المثقف - نصوص أدبية

امراةٌ مسَّها وطنٌ

MM80في حديثٍ جانبي، مع أحدِ الأصدقاءِ، يعملُ في مخبرٍ للتحليلاتِ قال:-

- ما رأيُكِ في زيارةِ مخبري الجديد الذي بحاجةٍ إلى مباركةِ خُطاكِ؟

ضحكتُ طويلًا و أنا غير مصدقةٍ بما يقول.

اِعترضتُ على عرضهِ الغريبِ:-

- لستُ قديسةً تنثرُ بركاتها أينما حلّتْ!

أردفَ كلامهُ مستدركًا:-

- دعيني أبوحُ لكِ سِرًّا... مُنذُ لقائي معكِ،

باتَ عندي هاجسٌ غريبٌ، يدفعني إلى معرفةِ

أسبابِ وَلَعكِ وَعِشقكِ للوطن اللامحدود!

- اذا كان الامرُ كذلك... أزورُكَ حتمُا.

في موعدٍ اِتفقنا على تحديدهِ، وَبعدَ مَراسمَ الترحيبِ وَالضيافةِ؛ اِستأذنَ منّي أن أكونَ شريحةً في جهازِ الفحصِ المخبري الحديث. لم أُرفضْ، بلْ قبلتُ وَ كلّي سرور.

باشرَ بالمهمةِ الطريفة.ِ بعدَ دقائقٍ معدودةٍ،

لحظتُ ذهولًا على وجههِ. قلقتُ و ظننتُ

اِكتشف مرضًا أو أمرًا مريبًا.

صَرختُ بلا شعورٍ:-

- ما الأمرُ يا صديقي؟!

فقال: متعجبا مندهشا!

- يا إلهي! أُشاهدُ بقايا نخلةٍ جنوبيةٍ، وماءَ (دِهلةٍ)،

يملأُ عروقَكِ، وَ جذورُكِ تمتدُّ إلى أعماقِ تُربةِ سومر وَبابل،

وما زالَ في قبضةِ يدكِ غصنُ زيتونٍ،

وتحملينَ على عاتقِكِ، وطنًا نازفًا،

وَفي جدارِ قلبكِ الأيمنِ، عُلِّقتْ

قارورةٌ مَلأى بدموعِ وآهات أطفالٍ يتامى

وَ جريدُ نخلٍ منقوشًا عليه أدعيةَ أُمّهاتِ الشهداء!

وفي عَرَصاتِ جسدكِ، أرى الثكالى

وَهُنَّ يندبنَ أكبادهنَّ.

وَاستطردَ بسؤالٍ ...

- باللهِ عليكِ... أَأنتِ امرأةٌ أم وطنٌ؟

قلت: بل امراة مسَّها طائِفٌ مِنْ وَطنٍ،

اِسمهُ " العراق " ؟!

 

رند الربيعي /العراق

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (20)

This comment was minimized by the moderator on the site

رند الحياة رند العشق
هي نخلة العراق الشامخة
يستظل تحتها وطن جريح
وقلوب تعشقت بحب الوطن
وتطربت لعزف قيثار سومري
تلك هي من فاحت منها رائحة
الطين وعبق الدهلة
وتغنى بها القصب والبردي
ولازالت تنشد للريل وحمد
ومن وقع خطاها يتفتق الربيع ويزهر
ومن عطرها تبرعم الروح ويزهر خريفها الافل
ليبشر بربيع جديد يراقص النجوم ويعانق القمر

الشاعرة االسامقة… رند الربيعي
بقرتِ لغة الضاد فانبجست
تحت اناملك الذهبية ينابيع الابداع
والرقي… ..

This comment was minimized by the moderator on the site

يبقى التميز والتألق عنوانك. ..
لروحك النقية حدائق الاقحوان وعطر الزيزفون بعبق السعادة والحب

🌧🌧🌧🌧🌧🌧

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ احمد

شكرا بعبق دجلة والفرات بحجم جرح الوطن النازف

وجعا كل التقدير والاحترام لك ولعبق كلماتك

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لصاحب التعليق الثاني الذي لم يظهر

اسمه ولا اعرف السبب وللمرة الثانية تحصل

معي ربما بسبب ضعف شبكات النت

كل التقدير والاحترام لك مني

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت العزيزة الأديبة القديرة الأستاذة رند الربيعي حفظك الله ورعاك:
تحيية من القلب الى القلب المفعم حبا وايمانا ويقينا ، وتحية لروحة التي تتوهج وطنا بكل ما يحمل بين طياته من جراح تنزف اقدارا ورزايا ونائبات تدمي القلوب وتؤجج الضمائر الحية ...
اخيتي وسيدتي السومرية الأصيلة ، انك رسمت بالغرين السومري ، لوحة سومرية يمتزج فيها الماضي بالحاضر بالأمل المنشود ، المصقول بدفء المحبة وصدق المشاعر الجيّاشة ، وهذا ما عهدناه منك دائما !
لك كل الحب والأحترام ايتها الأخت رند الربيعي، وتحية لتربة العراق التي منها أشرقتِ !
اخوك: ابراهيم

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المرهفة رند الربيعي
تحية ود

مفردات عاشقة بحُب الوطن في نصٍ راقٍ تحملين فيه ثقلًا كبيرًا ولوعةً وأوجاعً العراق الذي ما يزال ينزف منذ سنوات. صور حيّة صادقة بقلم أديبة مبدعة.
ستمر أزمات وطننا الحبيب وستعود الحمائم وتصدح في أعشاشها قريبًا.

كتبتُ لكِ ردًّا على تعليقكِ لقصيدتي "ضباب" التي مضت، وهذا نصّها:
أميرة مدينة العشق الفاضلة الشاعرة الرقيقة رند الربيعي
أسعدني وجودكِ معي وقراءة نصّي وكذلك مداخلتكِ النديّة التي أعتزّ بها. تحياتي لكِ مع تمنياتي العطرة. دمتِ بخير وحللتِ بأوقاتٍ هانئة.
بالغ تقديري واحترامي
كوثر الحكيم

This comment was minimized by the moderator on the site

نهاركِ عذوبة كلمة وحنين وطن
محبتي أيتها الرند

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاخ المحترم شكرا لك ولعبق هذه الكلمات التي

كانت بلسما لجرح وطن ينزف وجعا فمتى يتوقف

هذا النزف وهؤلاء النفايات يتحكمون به

من القلب شكرا لك باقات من الكاردينيا لحضورك

البهي

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور كوثر الحكيم

سرني جدا حضورك وتعليقك وكلماتك يبقى الوطن

يسكن كل عراقي مخلص ويبقى هاجسنا ان نراه

معافى يرفل بالخير والعز والرفعة

قرأت رد حضرتك فسرني جدا

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة ذكرى لعيبي

صباحك بعبق الجوري عزيزتي شاعرتنا الانيقة

شكرا لطلتك الشفافة

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة الرقيقة رند الربيعي

مودتي

ان البوح بلوعة الحب شهادة آسرة لا يحل وثاقه.. فكيف بلوعة حب وطن.. كل ما به فيك .. وكل ما فيك منه..
تقطرينه مسكا من الكلمات حين يمسك طائف منه

دمت بصحة وابداع

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة القديرة
بدون مجاملة , قدمتم تحفة ابدعية تتلآلآ بالابداع الجميل , وستكون لي وقفة قرآئية تحليلية , تشخص الابعاد الجمالية في تفاصيل الذوق الجمالي الابداع , وبشكل مفصل , في تلامس محتوياتها الابداعية , في هذه القصة القصيرة , التي تحمل الابتكار والصياغة الجمالية المعبرة بالتعبير , في مدلولات صياغة الفكرة الفكرية من المتخيل الفني بتقنياته الابداعية , التي تحمل ايحاء ومعنى واشارات رمزية بليغة . ان هذا المخبر , يذكرني بالمخبر في رواية ( الجريمة والعقاب ) للروائي العبقري . دستوفيسكي , لقد وجدكم هذا المخبر متلبسة في جريمة لاتغتفر , جريمة عشق الوطن والانتماء الى موروثه الحضاري ( أسبابِ وَلَعكِ وَعِشقكِ للوطن اللامحدود! ) و ( يملأُ عروقَكِ، وَ جذورُكِ تمتدُّ إلى أعماقِ تُربةِ سومر وَبابل،) وسكين الجريمة ( وما زالَ في قبضةِ يدكِ غصنُ زيتونٍ، / وتحملينَ على عاتقِكِ، وطنًا نازفًا، ) لقد وجدتكم بالجرم الشنيع الذي لا يغتفر , في هذا الزمن الاحمق والارعن . لان صفة العداوة والانتقام من الوطن وحرق تاريخه الحضاري , اصبحت عملة رابحة , تدر الذهب والدولار , واصبحت تهمة حب الوطن , جريمة كبرى , ارهابية يلاحقها القانون , حتى يخنقها في مهدها , انها جريمة ارهابية تستحق القصاص الصارم
تحياتي لكم

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة السومرية المرهفة/ رند الربيعي

أنت لست بحاجة لتحليلات مختبرية وأشعة سينية حتى نرى غابات نخيل البصرة على ضفاف شريان قلبك الأبهر وأهوار ميسان ومشاحيفها التي تتهادى في بطين قلبك الأيسر والبط البري الذي يسبح في بطين قلبك الأيمن والرافدين يجريان في براري روحك الطيبة وأحلام أطفال العراق التي تغفو تحت شغاف فؤادك .

تعليقاتنا النقدية التحليلية التي فحصت قصائدك المزدانة بحب الناس الطيبين والوطن وهايكواتك العراقية المتميزة التي قدمت لنا الدليل القاطع أن خبز المحبة الذي ينضج في تنور بيتكم هو الأطيب وهو الذي يملأ صحون الجيران بالعافية والبهجة.

كل قصيدة هي شريحة فنية خاضعة للفحص والتدقيق والنقد وهي نتاج إبداعي للوجدان والقلب والروح .
أما أنت فينبوع هذه القصائد ولست بشريحة!
دمت لنا شاعرة تحب وطنها وأهله الطيبين وتكنز في قلبها دموع وأحلام أطفال العراق.

دمت بعافية شعرية وألق وإبداع دائم.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر طارق الحلفي

الاخ طارق
للوطن عشق يسكنني منذ الاف السنين

اشعر بالانتماء الروحي والجسدي له هو همي الذي

لا ينتهي دائما

باقات الجوري لحضورك

This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد العراقي جمعة عبدالله

احسنت القول فاليوم حب الوطن جريمة لاتغتفر في

ظل الكره الذي يحمله السياسيون ضد وطن جريح

جبناء هؤلاء وان ملكوا السيارات المصفحة كل من

لايعشق وطنه لايستحق العيش ولا ان يتنفس الهواء

شكرا لهذه القراءة الرائعة للنص

كل التقدير والاحترام لك

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر حسين السوداني

حقيقة ما قرات لك في تعليقك سرني جدا فانا امرأة

يسكنها وطن بكل جروحه واوجاعه وانينه وطن ان

غادرته لايغادرها هو ابدا متشبثا بكل مساماتها

وعروقها شكرا من القلب استاذ حسين لهذه المتابعة

لما ننشر اسعدني حضورك

This comment was minimized by the moderator on the site

رند الربيعي
انا اعلم بانك سيدة عراقية ممسوسة بجمال العراق و تاريخه و تراثه و علمه و معارفه ؛
انا اعلم بانك مجنونة باسم العراق و نخله و نهريه و اهواره وشطه
نصك الاخّاذ بالالباب
ابهرني
و الذي ابهرني و ابهجني اكثر
وجود امرأة عراقية تتكلم بهذا المنظق
في زمن اللا منطق
قد تكون اصولك يمنية الجذر
و لكنك
شربت من نفس المياه التي شربت منها عشتار و سمير اميس و و و
ما اروعك
دمت بخير

This comment was minimized by the moderator on the site

رائد المقامة وشاعر الهايكو زاحم جهاد مطر

نص يبهر زاحم جهاد مطر حقيقة يسعدني جدا ذلك

فهي شهادة اعتز بها اما عن جذوري فإني متأكدة ان

ألله جل وعلا قبض قبضة من أرض العراق ودافها بماء

الرافدين فكنت أنا اتقلب في الأجساد العاشقة

حد الجنون لهذا الوطن

من القلب شكرا لك

This comment was minimized by the moderator on the site

مسك طائف من الوطن وأنت الوطن وميتا طائف من سحر كلامك نحن العاشقين للشعر والأوطان
تذوب قلوبنا وتسيل حبرا على أوراقنا
وتجرفنا دموعنا التي لا تنقطع
نص يضرب في عمق مأساة العراق الحبيب
وفِي عمق وجدان كل إنسان لازال يفهم مامعنى الانسان والوطن
كل التقدير

This comment was minimized by the moderator on the site

فاطمة الزهراء بولعراس

شكرا لهذا المرور بين جرح حروفي التي تنزف كلما

نزف وطني نعم عزيزتي من يسكنه الوطن تحركه

الكلمات الصادقة

حضورك والورد

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4214 المصادف: 2018-03-20 12:29:25