المثقف - أقلام حرة

تعقيب على حوار خاص مع رئيس البنك المركزي على قناة الشرقية

كان الحوار مفيدأ حيث انه سلط الأضواء على آراء السيد رئيس البنك المركزي العراقي في جملة من الأمور الخطرة على اقتصاد العراق وحتى على مستقبل شعبه !

لقد برر السيد العلاق عدم تخفيض العملة العراقية مقابل الدولار من أجل الحفاظ على القوة الشرائية للرواتب التي تدفع الى موظفي الدولة !

أقول ان الدولار ارتفع مقابل الدينار العراقي من دون اذن السيد رئيس البنك المركزي وهو يباع الآن بحوالي 1300 دينار للدولار ! فمن جنى فرق العملة والتي حددها البنك المركزي ب 1118 دينار ! الوسطاء من بنوك أهلية وشركات صرافة هي التي جنت فرق العملة. الموظف لم يستفد من سياسة البنك المركزي الأ النزر اليسير !

ان الدول المتقدمة تلجأ الى رفع او تخفيظ عملتها اتجاه الدولار اعتمادأ على حالة الأقتصاد بكل مكوناته فهي تحفز صادراتها بتخيض عملتها كما هو واضح لدول مثل اليابان وكندا والولاياة المتحدة وانجلترا ةالعكس صحيح بالنسبة للواردات الضرورية التي تستوردها البلاد !

اما موضوع الفساد الأداري والمالي في البنك المركزي فاني اسوق له مثال واحد على الفساد المستشري في جهاز البنك المركزي. المعروف ان سعر اجازة الصرافة من البنك المركزي بالسوق السوداء يقدر بثلاث مائة الف دولار ! وهذا يعني ان الذي يدفع هذا المبلغ قادر على وضع نصف مليار دينار لمدة سنة حسب شروط البنك المركزي لمنح الأجازة ! أقول ان هناك مافية مستفيدة من عملية تثبيت سعر الصرف للدولار وانك ياسيادة رئيس البنك المركزي تنفذ سياسة غير مدروسة يزينها لك من لا يريد للعراق ولا  لك خيرأ .

واني أعترف اني لست أقتصاديأ ولا ابي تاجرأ كي ابرر الأسداء لك نصحأ ولكنها آراء واضحة لا تحتاج الى جهد كبير لأدراكها !

 

يوسف الفضل

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3566 المصادف: 2016-06-10 08:47:10