المثقف - نصوص أدبية

أوراق الحكاية

شوقي مسلماني1 (صدى)

لا مكان

لمن لا رأسَ فيه.

 *

2 (صوت)

أنياب ومخالب

لا أحد يقدر

بعدُ

على اللحاق

شعوبٌ أبيدتْ

وشعوبٌ تباد.

*

3 (مجانين)  

نهضَ ملقياً

شباكَ الصيدِ على السبّاحين

ظنّاً إنّهم سمك

وقعَ البعضُ والبعضُ فرّ

عبرتْ سفينةُ صيد

رأى الريّسُ انهماك الصيّاد

أدركَ أنّ الجوارَ كلُّه سمك

وعيناهُ تلتمعان

صرخَ بمعاونِيه الصيّادين:

ارموا الشباك بسرعة

وطوّقوا كلَّ المنطقة!.

*

4 (غياب)

دخلوا

إلى الحكاية

التي لم تكن حكاية

وقعوا في الأسر

مع الصخور

والسمّ.

 *

5 (الفجر الآخر)

ليستِ البلادُ

هذه الشمس الرقيقة

ليست هذه الخضرة

ولا ينابيعُ السكّر

هي أهلُها ـ

الفجرُ الآخر.

*

6 (الأصليّون)

خرجوا في زمانِ الحلم

مع الماء

مع الأشجار والطيور

مع الزهور والفراشات

نظروا إلى الرمل

أَصغوا الى النهر

تحدّثوا مع الريح

قمرُ كبير

قمر البلادِ الشاسعةِ

القلبُ كبير

أسماؤهم

قوسُ قزح

الرئة

يوكولابتس

.................

خرجوا في زمانِ الحلم

الأبوريجنال ـ

سكّانُ أستراليا الأصليّون.

*

7 (خطّ الإستواء)

عند خطِّ الإستواء

الأقرب إلى الشمس

قلبُه مفعمٌ بالحبّ

في ذروةِ الذروة.

 *

شوقي مسلماني

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم أبا ياسمين : لك من حديقة قلبي بتلة نبض ..

هل تتذكر ما كتبته عنك قبل سنين كثيرة حين أهديتني ياقوتة مجموعتك " أوراق العزلة " ؟

صحيح أنني كتبت ذلك قبل سنين كثيرة ، قد يزيد عديدها على عديد نصف أضلاعي ـ ومع ذلك أتذكر بعض ما كتبته :
( شوقي مسلماني شاعر لا يشبه إلآ نفسه ، قصيدته بخيلة بالكلمات ، لكنها كريمة بالصور والمعاني ... إنه شاعر متأمّل ، موجوع لأوجاع المهمّشين والمغفّلين أو المستغفلين ، لذا فقصيدته تحتاج قارئا يقرأ بتأمّل كما في قوله :

( أفضّل لو تصرخ
لكنّكَ حتى في جحيمِك
مهذّب جدّاً )


هذا المهذب جدا هو نفسه الذي قرأت له اليوم :

لا مكان
لمن لا رأسَ فيه.

*
أخبرني ياصديقي : متى تفي بوعدك فتضيء بيتي ؟ قد ألتقيك في سيدني نهاية الشهر القادم ـ لكنني أتمنى عليك أن نلتقي في أديلايد أولا .

دمت نهر إبداع بدون ضفاف .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق والشاعر الجميل يحيا \ شكراً \ محبّتك ندى \ لي منزل في أديلايد \ وأيضاً لك منزل في سيدني \ أرجو أن لا تفوتنا فرص اللقاء في هذا العمر العابر \ وشكراً للمثقّف جسر تواصل وثقافة عالية ومودّة لا تنقطع.

شوقي مسلماني
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
اعتقد ان القصيدة النثرية , وجدت المأوى الامن والحقيقي , في براعتكم الادبية والشعرية , المكتنزة بالافكار والرؤى التعبيرية , التي تجدلها الواقعية والموضوعية , والقيمة الفنية والفكرية , تجاه الصراع العالمي القائم , الذي احتل الحياة والوجود ,لذلك وجدتم سلاح القصيدة النثرية , وهي تشق صخب العالم . وهي تشق صمت العالم , وهي التي تجعل جبين العالم يتعرق من الحياء وهول وفظائع الوحشية التي ترتكب في العالم . وهي تفضح جرائم العالم , الذي اصبح سيد ومسيود , كعلاقة السيد بالخدم او العبيد . في عالم اصبح كالبحر مليء بالتماسيح الكاسرة , تتصارع لقضم السمك الصغير . فالويل لهذا السمك الصغير , الذي لا يملك , الحول والقوة , ولا حق الدفاع عن نفسه , فهو منهوش ومقضوم , , في صراع الاكاسرة , الذين لا يعترفون بمعنى المنظومة الاخلاقية وقيمتها
(صوت)

أنياب ومخالب

لا أحد يقدر

بعدُ

على اللحاق

شعوبٌ أبيدتْ

وشعوبٌ تباد.
تحياتي لكم بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

التقدير العالي للصديق المبدع جمعة خيالاً وإنسانيّة.

شوقي مسلماني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4296 المصادف: 2018-06-10 10:05:12