المثقف - أقلام حرة

الأصلاح ممكن !

تعطيل القوانين والأنتقائية في تطبيق القانون هو أحد مصاديق الفساد الشائعة في العراق الجديد ! والأمثلة على ذلك كثيرة مثل منح اجازات الصيرفة او تعويض الأملاك التي تستولي عليها الدولة لأسباب عديدة او اصدار جنسية عراقية او نقل النفوس من محافظة الى أخرى والقائمة تطول ! الواقع المر الذي يعيشه العراقيون يزخر بالأمثلة السيئة التي يعانون منها يوميأ ! ولكن السادة ممثلوا الأحزاب لا يشعرون بهذه المعاناة لأنهم ينعمون بامتيازات لا يتمتع بها المواطن العادي وطبعأ بالأضافة الى الأمتيازات المادية !

ان تحديد نقل نفوس المواطنين من محافظة الى أخرى في العراق الجديد هو بدعة شرعها صدام حسين في السبعينات لعلاج حالة الهجرة الى محافظة بغداد. ولكن لم يمنع نقل النفوس من محافظة الى أخرى بدون سبب كما هو معمول به حاليأ ! نعم سمح بنقل النفوس لمدة شهر مرتان خلال عشر سنوات ! ولعل السبب هو نقل نفوس بعض المتنفذين من الكتل السياسية خلال تلك الفترات القصيرة !

اليس من المنطقي ان توضع ضوابط لنقل النفوس من مدة زمنية وامتلاك عقار او زواج من المنطقة التي يتخذها سكنأ له ؟! علمأ ان منع نقل قيد النفوس يمكن ان يسبب معانات كبيرة مادية وصحية لا يمكن تبريرها اطلاقأ ولكنه يكشف عجز المسؤولين عن اداء مهامهم التي وظفوا من اجل انجازها !

يوسف الفضل

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3550 المصادف: 2016-05-25 02:17:04