المثقف - نصوص أدبية

وتكلم جرح الحسين

تمضي على كبر السنين كما العلا

في راحتيه تألقتْ مشكاةُ

MM80

وتكلم جرح الحسين / رحيم الشاهر

        

بلظى جراحك تُسكب العبراتُ

                  وعلى ضريحك للدهور صلاةُ!

بمدار لؤلؤة تدور بمرقدٍ

                  فإذا خلوتَ زحامك القُبُلاتُ!

تمضي على كبر السنين كما العلا

                      في راحتيه تألقتْ مشكاةُ

ويحث مفؤودٌ إليك مسيره

                  والسائرون حواسرٌ وحفاةُ!

ويدق  جرسك في الضمائر معلنا

                  : ان الحسين ع عقيدة وثباتُ

وحديث  جرحك مايزال دموعنا

                  وفظيع أمرك في القرون عظاتُ

لم يجر دهرك للوراء وإنما

                  تجري بصدرك دمعة ودواةُ!

حلق الزمان رؤوسنا وحواجبا

                  حين اصطرختَ خضابك الحسراتُ

وكتبتَ في سطر العروبة آيةً

                  ان النحور مآذن وحماةُ!

فالماء  مصروع وأنت خضابه

                  بل أنت في ظمأ الفرات فراتُ!

النار تعلم من يناط لبردها

                  يامن ببُردك للشريدِ نجاةُ!

***            ***

بلظى هتافك تُحشد الصرخاتُ

                  وعلى دمائك للنزيف رواةُ

شاهدتُ طفلك في خيال فجيعتي

                  حتى عجبتُ اتقتلُ الشذراتُ؟!

وجرتْ خيولك في صهيل مواجعي

                  فتناثرت حول الصهيل دعاةُ!

لو دونوك قصيدة لرثائنا

                  لبكت سماء واستحتْ آياتُ!

مازلتَ سيدها بكل دهورها

                  من ساد مثلك نوره الصلواتُ

كُشفَ الحجاب عن الضجيج بكربلا

                  فرأيت ماغصتْ به المدياتُ

ورأيت جرحك سيدا بجراحها 

                  وخبرتُ يومك فاستطال مماتُ

تبكي على بحر الدماء يطالنا

                  وبظهر جدك تعبث الطعناتُ

وتشيب من طعن الرماح جسومنا

                  وتشيب من لعق السيوف رفاةُ

والشام مازالت تطوف بسبينا

                  فالدين سبيٌ والمآلُ طغاةُ

والمسلمون على بدين جراحهم

                  ملكَ الزمام (مناهمُ واللاتُ)

قد فسروا الله الكريم خرائبا

                  قد صوروه بأنهُ العُبُواتُ!

قد (عربدوا) الإسلام من غير الهدى

                  (فتعربدت) بجنونهم عضلاتُ

وعجبتُ من لاء تدك عصورها

                  كل السنين ، فتعظم الغمراتُ!

فالدين أنت سلامه ووئامه

                  مامثل دينك للعباد نجاةُ

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3991 المصادف: 2017-08-09 10:13:50