المثقف - نصوص أدبية

والدرُّ يســكن ُ في قعر الدّجى الصدفا

كريم مرزة الاسدي

فردٌ إذا غـابتِ الأنظارُ رؤيتهُ *** فالعيبُ فـــي الطرفِ،لا في نجمهِ وكفـى!

ما كـــان عبقرُ حكراً للذي ســلفوا ***هـــذي النوابغ أثــرتْ سلفــــها تُحفا

من البحر البسيط، هكذا ولدت القصيدة، وخلّها حرّة تأتي بما تلدُ!! راجع الهامش رجاء .


اكرمْ بدنياكَ، كدر الهمَّ قدْ سلفا **أنّى حللّتَ بــأرضٍ عشـــتها نجفا

تحلو الشمائلُ منِ ألْفٍ ومنْ ألَفٍ**حتّى صرفتَ الذّي ما كان منصرفا!

"فاستوحِ مَنْ طببَّ الدنيا بحكمته"* قدْ ثارَعدلاً، أزالَ الظلمَ والسّدفا

بُعْدٌ يقرّبُ منهُ الوجـدَ، تلهمهُ *** إشعاعَ فكرٍ، وقدْ زان الورى شـرفا

عشْ ذائباً في سموِّ الرّوح أزهدهمْ ** عيشاً،وكان أخاً للمصطفى وصفا

هذا العراقُ،ويأبى اللهُ قسمتهُ *** أرضى الإمامَ،وأرضى الصحبَ والخلفا

لو داعشٌ لعّبتْ في لِعبها لُعَباً **** تبّاً لها لنْ تنـــــالَ الظـــــهرَ والكتفا

شعبٌ تآخى على مرِّ العصور،فلا***أعني سوى الشعب مَنْ في مجْدهِ حُلِفا

يا حادياً بثْ خفايا القلب اعذبها **** حـيِّ العراق، وحـــيِّ الأهلَ والنّجفا

ذاكَ الغريّ،وراحُ الشّعرِ(نابغُهُ)**إذْ غــرّ (أحمدُ) كأسَ (الجوهرِ) ارتشـفا(1)

أنت ابن ذاكَ وهذا، والروي نسبٌ**** اغرفْ أجدتَ،كما كانا،وما اغترفا

لا تأبهنَّ بسجنِ الدار مؤتزراً ***** فالدرُّ يســكن ُ في قعر الدّجى الصدفا

دعْ عنكَ مَن يرتقي عرشاً بهابطةٍ ***** والهــابطاتُ لكعبٍ سمتها الخسفا

خمسون عاماً مضتْ منْ لا أباً لهمو! *** تصحيفَ لؤمٍ،ويأبى اللهُ ما صُحِفا    

إنَّ المقاديرَ إنْ غالبتَـــــها غُلِبتْ ***** تغدُ المطيّةُ، ركّــــبْ فوقها الهدفا

وانشد رعاكَ الذي ســواكَ نابغةً *** واقلبْ عليهمْ بيوت الشعْرِ و (السلفا)!!

وارجعْ لدنياك شجواً أنتَ صاحبه **** ريمٌ على القاعِ يا منْ قد رعى و وفى

يا أمَّ زيدٍ : ثلاثوناً و واحــدةٌ ***** لمْ نألفِ الخلفً، لا قــــطرُ البكا ذُرِفا

يا أمَّ زيدٍ : وأمُّ (الأُسْلِ) واسطة ٌ***** والنّبعُ أينعَ في (عبّاســـهِ ) و(صفا)(2)

هذي الرجالُ، إذا ما جُذرها رسختْ *** مثل الرواسي تصــدُّ الريحَ إنْ عصفا

فردٌ إذا غـابتِ الأنظارُ رؤيتهُ ***** فالعيبُ فـــي الطرفِ،لا في نجمهِ وكفـى!

ما كـــان عبقرُ حكراً للذي ســلفوا ***** هـــذي النوابغ أثــرتْ سلفــــها تُحفا

لكنَّ مَن بدّدَ الأنـــــوارَأظلمُهمْ ****** والأرضُ تحجــبُ شـــــمسا بدرها خسفا

شتّــــان بينَ وضيعٍ ٌ أمــــرهُ تبَـــعٌ****** للســـــاقطينَ وبيــنَ الحـــرِّ إن أنــــفا

أنتَ ابنها، لا ركامُ القشِّ راهبـةٌ ******* كلاّ، ولن مــن فحيح الصــلَّ ترتجفا(3)      

خذْ ما تشاءُ مـــــن التنويمِ هيمنة ً*****أيــنَ البطولــــة ُللأبــــرارِ والشّـُــرفا ؟!

منّا الحضاراتُ قد سـادتْ ركائزها**** قـــفْ ! واسألِ الدّهرَ إذْ كنّا، وما خلفا

لا يستبينُ ضحى الغبــــراءِ،عجّتها ***** تُدني الذليل وترمي عـــــــزّها قذفا

فوضى تشيرُ إلى الأقـــــــدارِ هازئةً ً****** يا خيرَ مَــــنْ سلبَ الآنامَ أو نسفا!!

شعبٌ كــأنّ بلا عــرقٍ يعــرّقــــهُ *** ***** يـا للـرجالِ ! ألا رأسٌ، فـوا أســـفا

عمرٌ يمرُّ بذي الآمــــــالِ يرقبُها ******* يومـــاً بيـومٍ فلا بــرّتْ ولا نصـــــفا

إنّ الحياةَ إذا لا ترتجــي أمـلاً ****** كالمــــوت ســـــــيّان، إذْ أيّـامها حُتفا

يا صاحبيَّ قفا نحدو على وطـــنٍ *** ***** دامــي الجراح، قفـا يا صاحبيَّ قفـا!!

هلّ كانَ أعذبَ من ماءِ الفراتِ؟ وكـمْ ***** * يا دجلةَ الخير! يا لهفي ومَنْ لهفا!!

يا دجلة الخيرِ! جرحٌ في ضمائرنا ***** قلبٌ يذوبُ، ودمـعُ العيــــــنِ قد وكفا  

تباً لقومٍ يسودُ الجرمُ عالمهم ******** يغري الجهولَ، ويخشى العلمَ والظرفا

صبراً جميلاً على البلوى، وإنْ دهمتْ ***** نحنُ لها، وسيروي عزمنا النطفا

والدّهرُ ينجبّ ليلاً، أمــــــره عجبٌ ******** قــد يرتـــدي الأملَ المعقودَ ملتحفا

سمعاً ! ولا أتّقي قولاً بخــــــاتمةٍ *******عاش العراقُ، ليبقى فوقَ مَـــــنْ وصفا

***

 

كريم مرزة الأسدي

........................

(*) نظمت عدة أبيات ارتجالية عند وصولي مدينة النجف الأشرف سنة 2004 نسيتها وكان مطلعها :

اكرم بدنياك كدر الهمِّ قد سلفا *** حيّ الإمام وحيّ الأهل والنجفا

وهذه الأيام تذكرت المطلع ونظمت على غراره، وختمت القصيدة قبل أحداث الموصل الأخيرة، ثم أضفت عليها بضعة أبيات بعدها، فولدت القصيدة هكذا بذاتيتها وموضوعيتها

(1) النابغة الذبياني من حيرة النجف، أحمد بن الحسين المتنبي من كوفة النجف، الجواهري ابن النجف !!

(2) أسيل أم صفا، ابنة الشاعر واسطة العقد، وزيد الابن الأكبر، وعباس الأصغر

(3) أنا أحياناً أسير على نهج المدرسة الكوفية، ولي مؤلف ( نشأة النحو العربي ومسيرته الكوفية / مقارنة بين النحو الكوفي والنحو البصري )، والمتنبي والجواهري كثيرا ما ينهجانها، وهما من أبنائها، وأنا أزعم كذلك، وعراقتي فيها تمتد لمئات من السنين، المهم، العرب قد يفصلون بين لن ومعمولها، والكوفيون يسيرون على الشاذ حتى أنني في بحثي عن الضرائر الشعرية، ونشرته خمس حلقات مطولة، أدرجة خمسين ضرورة شعرية !!، ومنها ما سمع من العرب قولهم :    

لن ما رأيت أبا يزيد مقاتلا ***أدعَ القتال وأشهدَ الهيجاء

المعنى لن أدع القتال ما رأيت أبا يزيد مقاتلا، ـ (ما) مصدرية ظرفية تسبك مع ما بعدها بمصدر أي لن أدع القتال مدة رؤيتي أبا يزيد مقاتلا .والفعل أدع : منصوب بلن، وأشهد منصوب بأن مضمرة جوازا بعد واو العطف والمصدر معطوف على القتال.

البيت من الكامل وهو في خصائص ابن جني :2/411، ومقرب ابن عصفور : 1/262، ومغني لبيب ابن هشام الأنصاري : 373

شرح هذه النقطة فقط للتوضيح، والقياس على غيرها .. والشعر صعبٌ وطويل سلمه !!!

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (22)

This comment was minimized by the moderator on the site

هذا العراقُ،ويأبى اللهُ قسمتهُ *** أرضى الإمامَ،وأرضى الصحبَ والخلفا

لو داعشٌ لعّبتْ في لِعبها لُعَباً **** تبّاً لها لنْ تنـــــالَ الظـــــهرَ والكتفا

شعبٌ تآخى على مرِّ العصور،فلا***أعني سوى الشعب مَنْ في مجْدهِ حُلِفا

يا حادياً بثْ خفايا القلب اعذبها **** حـيِّ العراق، وحـــيِّ الأهلَ والنّجفا

مدرسة الشعر والأدب الشاعر والأديب المتألق كريم مرزة الأسدي .. تقديري لهذا الحرف الندي وإحترامي لسطور كتبت بمياه الحسن والجمال..
يأبى العراق إلا أن يكون صرحا من التآخي والصفاء رغم أنف كل من نصب الفخاخ وحاك المؤامرات والفتن من أجل إختراق صفوفه المتراصة إلا من بعض شوائبها العفنة , شعب تألق في ماضيه لن ما حافظ على متانة روابطه يسقطَ في فجوات الأختلاف والفرقة ...
تحياتي لسطور عزفت على مسامعنا أعذب نغمات الحسن والجمال.. دمت بخير أيها المبدع

معن الماجد
This comment was minimized by the moderator on the site

أنتَ ابنها، لا ركامُ القشِّ راهبـةٌ ******* كلاّ، ولن مــن فحيح الصــلَّ ترتجفا

استاذنا المبجل كريم مرزة الأسدي
ودّاً ودّا

قصيدتك يا استاذي جعلتني انتبه الى مرونة المدرسة الكوفية في النحو ,
ويبدو ان المدرسة الكوفية مدرسة رواية ومن هنا فهي الأقرب الى
الشعر من المدرسة البصرية التي يغلب عليها القياس ولهذا فالمدرسة
البصرية أقرب الى المنطق .
قصائد استاذنا فيها الكثير من سمات المدرسة الكوفية وربما ظنها
البعض خروجاً على القواعد ولكنها ليست بخروج بل هي تنحو
منحى مدرسة الكوفة في النحو .
دمت في صحة وأمان استاذي العزيز

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق العزيز الأديب والشاعر د. معن حسن الماجد المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على المرور الكريم الثميت بتقييمه وذوقه وأصالته ، نعم هذا حال العراق وتاريخه الدامي المشبع بالصراعات والثورات والمدارس المتباينة المتعصبة ، لذلك يجب على الشاعر والمثقف والأديب أن يصب في المصلحة الوطنية العليا ، والإمان بالعراق الواحد الموحد ، وهكذا كان ، ونرجو من الله أن يشد أزر الشعبنا المظلوم ، وانقاذه من براثن الفاسدين والمفسدين في زمن قاسٍ مرير ، احتراماتي ومودتي .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز وأخي الكريم الشاعر والمترجم والهايكواتي الأستاذ جمال مصطفى المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر ووافر الامتنان على مرورك الكريم الثمين ، وتقييمك النبيل .... نعم كتابي في النحو الذي يوجد قي معظم الجامعات العربية وحتى الأجنبية في النحو ، هو ( نشأة النحو العربي ومسيرته الكوفية / مقارنة بين النحو البصري والنحو الكوفي ) طبع مرتين بدمشق وعمان ،ثم كتابي الثاني ( الضرائر الشعرية) ، يعد الآن للطبع الثانية ....ضمنته معظم الضرائر الشعرية وفق المدرسة الكوفية ، لأن المدرسة البصرية لا تأخذ بالشاذ ، والمدرسة الكوفية تأخذ بالشاذ حتى لو كان شطرا لقائل غير معروف !!! ... الجواهري والمتنبي كثيرا ما يأخذون بالمدرسة الكوفية ، رغم أن شعرهما لا يحتج به ، وآخر من أحتج بشعره ( الكميت بن زيد الأسدي المقتول في سنة 126 هـ غي بيته الشعري الشهير ( وما لي إلا آل أحمد شيعة .... وما لي إلا مذهب الحق مذهب ) ، وأنا دةّنت معظم ما جاء في شعر الشاعرين على المدرسة الكوفية ، والجواهري صارخ في هذا المجال حتى أن مطلع إحدى قصائده ( نحن الكبار ليتنا أطفالا ... ولم نزلزل بعضنا زلزالا) ...ترى ليت جاءت على فتح الجزأين ... ومشى على المدرسة الكوفية ، قوم رؤبة بن الحجاج التميمي الذين يفتحون الجزأين !!! ومطلع بيته لا يقول به حتى طالب الابتدائية ... نعم المدرسة الكوفية والضرائر الشعرية تحتاج إلى عارف مجتهد فيهما تماماً ، ثم حتى المدرسة النحوية البصرية ، قد يأتي وجه الإعراب على عدة احتمالات .....احتراماتي ومودتي ، أعتذر إن سهوت ، فأنا أكتب دون رؤية اللوحة .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الأديب والنحوي والباحث والشاعر القدير الأستاذ الدكتور كريم مرزة الأسدي المحترم:
أسعدت صباحا وطاب يومك ، كما أسعدت قلوبنا وطيّبت نفوسنا بعذوبة سلسبيل قلبك ، ونفحات نفسك الزكية ...
أيها الأسدي الكريم الأصل ، والزكي المنبت ، يا ابن الدوحة المعطاءة ، والتربة المقدسة ، يا ابن نبع العلم والدين والمعرفة والخلق والأدب والشعر ، فهل نعجب مما نرتشف من حلو الكلام وعذوبته وأنت الفرع من تلك الشجرة الوارفة ؟!
وهل هناك احد بمقدوره أن ينكر أن فحول الدين والعلم واللغة والشعر من غير تلك الروضة المقدسة، والتي سميت بالمدرسة الكوفية ، مقابل المدرسة البصرية وقتذاك ، واما الآن في تأريخنا المعاصر تسمى النجف الأشرف ، التي هي قبلة العلم والمعرفة والدين والأخلاق والآداب ؟
وليس لي تعبير غير أن أقول : الشجرة لا تعطي إلاّ ثمارها ...
وما أتحفتنا به أخي وأستاذي الكبير العزيز ، إلاّ غيضٌ من فيض !
واسمح لي يا ابن الأسْد أن أتجرأ في قولي :أنَّ كل القصيدة جميلة من اول حرف الى آخر حرف، شكلا ومضمونا ، والأجمل من كل هذا وذاك هو قلبك الذي غرس الأمل بين حروفها ...
محبتي لهذا القلب الذي يفيض بالمحبة والأمل
أخوك:ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الباحث الدوءوب والعروضي الكبير والشاعر الجامع

بين الضدين ( الاصالة والحداثة ) كريم الأسدي

سليل المدرسة الكوفية العريقة بعلمها وعروبتها

اسمح لي ان اقطف من هذه الخريدة ( بيت القصيد)

هذا العراقُ،ويأبى اللهُ قسمتهُ *** أرضى الإمامَ،وأرضى الصحبَ والخلفا

ولا أبخس أبدا حق ابياتها الاخرى لا سيما تلك اللتي طرقت

أبواب الحكمة اللتي ميزت المدرسة الكوفية كقولك:

فردٌ إذا غـابتِ الأنظارُ رؤيتهُ ***** فالعيبُ فـــي الطرفِ،لا في نجمهِ وكفـى!
ما كـــان عبقرُ حكراً للذي ســلفوا ***** هـــذي النوابغ أثــرتْ سلفــــها تُحفا

اجل ان حاضرة الكوفة هي بداية الحضور العربي في العراق

عاصمة لممملكة المناذرة وكانت على شكل مثلث بثلالة روءس

( الحيرة والانبار و عين تمر). رحم الله بانيها ( مالك ابن فهم)

ورحم الله النحوي الكبير ( ابن التباري). والأديب الفقيه

الانباري الكوفي

دمت لها سليلا سليلا للعاشقين بل اغزلا

دعابة عابرة ارجوا ان لا تهمل تعقيبي كما المرة السابقة

ازكى التحيات

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا ومعلمنا وأديبنا وشاعرنا الصديق الصدوق الأكرم الأنبل الدكتور إبراهيم الخزعلي المحترم.
السلام عليكم ورحمة الله.
كم تشرفت بمروركم الكريم ، ومداخلتكم الثمين الغالية بتقييمها وذوقها وأخلافها وأصالتها وأريحيتها ، الحق أنها وسام شرف زينت به صدري ، أتماهى وأفتخر به ....وهذا لاريب من طيب معدنك ، وأرومة أصلك ... وكل إناء بالذي فيه ينضح ، باركك الله ورعاك ووفقك وأطال عمرك ، تقبل احتراماتي ومودتي الخالصة .
كريم.

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تصحيح خطاء مطبعي

اسم. النحوي الكبير ( ابن الانباري ) وليس ( ابن التباري)

وانت العارف بطبقات النحويين الكبار سدنة هذه اللغة العظيمة

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

كريم مرزه الاسدي
اديبنا الالمعي و شاعرنا الكبير و مفكرنا الجهبذ
هي دعوة للمثقفين الحقيقين و اصحاب الاقلام الشريفة لانارة عقول الناس و ارشادهم الى طرق التنوير و الفكر الصحيح و نبذ الانانيات و المصالح الذاتية و الفئوية و القومية من اجل عراق واحد موحد كما كان و سيبقى .
يا سيدي
نحتاج الى ثورة ثقافية لتصحيح المسار
بارك الله بك و بكل كلمة قتها و تقولها
و دمت بخير

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الصدوق وأخي الكريم الأديب الأستاذ مصطفى علي المحترم
السلام عليكم والرحمة
مع جزيل شكري ووافر امتناني أتقدم إليك بالود والاحترام والتقدير لتعليقك الشهم النبيل الذي يضع الأصبع على الجرح - وهمومنا واحدة - نعم كما قلت في إحدى قصائدي التفعيلية :: منذ البدء كانت زلة الفكر .... العراق الحبيب استوعب الإمام والخلفاء والأصحاب ، وكنا كتلة واحدة :
هذا العراقُ،ويأبى اللهُ قسمتهُ *** أرضى الإمامَ،وأرضى الصحبَ والخلفا
ولكن من بعد انحرفت المسيرة ، وتشطرت وتشتت الأمة لمصالح ذاتية وأياد أجنبية رومية وتركية وفارسية ، ووصلت الأمة إلى ما نحن عليه دون تفكر ولا تدبر بمصير حاضر الأمة ومستقبل أجيالها ... اللهم رحماك يا رب ... نعم كتبت مفصلا عن تاريخ الحيرة والكزغة والأطوار المبكرة للنجف الأشرف ، وكتابي المطبةع مرتين .... يسجل أول تأسيس للحيرة سنة 211م وكانت العاصمة تتناقل بين الحيرة والأنبار ...وحتى السفاح آتخذ من الكوفة عاصمة للخلافة العباسية ، ثم نقلها للهاشمية فالأنبار حتى بناء وتمصير مدينة بغداد بين (145 - 149هـ) وانتقلت العاصمة إلى بغداد في خلافة المنصور .....احتراماتي ومودتي.

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صبراً جميلاً على البلوى، وإنْ دهمتْ ***** نحنُ لها، وسيروي عزمنا النطفا

والدّهرُ ينجبّ ليلاً، أمــــــره عجبٌ ******** قــد يرتـــدي الأملَ المعقودَ ملتحفا
ــــــــ
بالضبط شاعرنا الكوفي !
أحيي فيك عدم تفويتك لأية شرارة إلهام تجنح نحو دواخلك المعشوشبة لتجترح منها قصيدة ريحانية
دام الوهج والعافية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي كريم ..
تحياتي وامنياتي لك بالصحة والتوفيق..
ها أنا أتمنى لك الصحة وأنت الطبيب والحكيم .. هذه قصيدة حكمة لا يكتبها الّا مَن عرف الحياة وخبر البشر.. اشير الى الحكمة ثم الى البلاغة ثم الى سمو المقاصد وعلو الهمم والمضامين المكتنزة بالهم الوطني والإنساني الكبير. لا يهم تاريخ الكتابة هنا أو ان القصيدة اكتملت على مراحل ، فحضور الجوهر المشع يجعل من الأزمان نسبية بالفعل . في اللغة الألمانية هناك تعبير يُوصف به شعر هولدرلين مثلاً وهو شعرٌ فاقد للزمن أو شعرٌ بلا زمن أو Zeitlose Dichtung
وحول هذا التعبير لدي رأي هو ان الشعر الفاقد للزمن هو في الحقيقة الشعر الذي يحوي الزمن كله أو شعر كل الأزمان مثل شعر المتنبي أو المعري في العربية .
تشخيصك الصائب شعراً لعلل جمعية تفتك بالإنسان والمجتمع يمنحك بعداً إنسانيا اصلاحياً اجتماعياً فلسفياً في الشعر .. أنت لا تكتفي أبداً بالهموم الصغيرة فهذا قليل على كريم مرزة الأسدي . احتفاؤك بالمكان هو احتفاء بالزمان أيضاً وبجدل العلاقة بين البعدين ، بل أنت تتعدى حتى كون المكان المُحتفى به هو أمارة أهلك ، انما أنت تمنحه مداه التاريخي الأزلي ، والأدبي والحضاري ومن ثم الإنساني الشامل . وهكذا أنت انساناً بسيطاً كنت أو ابن امراء الحلة والكوفة من بني أسد.
قصيدة المضمون الكبير لا تُنسى ، وستخلد أبداً لأن فيها معاني الحياة وشجاعة المواجهة!!

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

نعم أستاذي مصطفى علي المحترم
بعد السلام
أبو البركات بن الأنباري شهير في النحو العربي واللغة ، اعتمدته كثيرا في مؤلفاتي النحوية واللغوية والضرائر الشعرية وهو
أبو البركات الأنباري (513 هـ-577 هـ = 1119 م-1181 م) بن الحسن بن سليمان الأنباري، كمال الدين، النحوي؛ من علماء اللغة والأدب والتراجم.سكن بغداد وتوفي فيها.
نزهة الألباء في طبقات الأدباء - (مطبوع)
الإغراب في جدل الأعراب - (مطبوع)
أسرار العربية - (مطبوع) في النحو
الإنصاف في مسائل الخلاف - (مطبوع) في نحو الكوفيين والبصريين، جزآن
البيان في غريب إعراب القرآن - (مطبوع)
احتراماتي.

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الصدوقالشهم الوطني النبير المقاماتي المجدد والهايكواتي الرفيع الأستاذ زاحم جهاد مطر المحترم
السلام عليكم والرحمة
نعم وطننا الحبيب بحاجة إلى ثورة كاملة على العرف الاجتماعي ، والعقل الجمعي وفي مجالات الصحة والتعليم والثقاغة والاقتصاد والعمل والفلاحة والري والتخطيط .... وهذه ليست متباعدة ، بل متشابكة مترابطة ، واحدو تؤدي للثانبة والثالثة ....والزمن كفيل بانفجارها بعد الضغط الشديد...نعم الوعي القيادي له الدور الريادي ...احتراماتي ومودتي.

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي وشاعري وأخي الأثير النبيل الشهم شاعرنا وأديبنا السامي سامي العامري المحترم
السلام عليكم والرحمة
نعم الشعر رؤى يبنى على الخيال ، والخيال يبنى عليه الواقع الجديد والتحضر والرقي والتطور ، من هنا تأتي أهمية الشعر وخلوده ....أشكرك جزيل الشكر على مرورك الكريم الثمين ،باركك الله وأطال عمرك ، احتراماتي ومودتي

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي وشاعري وأخي الأثير النبيل الشهم شاعرنا وأديبنا السامي سامي العامري المحترم
السلام عليكم والرحمة
نعم الشعر رؤى يبنى على الخيال ، والخيال يبنى عليه الواقع الجديد والتحضر والرقي والتطور ، من هنا تأتي أهمية الشعر وخلوده ....أشكرك جزيل الشكر على مرورك الكريم الثمين ،باركك الله وأطال عمرك ، احتراماتي ومودتي

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذنا الشاعر الكبير
نزهة جمالية في رواق الشعر بذوقه الرفيع, في جماليته ونغماته المرهفة في الشفافية , وحسه التعبيري البليغ من ابن مدينة العلم والادب ( النجف ) ومن المدرسة الكوفية التي تألقت في سماء الادب والشعر العربي , هذه المدرسة الكوفية , التي صدحت وانجبت عمالقة الادب والشعر . ان يصدح ابنها وسليل عراقتها ونسبها , بهذه العذوبة الشعرية البليغة , التي تصدح في انارة العقل والذهن والعلم والاخلاق على طريق الرشاد المستقيم , في تنوير العقل ونزع الشوائب عنه . ولكن البعض من اختل صواب عقله بالسحت الحرام , يعتبر هذه الشوائب وانانيتها وجشعها الذاتي , يعتبرها نعمة وبركة من ( فضل ربي ) , هؤلاء ابتلى العراق بهم , هؤلاء يمثلون حثالة العقول الرثة . لولا هؤلاء الغث الخسيء , لما لعب الخراب وتراكم بالعراق , لولاء هؤلاء الجرذان لما عبث داعش بالعراق . ولكن يبقى صوت العقل في انارة العقول من الشوائب , امل وطموح , رغم انه صعب وعسير . في انقاذ العراق من العقول الفاسدة والجشعة في مصالحها الانانية , ومستعدة بيع شرفها في سوق النخاسة والسمسرة , وطموح الشرفاء انقشاع هذه الجراثيم والقمامة العفنة , من اجل السير في الطريق الصراط المستقيم . وإلا الافدح قادم ليس بضياع دجلة والفرات , وانما الخشية من ضياع العراق , لذا يبقى الامل والطموح , ان ينجلي الدهر الاسود . ويرتدي ثوب الامل , ليبقى العراق سالماً بعزيمة رجاله الاوفياء
يا صاحبيَّ قفا نحدو على وطـــنٍ *** ***** دامــي الجراح، قفـا يا صاحبيَّ قفـا!!

هلّ كانَ أعذبَ من ماءِ الفراتِ؟ وكـمْ ***** * يا دجلةَ الخير! يا لهفي ومَنْ لهفا!!

يا دجلة الخيرِ! جرحٌ في ضمائرنا ***** قلبٌ يذوبُ، ودمـعُ العيــــــنِ قد وكفا

تباً لقومٍ يسودُ الجرمُ عالمهم ******** يغري الجهولَ، ويخشى العلمَ والظرفا

صبراً جميلاً على البلوى، وإنْ دهمتْ ***** نحنُ لها، وسيروي عزمنا النطفا
ومتم بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي وأستاذي الشاعر الأديب الأستاذ كريم الأسدي االمحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر مع وافر امتناني وتقديري على المرور الكريم التبيل الشهم ....نعم كل الشعر الإنساني الخالد بلا زمن .... وإلا لم يخلد ، وأنا كررت هذا المعنى بأكثر من مقالة نقدية ، وقلت الشعراء لا يدفن بعضهم بعضاً .... ولا تمشي أواخرهم على هام الاوالي ...نعم نقرأ لامرئ القيس كم نقرأ للمتنبي والمعري والجواهري وشوقي وبودلير وغوته وطاغور والشيرازي ، وعندما يحدد بزمن يموت ، والشاعر العالمي الخالد يجب أن ؤيحدد شعره لقوم أو معينيين ،لذك خلد شكسبير شللر وبودلير ...ولكن كل الشعراء العالميين يذكرون أوطانهم أو مدنهم ككينونة إنسانية ، وحتى النملة تعتز بثقب الأرض ...،،نعم هذا وفاء إنساني ،من لا يعشق سكنه ومدينته لا يمكن أن يعشق وطنه ، ومن لا يعشق وطنه ليس من حقه أن يدعي بالإنسانية والأممية ... ولي وطن آليت أن لا أبيعه .... لابن الرومي ويقصد بالوطن مسكنه الذي أرادت أن تغتصبه امرأة ، فأشتكى للوزير سليمان بن عبيد الله .. وأبو تمام وقوله : كم منزل في العمر يآلفه الفتى ... وحنينه أبداً لأول منزل ....نع أنا عارف أن تعرف الأمور هذه بداهة ، ولكن أتيت بها من باب السرد .... احترامتي ومودتي .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي ةأخي العزيز الناقد الفذ الأستاذ جمعة عبد الله الحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على مرورك النبيل الشهم لأريحيي ،دائما أنت متفضل علينا بمداخلاتك الرائعة الثمينة بتقييمها ورؤيتها وذوقها وأصالتها ووطنيتها ...نعم القصيدة ولدت حرة في لحظت فاضت خوالج نفسي بأحسيس الحنين للوطن ومدينتي الشريفة ، فانسكبت بما قرأت ، ولاريب الآلام والهموم لايمكن فصلها ، وقد امتزج العام بالخاص ، وما أقسى ما يمر به وطننا الحبيب من ويلات ونكبات في جميع المجالات ، نرجو من الله أن يرفع هذه الغمة عن هذه الأمة ، ويلطف على العراق الحبيب وأهله بالخير والأمان والازدهار ، باركك الله ووفقك وأطال عمرك.

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شعبٌ تآخى على مرِّ العصور،فلا
أعني سوى الشعب مَنْ في مجْدهِ حُلِفا

صدقتَ ، وكذبت أمريكا التي تريد تحويل العراق الى أرخبيل دويلات طائفية هشة ..
*
إنَّ المقاديرَ إنْ غالبتَـــــها غُلِبتْ
تغدُ المطيّةُ، ركّــــبْ فوقها الهدفا

إنها حكمة لا يقولها إلآ مَنْ عركته تجارب الحياة ، فيها من المتنبي نَفَسٌ إبداعي ـ أعني : الحكمة في شطر ، والحثّ في الشطر الثاني ـ بمعنى وجود صورتين شعريتين في بيت واحد إفترقا بين جملة خبرية وجملة أمر ، لكنهما التقيا في الهدف الجليل .

*
يا صاحبيَّ قفا نحدو على وطـــنٍ
دامــي الجراح، قفـا يا صاحبيَّ قفـا!

حقاً : لقد أضحى العراق طللا .. قرأته فتذكرت قول شيخنا امرئ القيس :

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل
بسقط اللوى بين الدخول فحومل

امرؤ القيس صرّح بالطلل ـ وأنت أومأت بذكاء .

*
أخي وصديقي الشاعر القدير والعلاّمة العروضي أبا زيد : ها أنا أقبّل جبينك بفم المحبة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا العملاق أبا الشيماء المحترم
السلام عليكم والرحمة
إنّ مروركم الكريم والاستشهاد ببيتي شعر لشرف وعقد وسام ، أزهو به متماهيا ومفتخرا ،أرجو من الله جل شأنه أن يحفظكم ويرعاكم ويمد في عمركم ، احتراماتي ومودتي.

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والأديب الألمعي كريم مرزة الأسدي
أعتذر لتأخري في التعليق على خريدتك هذه بسبب مشاكلي مع النت ،
ما أروعها من قصيدة!
لقد تكاملت مبنى ومعنى
عبرت عن أحاسيسنا ومشاعرنا جميعا نحن ـ الشعراء ـ الذين وقفنا إلى جانب الوطن في محنته
بعيدا عن الأحزاب والنعرات الفئوية والطائفية والعشائرية
الأحزاب بشقيها المدني والديني أدخلت العراق في الفوضى ولم تهتم بأمور المواطنين بل اهتمت بمصالحها الداتية ومصالح من ينتمون إليها ويؤيدونها
على هذه الأحزاب أن تراجع نفسها وتغير سياساتها في اتجاه خدمة العراق وأبناء العراق قبل فوات الأوان

احترامي وتقديري مع خالص الودّ

جميل حسين الساعدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4343 المصادف: 2018-07-27 09:20:10