المثقف - أقلام حرة

الخلود يحتضن جثمان الشهيدة العراقية.. رنا العجيلي

aziz alhafedفي العراق وحده لا تحتاج لحدث لكي تتأثر أو تفرح أو تحزن أو تكشف خفاياك وخلجاتك ومشاعرك سلبا أو إيجابا... والسبب لان الطاقة البشرية العراقية مفعمة يوميا بتلقي التقّلبات! في كل مايمرّ على الذاكرة البشرية من نفائس الصمت أو الصراخ أو الحركة والسكون وكل المضادات والمتناقضات تجدها فورية وآنية في المجتمع العراقي...

لاأقلّب تاريخ العراق فهو يحتاج مليار صفحة وترليون كلمة ولاتكفي!!! ولكن شيء ما في النفس العراقية يجعلها أقرب للحزن وسودوايته النوعية مع إن العراقي يحمل كل صفات البشاشة والمرح والفرح والبسمات والقشفات ولكن دمعته دائما مرتسمة متسمرة في باب الجفن..... تغادر مسرعة عند أي تأثر بدون جواز سفر أو قبول الغدد الدمعية!!

بالامس كانت هناك عراقية ترتقي شهوق الزمن بشهادتها في محافل تحرير الارض العراقية المقدسة من كل مايدنسها... ولكن للاسف كان العالم كله مشغولا بالحريري واختلقوا له مليون قصة وسافرت الشائعات حوله للمنظومة الشمسية ولم تعد لحد الآن بينما ترتقي للمجد والخلود عراقية إسمها (رنا العجيلي) دون ان يلتفت الزمن التعوس لها عراقيا وعربيا وعالميا حتى من الباب الانساني ذو المنتقيات ونفاسة المقتنيات من إقتباس الخبر والحدث.

1440 aziz

كانت رنا كمراسلة حربية ترافق قوات وطنها دون ان يعرف الناس الكثير عنها ...ولكن خبرا صغيرا في تايتل محطة تلفزيونية عراقية فقط اشار بالاحرف الهجائية الاولى الى خبر صادم هو إستشهاد مراسلة عراقية في منطقة الانبار...وصمتت العيون والاحداق والوجوه والشفاه والالسن عن التوضيح مع ان بريق الشهادة يحمل طاقة تعادل طاقة الشمس التموزية! ياللاسف والاسى!! لم لمْ يُفردوا لهذه القارورة الرائعة تلفزيون العراق وقنواته المليونية؟لِم اهملوا تفاصيل إرتقائها للمجد والعلالي؟ لم لم يسبروا غور شهوقها وهي تجود بالنفس ... والجود بالنفس أقصى غاية الجودِ؟؟؟ لاأعلم!! هل تسيسست الشهادة الروحانية في العراق؟ هل إن خبر شهادة عراقية مراسلة حربية يمّر على المسامع والمدامع دون أن يلفت الإنتباه؟ هناك تقصير إعلامي كبير محليا على الأقل فانا لاأرتجي من قناة العربية أن تبرز الخبر وتترك حيرة الناس بسعد الحريري وكإنه أنشتاين السياسة العربية!!حتى في إستشهادها العربية والعراقية مظلومة!! لاننير بهذه الكلمات ظلم ظلام مظلوميتها.... ولكن الجوارح والجوانح كلها في إتقّاد كبير!!!

العالم كله مشغول بالحريري.... وقصته كلها مفبركة هوليوودية فيها كل خديعة السينما الامريكية تكنلوجيا وفوتوشوبيا... بينما ترحل بهدوء الى السماء رنا العجيلي دون أن تكون قنوات العربية والجزيرة والمستقبل والماضي والمضارع و....RT- TV5 –BBC-DW ، تذكرها بخبر واحد بينما شتان التفاوت والمقارنة بين شهوقها بالشهادة وفرح الدنيا بسفر الحريري البائس المدروس لفرنسا ماكرون!

تحية للشهيدة وعائلتها وأهلها ومحبيها تحية لذاك الصرح الوطني الذي تهاوى سامدا على أرضك ياوطن... كُتب علينا نحن العراقيون الصبر والصبر والصبر منذ عشرات القرون واليوم نصبر على جفاء الاعلام المحلي والعربي والعالمي على نسيان هذه المرتقية سلّم المجد الانساني رنا العجيلي.

 

عزيز الحافظ

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

رحم الله الشهيدة رنا وأسكنها فسيح جنات الخلد ... ولأهلها وذويها الصبر والسلوان ... وكان من المهم واللائق ياسيدي الكريم ...أن تقوم شبكة ألأعلام العراقية بالدور الذي كان يجب أن تتطلع به بتعريف المشاهد والمواطن العراقي والعربي وألأجنبي ... بحادثة أستشهادها وبأسلوب وطريقة تحفظ للشهيدة مكانتها وطريقة أستشهادها وتنجز لها أفلام آرشيفية لما قامت به قبل أستشهادها وبزيارة أستقصائية الى أهل الشهيدة وريبورتاجات كاملة ولقاءات مع من يعرفوها عن قرب ...!!! وهذا كله تقصير من شبكة ألأعلام العراقي التي لا تعطي جزء يسيرا من حقوق منتسبيها ... ومنها ألأستشهاد في سبيل الواجب ... وهي نقطة تحسب على شبكة ألأعلام العراقي .

This comment was minimized by the moderator on the site

السيد المحترم
كلمات رائعة ثق ان صداها بعيد التحقيق فقد قامت القيامة على سعد الحريري مع انها فبركات سياسية ولكن رنا وهبت الروح وتركت اولادا وزوجة وفاضت روحها الطاهرة في معركة الشرف واعلامنا البائس مع الاسف لم يفيها حقها مع الاسف

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4092 المصادف: 2017-11-18 00:58:35