المثقف - نصوص أدبية

تعقَّلْنا كثيراً

باسم الحسناويإشرب إلى أن ترتوي كأسَ الخَنا

           ستراكَ أعينُنا الكريمَ المُحْسِنا

إنّا فقدنا قوَّةَ التمييزِ حتى

                 لم نميِّز من نأى ممَّن دَنا

ما شئتَ فافعل من صنيعٍ منكرٍ

         أتخافُ من أحدٍ؟ وهل أحدٌ هنا؟

وأراكَ أحياناً تصانعُ معشراً

           ماذا دهاكَ لكي تصانعَ مذعنا

أرقى جرائمِكَ التي تنتابُها

               تلكَ التي كانت وبالاً مُعلَنا

لا تخشَ من ذمٍّ عليكَ فإنَّنا

             اعتدنا مقابلةَ الجريمةِ بالثَّنا

فلكَم هتفنا للطواغيتِ الذينَ

           تعاقبوا خوفاً ومن أجلِ الغِنى

سل أوَّلَ الدنيا وآخرَها يجبكَ

             كلاهما عن أيِّ مظلومٍ جَنى

ويجبكَ ثَمَّ كلاهما عن أيِّ شعبٍ

             يملأ الصفحاتِ شعراً محزنا

لكن يعيشُ وليسَ همُّ قطيعِهِ

       إلا السَّحاب وكيفَ يمطرُ بالكُنى

حصِّنهُ مهما شئتَ لستَ بمبصرٍ

           شعباً من الداءِ القديمِ محصَّنا

هو مدمنٌ، أتريدُ تقديمَ العلاجِ

             لمدمنٍ.. ستضرُّ هذا المدمنا

سيثورُ ضدَّكَ مثل ثورٍ هائجٍ

             حتى يفتِّتَ لحمَكَ المتغضِّنا

إنا تعقَّلنا كثيراً بعدَما

         ذهبَ الصِّبا حتى قطعنا الألسُنا

صرنا نرى أهلَ العفافِ أحقَّنا

         بالرجمِ والمجدَ الكبيرَ لمن زَنى

 

باسم الحسناوي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (10)

This comment was minimized by the moderator on the site

صرنا نرى أهلَ العفافِ أحقَّنا

بالرجمِ والمجدَ الكبيرَ لمن زَنى



قصيدة علياء بمفرداتها ومعانيها وصورها وحقائقها

الأستاذ الشاعر الثر د. باسم الحسناوي ، مساء الخيرات والمسرات
دام سحر حرفك النبيل خفاقًا فوق رايات الإبداع ، لك مني أرق تحية ، والف سلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

باسم الحسناوي الشاعر الشاعر
ودّاً ودّا

هذه قصيدة تضع النقاط على الحروف , لا تتهيّب في وصف واقع الحال ,
فتعرّيه بلا رحمة .
من النادر تدوير الأبيات في بحر الكامل وقد برع الشاعر بحق في
تدوير بعض الأبيات حيث تتقنطر آخر كلمة في الصدر عابرة الى
العجز بسلاسة عجيبة .
دمت في صحة وإبداع أخي الشاعر الفذ باسم الحسناوي .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

د. باسم الحسناوي

مودتي
مطلع القصيدة منمق كالاخيلة ليجسد بعمق ما تتفتق الأعماق به من جحيم الفضائح..
ان استخدام لغة النقيض الايجابي لتعرية الحاصل في ارض الواقع سلبا لهو صرخة لتحفيز الوعي الجمعي نحو فضاء الفعل.. واستنكار المقامرة التي فيها يتم تدوير البغي ..

من خلال الواقع المعقلن بأشباح الجنون.. والتقليل توطئة لصراخ التهويل.. الانسنة لفضح بغاء التوحش.. والاتكالية لالهاب روح العصيان.. والاستسلام من اجل وميض التمرد..

ومن دون ان ننسى العنوان ذي الدلاله الذكية في الاستنكار..

انك تمنحنها لحظة الهمس بصوت عال.. ان لم اقل الصراخ لايقاظ الحياة..

دمت بصحة وابداع

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخير شاعرنا الفذّ
قصيدتكم هذه سبرت أغوار الواقع سبر خبير فكان المشرط قاطعا ولج الزّوايا وتقصّى الثّنايا ، عمليّة أسقطت أوراق التوت فبات المشهد مكشوفا..وتلك لعمري الصرخة المدوّية تهفو إلى إيقاظ وعي وُئد في مستنقعات الرّياء والخذلان .
بوركت وحرفك شاعرنا ودام الأدب الحقّ لسان صدق ونبل.
تحيّاتي

جميلة بلطي غطوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة فاتن عبد السلام المحترمة
شكرا لاهتمامك..كما اشكر كلمات الاطراء الكبيرة التي شملت بها هذه القصيدة المتواضعة

باسم الحسناوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ طارق الحلفي الحبيب
شكرا لك على كلمة كتبتها في مقاربتك لهذه القصيدة المتواضعة

باسم الحسناوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير جمال مصطفى المحترم
انا مدين لك دائما بكلمات التشجيع، اشكرك جزيل الشكر ايها الشاعر الصديق

باسم الحسناوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة جميلة بلطي..شكرا لك على الاطراء، والف تحية تقدير واحترام لك

باسم الحسناوي
This comment was minimized by the moderator on the site

بيت بقصيدة ـ وكل أبيات قصيدتك قصائد :

ما شئتَ فافعل من صنيعٍ منكرٍ
أتخافُ من أحدٍ؟ وهل أحدٌ هنا؟

سؤالك ـ ورغم أنه سؤال إنكاري لايتطلب جوابا على رأي سيبويه والفرّاء وابن مالك ـ إلآ أنني سأجيز لنفسي الإجابة فأقول باختصار :
لا لن يخاف أحدا ـ ولسبب جوهري هو أن الذي لا يخاف من الله ، لن يخاف أحدا حتما ـ خصوصا وأن هذا الأحد ـ الشعب ـ قد أدمن الإستكانة يا ابن العم !

دمت مبدعا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق باسم الحسناوي ..لك خالص تقديري وإحترامي
هو مدمنٌ، أتريدُ تقديمَ العلاجِ

لمدمنٍ.. ستضرُّ هذا المدمنا

سيثورُ ضدَّكَ مثل ثورٍ هائجٍ

حتى يفتِّتَ لحمَكَ المتغضِّنا

أعددنا لهم مورفين الظلم والطغيان بسكينتنا وإطمئناننا البليدين حتى إذا أدمنوهما جئنا نبحث عن فوهات العدل ومخرج من متاهات الجور التي صببناها في كؤوسهم صبا ,فانهالت كوابل من ألم فوق هاماتنا .. تحياتي لحروفك النضرة و عباراتك السهلة المتقنة ..دمت بخير

معن الماجد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4316 المصادف: 2018-06-30 10:07:29