهرت حقائق معاكسه لظروف المحاكمة وتمت تبرأته من التهمة واطلق سراحه وهو أبن 57 عاماً !!!

بتاريخ 9 ديسمبر 2014 وأثناء جلسة أعلان البراءة طلب القاضي (ريتشارد بيكار) من المتهم المظلوم ان يطلب اي تعويض يريده ويليق بعمره حتى يحكم له به ! واندهش الجميع عندما طلب (كوامي أجامو) بإعادة النظر في القوانين التي تسببت في أعتقاله وظلمه فقط . ولم يطلب اي تعويض مالي وهو يبكي حرقاً على عمر ضاع في السجن وهو مظلوم !!!!

حينها قامت القاضية (باميلا باركر) وتركت منصة القضاء وعانقت (أوجامو) بحرارة . بعدها صدرت أوامر مباشره من البيت الأبيض بتشكيل لجنة من استشاريين وقضاة لأعادة مراجعة القوانين المتعلقه بأتهام  (كوامي أجامو) وبعد اسبوع واحد من خروجه للمنزل تفاجأة بزيارة للرئيس الأمريكي (باراك أوباما) له في البيت برفقة أسرته وتناول معه وجبة عشاء من إعداد زوجة الرئيس قال احد العلماء: إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة . ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة .

ماهو الغرض من هذه القصة ؟ نريد من سيد عمار الحكيم ومن باقي السياسيين ان يكونوا بأخلاقهم مثل (كوامي أجامو) وان يعيدوا النظر بانفسهم وتقييمها !!!

ولو يعرف عمار الحكيم وغيره من السياسيين بعد ان سألت محامي امريكي عن طريق بعض الاصدقاء المقيمين في امريكا قال لي بالحرف الواحد : لو نطق كوامي أجاموا بالموافقة وقال اريد تعويضا لحصل على ملايين الدولارات !!!

ولكن أجامو فضل ان يذكره التأريخ بقوله كلمة الحق التي طالب بها اعادة النظر في القوانين التي تسببت بإعتقاله وظلمه طيلة سنوات دون وجه حق .

وهنا نسأل السيد الحكيم  ماالذي يمنعك من اتخاذ موقف واضح وصريح؟

واقول له من باب النصيحة اعلن انسحابك ولاتخاف . وثقتي بك ستعلنها قريبا !

لماذا لاتكون مثل أجامو ويكون لك موقف يسجله لك التأريخ وتترك السياسة؟

وهذا ينسحب على كل السياسيين مثلك . نقول لكم الى متى يبقى البعير على التل؟

وفي هذا الصدد لايفوتنا ان نذكر النائب الاول لرئيس الجمهورية نوري المالكي ونشكره على صراحته المعهودة وجرأته وشجاعته وهذا سيسجله له التأريخ !

فقد كان السيد نوري المالكي واضح كالشمس وصراحته لالبس فيها ولا غموض .

واعلن من ايران عدم ترشحه لولاية ثالثة. فهل يستطيع الباقون من الساسة ان يعلنون جهارا ويسحبون أنفسهم بعد ان احترقت اوراقهم أمام الشعب العراقي .

رغم ان المالكي يمتلك من الكاريزما والقوة لو رشح الى ولاية ثالثة لأحدث تغييرا في الخارطة السياسية العراقية . ولكن الرجل يفضل دعم مرشحين جدد من حزب الدعوة وهذا قمة العطاء والمسؤولية . وسيكون له دور فاعل وحيوي ومهم في المرحلة المقبلة . فهل يمتلك (سيد عمار الحكيم وسيد مقتدى) وباقي السياسيين شجاعة المالكي بقول كلمة الفصل؟

يجب ان يعرف كل السياسيين دون استثناء أن أوراقهم احترقت في الشارع العراقي ولايمكن بأي حال القبول بهم مهما فعلوا أو قالوا .

(كوامي أجاموا) سوف تخلده امريكا لأنه أحدث التغيير الحقيقي وقلب المعادلات !

والذي اعدم صدام حسين سوف يخلده العراق ويكتب اسمه بحروف من ذهب !

أنتم ماذا ستفعلون خاصة بعد رفض المرجعية الرشيدة مقابلتكم الا يعني لكم هذا شيء؟ عجبا والله من ساسة لاتستحون ولاتخجلون ولاتشعرون بالخزي والعار !!!!

اذا كانت المرجعية لا تريد ان ترى وجوهكم الكالحة والمكفهرة الا يعني انكم مرفوضين ولامكان لكم عند الشعب فلماذا ترفضون الرحيل عن هذا الشعب؟

(كوامي أجامو) رفض التعويض بملايين الدولارات لو أراد لكان يحضى بها ويعيش ملك ويشتري جزيرة في المالديف يقضي بها بقية حياته !

أنتم سرقتم ليس ملايين الدولارات بل مليارات الدولارات وكلها موثقة نقول لكم خذوا هذه المليارات وضعوها على قبوركم عندما يقضي عليكم ملك الموت ان شاء قريبا حتى نتخلص منكم ومن افعالكم المشينة واتركوا الشعب العراقي يقرر مصيره . واذا تدعون انكم ابرياء ولم تسرقون المحاكم والقضاء من يقرر ذلك بحقكم .

الاترون معي أكثر من 13 تفجير بين عبوات ومفخخات خلال يوم واحد راح ضحيتها الابرياء. ألا تؤثر بكم هذه المصائب والانفجارات التي تقتل فلذات اكبادنا؟ الا يعني لكم هذا التدهور الامني شيئا؟ هل قلوبكم صخر جلمود؟

https://www.youtube.com/watch?v=qitwMebDqtY

اخر تفجير

والسؤال من من السياسيين سيكون الشخص الثاني بعد نوري المالكي يمتلك الشجاعة ليعلن صراحة انسحابه من العملية السياسية والبقية تأتي تباعا؟

ولكن صدقوني ان لم ترحلوا من العراق وكلامي موجه الى السياسيين ورؤساء الكتل ستكونون حطب في جهنم وبئس المصير لما اقترفتموه بحق الشعب العراقي. وسوف تكون حاويات النفايات مكانكم وسيكون سحلكم في الشوارع قريبا .

 

سيد احمد العباسي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3774 المصادف: 2017-01-04 04:21:19