المثقف - نصوص أدبية

كاهنة قرطاج

moamar baktawi2نظرت الكاهنة في عيني الحاكم بأمر الله الأندلسي، وسكتت طويلا حتى أخافته.

قال لها الحاكم بأمر الله مرتعدا:

- قولي ما عندك يا كاهنة وإلاّ..

- لا تكمل يا مولاي.. لا تكمل..

فأنت ستعلو علوا كبيرا،

وترسو على ضفة القمر.

وتعمّر فوق الكرسي طويلا...

قال والشرر يتطاير من عينيه:

- وماذا بعد؟

قالت الكاهنة:

- وستسقط يامولاي مِن أعلى القمر، وسترفضك أقطار كثيرة،

 وسترسو على أرض مباركة، ولكن سجينا.

ثار الحاكم بأمر الله الأندلسي:

- مستحيل! غير ممكن! حَرِّقوا العاهرة وآتوني بكاهنة جديدة؟؟

جاءت الكاهنة العمياء على عجل.  

- قالت: مولاي.. أراك خلف الغيوم عاريا من الثياب..

وامرأةً تلبس السواد خلفك تعدو..

أنصحك سيدي.. ومولاي..

خُذ ما يكفيك لألف ألف عام وعَفَّ هذه البلاد..

قال الحاكم زاعقا:

 ـ جوِّعوها، حَرّقُوها، اسلبوها الماء والرغيف والهواء..

 وغير بعيد..

تبسم العام الجديد..

وبدأ الشعب العدَّ من جديد.

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4163 المصادف: 2018-01-28 11:10:51