المثقف - نصوص أدبية

ولا نعرفُ ما الآتي!!

كريم مرزة الاسديذكرى تموز، والعراق يغلي، وقصيدتي:

صرخاتٌ على عثراتٍ للتاريخ العراقي

.....................

وهذا الزمنُ الضائعُ في ظلِّ المتاهاتِ

ولا نعرفُ ما الآتي

ولانعرفُ غيرَ الله قد بعناهُ في سوق ِ الضلالاتِ

سحقنا الخبزَ والأيامَ

قرباناً إلى اللاتِ

وعشنا نحلبُ الأوهامَ والأحلامَ

من ثدي الخرافاتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

ويُدمي بعضُنا بعضاً لعرش ٍ قد صنعناهُ

من الرمل ِ

أو الشمع ِ

كرمز ٍ للمباهاةِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

منذُ البدءِ كانتْ زلّة ُ الفكر ِ

إلى لذاتنا نجري

فعسفاً (حيدر) الكرار

حاسبناهُ في (صفينَ)

ضيّعناهُ في (الجندلِ)

ما بينَ الجهالاتِ

بهذا (الخاتمِ) المشؤومِ

نقضي حكمنا القاسي

بينَ اللهِ والناس ِ

قتلناهُ بسيفِ الأفكِ والردّة

إبانَ الصوم ِ والسْجدهْ

وفي ركن ِ العباداتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

وفي هدهدة ٍ للزمن ِ الغافي

بنكران ٍ وإجحافِ

دعونا (سيد الأحرارْ)

لم نفزعْ لهُ بالثارْ

ضجّتْ (كربلا) بالنوحْ

لم نسمعْ نداءَ الروحْ

نهزأْ بالدم المطلولْ

بالثائر ِ والمقتولْ

رفعنا الرأسَ فوقَ الرمح ِ

لا نهبأ ُ من عدل ِ السماواتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

فقام السيفُ و(الحجّاجُ)

من بين ِ خطايانا

على أشلاء ِ قتلانا

ولما حلَّ بهتانا

وصار الغدرُ عنوانا

فرشنا الودَّ بالإكراهِ

معجوناً بآهاتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

لقد ضاعتْ ليالينا

بمكر ٍ من جوارينا

وبينَ الزقِّ والعودِ

ولحمِ البيض ِ والسّودِ

يهزُّ السيفّ (أشناسُ)(1)

فحدُّ الملكِ (أقفاصُ) (2)

ونغفو في المناماتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

ومن أيّامِ (هولاكو)

نصبُّ الدمعَ في الوادي

على أنقاض ِ بغدادِ

ووزّعنا بلادَ العربِ

للأتراكِ

للرومِ ِ

لشطر ِالفرسِ مرّاتِ

ولمّا هدّنا الموجُ

سبحنا في الخيالاتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

وجاءَ النفط ُ مختالاً

على سرج ٍ من العُهْر

بعينين ٍ من الدرِّ

فوزّعنا بطونَ الأرض ِ

للأعرج ِ

والأخرس ِ

والأعور ِ

بعنا نخوةِ العربِ

بلذاتٍ وآلاتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!

***

وحلـّت زمرة ٌ تـُهدي

بأحزابٍ ولا تجدي

سوى الانـّات بالليل ِ

فتغدو صيحة الويل ِ

لسحل ٍ واغتيالاتِ

وتهجير ٍوأنـّاتِ

حروبٌ ما لها عدّ ُ

ولا هدٌّ ٌ ولا سدّ ُ

سوى موتٍ وعلاّتِ

وجوع ٍ وامتيازاتِ

ولا نعرفُ ما الاتي...!!

***

وحلّتْ دولة الضعْفِ

بضرب الكفِ بالكفِّ

وفي السرّ وما يُخفي

لرفع الحيفِ بالحيفِ

وضرب الصفِّ بالصفِّ

وقطع الرأسِ بالسيفِ

ورمي العُهرِ للعفِّ

فذا عهـــــد العمالاتِ

وموجٌ لطمهُ عاتِ

ولا نعرف ما الآتي...!!

***

مساراتٌ بعثراتِ

وزلاّتُ المـلمّــــاتِ

وكي نصحو من (القاتِ) !!(3)

وعاداتِ الســـــخافاتِ

بأن نسمو على الجمعي(4)

بفكرٍ حدّهُ ماضِ

وعقلٍ نيّرٍ قاضِ

وأنْ نعرفَ ما الماضي

بتمحيص ِ الرواياتِ

وأنْ نعرفَ ماالآتي

بترتيبِ احتمالاتِ

وأنْ نصرخَ بالحقِّ

وبالعدل ِ وبالصدق ِ

وأنْ نعرفَ ما الدنيا

وما الدهرُ الّذي نحيا

وأنْ نبدعَ للابن ِ

وللابن ِ

وللابن ِ

بأن يعرفَ ما الآتي

و ما الآتي

و ما الآتي

بتمحيص ِ الرواياتِ

وترتيب احتمالاتِ

ولا نبقى بغفلاتِ

يجرُّ الويلُ ويلاتِ

***

 

كريم مرزه الأسدي

..............................

(1) أشناس : قائد تركي شهير في عصر الخليفة المعتصم (ت 227 هـ)

(2) إشارة الى بيتين ,قالهما أحد الشعراء - لم ينسبا الى أحد - في حق الخليفة المستعين (ت 250 هـ)

خليفة في قفص ***   بين وصيف وبغا

يقول ما قالا له ***     كما تقول الببغا

(3) القات : نبات شهير في اليمن ، يخزنه العامة والخاصة في أفواههم بجلسات سمر طويلة ، قيل إنّه مخدر ، وقيل غير ذلك .

(4) الجمعي يعني العقل الجمعي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (16)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق كريم مرزة الأسدي .. تقديري وإمتناني
سطور وضعت أكفها على مواضع الوجع ومواطن الضعف والهوان لكل تلك الأزمنة المتلاحقة ..موسيقى تعزف على وتر حزننا الساكن في أزقة غفلتنا .. طوبى لحروف تدرك ماهية الكلمات ووقعها في نفوس الحاضرين فتشد أفئدتهم بخيوط اللهفة حتى النهاية .. تحياتي لقلمك الذي ينبض بهموم المستضعفين .. دمت بخير

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الجليل كريم مرزة الأسدي
ودّاً ودّا

ومن أيّامِ (هولاكو)

نصبُّ الدمعَ في الوادي

على أنقاض ِ بغدادِ

هذه من القصائد الطويلة المتميزة في شعر الشاعر والباحث استاذنا كريم مرزة الأسدي .
دمت في صحة و بحث وشعر استاذنا العزيز .

This comment was minimized by the moderator on the site

وحلّتْ دولة الضعْفِ

بضرب الكفِ بالكفِّ

وفي السرّ وما يُخفي

لرفع الحيفِ بالحيفِ

وضرب الصفِّ بالصفِّ

وقطع الرأسِ بالسيفِ

ورمي العُهرِ للعفِّ

فذا عهـــــد العمالاتِ

وموجٌ لطمهُ عاتِ

ولا نعرف ما الآتي...!!


الأستاذ الشاعر القدير كريم مرزة الأسدي ، مساء الآمال والعطر ..

عقد من جواهر الحروف وعقيق الكلمات ، في جيد الوطن على خارطة الواقع ..

هنا وبالذي أقتبسته من روائعك الحرفية اختصار للحال المأزوم والمزري والكئيب والأليم !!

أحييك وأشد على يد حروفك ونقاء حبرك ، لك التحيات والتقدير والسلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ المبجل كريم مرزة الاسدي....

تقديرا...

و احتراما...

ومن أيّامِ (هولاكو)
نصبُّ الدمعَ في الوادي
على أنقاض ِ بغدادِ
ووزّعنا بلادَ العربِ
للأتراكِ
للرومِ ِ
لشطر ِالفرسِ مرّاتِ
ولمّا هدّنا الموجُ
سبحنا في الخيالاتِ
ولا نعرفُ ما الآتي...!!

// // //

أيرتضي الله هذا العهر في وطني
أرض العروبة صارت لليهود أبا
و ما رأى الترك او ساسان في بلدي
لا يبخلون على تحقيقه سببا
بغداد يا دوحة للعرب عامرة
كيف احتملت عهود الذل وا عجبا

دمت رمز ابداع منه نستلهم استاذنا الجليل كريم مرزة الأسدي
.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والأديب الألمعي الصديق العزيز كريم مرزة الأسدي
هذه القصيدة مفعمة بالألم فيها تذكير وتنبيه وقد عادت بي الى الماضي البعيد حين خطب الإمام علي عليه السلام في أهل العراق قائلاً:

(... وأعظكم بالموعظةِ البالغة فتتفرقون عنها، وأحضكم على جهاد أهل البغي فما آتي على آخر قولي حتى أراكم متفرقين أيادي سبا ترجعون إلى مجالسكم، وتتخادعون عن مواعظكم ... أيها القوم الشاهدة أبدانهم، الغائبةُ عنهم عقولهم، المختلفة أهواؤهم، المبتلى بهم أُمراؤهم، صاحبكم يطيع الله وأنتم تعصونه، وصاحب أهل الشام يعصي الله وهم يطيعونه .. يا أهل الكوفة، منيتُ منكم بثلاث وأثنين ! صمٌ ذَوو أسماع، وبكمٌ ذَوو كلام، وعميٌ ذَوو أبصار. لا أحرار صدقٍ عند اللقاء، ولا إخوان ثقةٍ عند البلاء ! تَرِبت أيديكم ! يا أشباه الإبل غاب عنها رُعاتها ! كُلما جُمِعت من جانبٍ تفرقت من آخر...).نهج البلاغة.

أبدعت أخي كريم بارك الله فيك

مودتي واحترامي

This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق العزيز والأخ المبجل الأستاذ الأديب معن الماجد المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على المرور الكريم الثمين بتقييمه وذوقه ودرايته ... نعم أنها صرخات على عثرات مؤلمة موجعة في تاريخ الوطن والأمة ، فوصلنا إلى ما وصلنا من انتكاسات كبرى ، وتدمير هائل ، و تخلف مزرٍ ....وأصبح وطننا الحبيب وأمتنا مستهدفين من الجميع ، بما فيه أنفسنا ، وهو الاستهداف الأكثر إيلاما ووجعا ، احتراماتي ومودتي .

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي وأخي وأستاذي الشاعر الأديب جمال مصطفى المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على المرور الكريم الثمين ، نعم مطولة بالمرور على عثرات التاريخ العراقي من عصر صدر الإسلام إلى يومنا ....تغلبت الصراعات الدنية والتسلطية والمصلحية علينا ، فقتلت فينا الحق العام والمصلحة العليا للوطن والأمة ....احتراماتي ومودتي.

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت العزيزة الأديبة الأستاذة فاتن عبد السلام بلان المحترمة
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على المرور الكريم الثمين الغالي ....نعم هذا واقعنا الحالي المؤلم الحزين .... العراق الحبيب من غثرة إلى أخرى ، وكل يدّعي الحق معه ، والحق أبعد ما يكون عن الجميع .... الحق مع المظلوم والبريء والإنسان الكادح الدارس العامل ....ولكن ليس هناك من يسمع صوته أو أنينه أو تطلعه ... بقينا أمة تضحك من جهلها الأمم ....احتراماتي ومودتي الخالصة .

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الأعز الأكرم الأديب د. حسين يوسف الزويد المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على المرور الكريم الثمين ، الحق بدأ العراق بالانهيار منذ عهد المتوكل ومقتله على يد ابنه المنصر والأتراك سنة 247 ه.. وجاء الخلفاء الضعاف من مستعينهم ومهتديهم ومعتزهم ومعتمدهم ، حاول المعتضد ( أبة العباس السفاح الثاني كما يلقب) أن يرجع الخلافة لعهدها ( 378 - 389 هـ) ففشل ... وانهارت الدولة ووقعت بيد البويهيين والسلاجقة والقرامطة ومن قبلهم ثورة الزنج (255 - 270 هـ) ...حتى وقعت بغداد بيد هولاكو ثم الجلائريين والعثمانيين والصفويين ووو..مزقتنا الأيام ، وكنا نحن من أعانها بعثراتنا ...احتراماتي ومودتي الخالصة .

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الصدوق وأخي الأعز الأكرم الشاعر البير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
كم أشكرك على مرورك الكريم الثمين ...وأنا الآن دفعت ثلاثة مؤلفات جديدة للطبع وبيدي الرابع لأرتبه وأخرجه ، ربما أنتهي منه بعد عدة أيام ..... نعم العراقيون اختلفوا على الإمام واختلفوا فيه ، وكما يقول طه حسين والعقاد وأحمد أمين وشةقي ضيف ، العراث علوي الهوى ، وسيبقى ...الإمام ع لاريب هو الأعرف بأهل العراق .... ولكن نحن بقينا واقفين عند نقطة البداية ، بل عقدنا الخلافات ةالاختلافات أكثر وأكثر ...لا ندري أين سنرسو ، والله الموفق ، وهو أرحم الراحمين ، احتراماتي ومودتي .

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز وأخي الأكرم الأعز الشاعر والأديب الأستاذ جمال مصطغى المحترم
السلام عليكم والرحمة
كتبت تعليقا كرد متواضع على تعليقكم النبيل الكريم الثمين ، ولم يبثه النت ... نعم قصيدة مطولة نسبيا ....نستوحي فيها عثرات التاريخ العراقي منذ عصر صدر الإسلام حتى يومنا الحالي ...أتعبنا العراق فأتعبنا .... تجاهلناه فتجاهلنا .... وقعنا ف مطبات الخىفات والاختلافات والصرعات ، ولم تستقر على حال ، كان الله في عوننا وعون الأجيال ، ورحم الأموات ، احتراماتي ومودتي .

This comment was minimized by the moderator on the site

وهذا الزمنُ الضائعُ في ظلِّ المتاهاتِ

ولا نعرفُ ما الآتي

ولانعرفُ غيرَ الله قد بعناهُ في سوق ِ الضلالاتِ

سحقنا الخبزَ والأيامَ

قرباناً إلى اللاتِ

وعشنا نحلبُ الأوهامَ والأحلامَ

من ثدي الخرافاتِ
ــــــــــ
المقتبس تمهيد ظريف وبارع من الناقد الكبير والشاعر الأثيل كريم مرزة الأسدي
تمهيد لقصيدة غزيرة في معانيها ورقيّ موسيقيتها وتمكن الشاعر هنا من لغة البيان بلا تعقيد أو تقعيد هو السمة البينة ثم ولا غرو فهو الوطن ملهم النفوس الندية السريعة في استقبال الجروح وضمها إلى القلب ....
لك أجمل الأماني وعذراً عن تأخري

This comment was minimized by the moderator on the site

الموسوعي والشاعر الكبير
عراف وصائغ الحرف الشعري الجميل . هكذا قلدت العراق بقلادة رائعة من الشعر الاصيل , استطيع ان اسميها مسلة شعرية طويلة استقرأت واستشرفت تاريخ العراقي الطويل , ولكن في ثيماته وانكساراته المحبطة في الانهزام . كأنها تضيء بضوئها الشعري , هذه الازمنة الضائعة والتائهة بمصيبة ( ولا نعرف ما الاتي !! ) كأن العراق مصاب في الوباء ( ولا نعرف ما الاتي !! ) بالوهن والضعف والخيبة والاحباط . لكن مديات القصيدة , او وجهها الاخر في مضامين تعابيرها , تحث على النهوض وكسر الركود , حتى تنتهي ازمنة الاحباط والانكسار
فقام السيفُ و(الحجّاجُ)

من بين ِ خطايانا

على أشلاء ِ قتلانا

ولما حلَّ بهتانا

وصار الغدرُ عنوانا

فرشنا الودَّ بالإكراهِ

معجوناً بآهاتِ

ولا نعرفُ ما الآتي...!!
والشيء الجميل في هذه المسلة الشعرية التي تخاطب العراق والعراقي , وجهاً لوجه , او قلباً لقلب , في تسلسل ازمنة الانكسار والاحباط . تأتي هذه الرؤى الشعرية في تعابيرها الدالة . في حالة النهوض الشعبي الذي انطلق من البصرة في انتفاضة عارمة وتمددت الى مناطق اخرى . كأن الزمن يعيد نفسه , بأن انتفاضة الشعب عام 1991 , انطلقت ايضاً من الجنوب ومن البصرة , وكادت ان تسقط نظام البعث , لولا تدخل الايدي الامريكية التي انقذت النظام من السقوط . لذلك حقاً ان العراق مصاب في وباء ( ولا نعرف ما الاتي !! ) لذلك لا نعرف ما الاتي من هذه الانتفاضة الشعبية الحالية . ياروعة قريحتكم الشعرية وبصيرتكم الفكرية الثاقبة , اختصرت مأساة العراق الطويلة في الازمنة , ( ولا نعرف ما الاتي !! ) والمصيبة لحد الآن سارية المفعول ( ولا نعرف ما الاتي !! )
ودمتم في خير وصحة

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الصدوق وأخي الأكرم الأنبل شاعرنا الكبير الأستاذ سامي العامري المحترم
السلام عليكم والرحمة
الشعر والأدب ليس له زمان محدد ولا مكان معين ... الزمان مفتوح له ، والمان كذلك ، المهم وجهة النظر ، تأخرت أم تقدمت ...نعم تمهيد للجخول إلى القصيدة .....استوحيت فيها العثرات في تاريخ العراق وصرحت بوجهها ، وهي التي أوصلتنا لما نحن عليه .... احتراماتي ومودتي لصديقي السامي العامري المحترم .

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الصدوق وأخي الأكرم الأنبل الناقد الفذ الأستاذ جمعة عبد الله المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جدا على المرور الكريم الثمين بتقييمه ونبله وخلقه وسهامته ... نعم صرخات على عثرات التاريخ الذي أوصلنا لما وصلنا إليه ، وبالرغم ليس من مهام الشاعر أن يجد الحلول ، فهو يضع رؤى وتساؤلات وصورا ،ورينا يضمن أو يرمز أو يتخيل أو يشبه ويستعير ... ولكن لما يمر فيه وطني من مآسٍ ونكبات .. وضعت في المقطع الآخير رؤيتي للحلول من احتمالات وحسابات وفتحت باب الأمل ......احتراماتي ومحبتي للصدسقي الكبير .

This comment was minimized by the moderator on the site

كريم مرزه الاسدي
معلمنا و مفكرنا الكبير
عذرا
انا كنا لا نرضى بقطع الماء و الكهرباء قطعوا الانترنت ايضا
كل هذه الويلات و الانكسارات و المصائب و المحن التي ما زلنا نعيشها لا نعلم عن الآتي كما اشار قلمك النبيل ؛ و قد تعودنا ان يكون الاتي ادهى و امر ؛ ونبقى نردد ( سقف العام كان اخير ) و نترحم على معيط لان شعيط اشر منه .
اكتب على عجل خوفا من انقطاع الانترنت
لك احترامي و تقديري ايها الجليل
و دمت بخير

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4330 المصادف: 2018-07-14 12:24:20