المثقف - أقلام حرة

يوسف الفضل: المسلمون كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى !

هذا الحديث الشريف لم يعد يذكره احد هذه الأيام ! والسبب واضح لأنه فاقد للمصداقية في ارض الواقع ! الشعوب المسلمة تعاني من انواع عديدة من الألم والضعف وهي في حالة صراع داخلي تهدده أكثر خطورة من التهديدات الخارجية كما هو واضح من تحول الصراع مع الكيان الصهيوني الى صراع داخلي اكثر عنفأ وشراسة!

ما يسمى الربيع العربي قد كلف شعوب المنطقة أكثر من 600 مليار دولار خلال بضع من السنوات ولا تزال قائمة الخسائر مفتوحة على مصراعيها !

ان تعطيل العقل عند عدد غير قليل من المسلمين يجعل حل المشاكل اكثر تعقيدأ وصعوبة. وان الضياع في جزئيات المشاكل يفقدنا الرؤيا الفوقية التي تعطي رؤيا كلية تسهل عملية التشخيص وايجاد الحلول المحتملة.

لنتعرض الى مواضيع ميدانية كالحرب التي تشنها جماعات مسلحة باسم الأسلام على مسلمين آخرين يختلفون معهم بالرأي السياسي او الفقهي او طقوس اجتماعية أخذت صبغة دينية كالضرب بالسيوف على الرؤوس في العاشر من محرم او تكفير كل من يخالف رأيه آراء مجموعة اجتماعية او طائفية.

ان هناك مشكلة حقيقية وخطيرة تعاني منها الشعوب الأسلامية. ولا بد من التصدي بالدراسة من اجل تشخيص الأمراض وايجاد الحلول المناسبة.

لا يمكن تبسيط المشاكل بسبب واحد او القاء اللوم على الأعداء والأستعمار كما هو ديدن الأعلام ! نعم لا نتوقع من الأعداء غير الضرر وتعميق الجراحات. ولكن الحلول هي بأيدينا ويجب علينا التصدي الجاد ووضع الآليات لتنفيذ ما هو عملي لحل المشاكل التي نعاني منها ! ولكن هذا الكلام قد يبدو خياليأ بسبب وجود الفساد في معظم مفاصل الدولة والمؤسسات المدنية والدينية الفاعلة حاليأ !

 

يوسف الفضل

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3721 المصادف: 2016-11-12 01:20:36