المثقف - نصوص أدبية

خطباء الأكليروس

جعفر المظفرإلى زاهر شاهين

الشاعر المتوضأ برائحة الطلع

الناسج من وريقات النخل عش البلابل ..

أسعد الله أوراقك وقلمك.

لَكَم أكره الذي تكرههم :

خطباء الأكليروس، كذابي يوم الجمعة.

أولئك الذين غطوا بعباءاتهم أشعة الشمس

وأصابونا بنخر العظام.

ها هم يحاولون أن يركبوا ظهر الجمل ..

الحق يؤخذ ولا يعطى

بعد المُجرَب لا يُجرب

لقد خدعوكم ذات مرة، لكن ..

أن يخدعونكم مرة أخرى

فحقٌ، لَهُمْ عَليْكُم ..

أن يأخذوا سنام الجمل

وحقٌ، لَكَمْ عليْهِم ..

أن يعطوكم بَوْلَتَهْ

كونوا بخير إذن .. بعد كذبة كل جمعة

وإشربوا بولة الإمام الحاضر والغائب

أو ..

أديروا وجهكم لخطباء الأكليروس

كذابي يوم الجمعة

وسترون حينها كيف تمطر السماء خبزا قبل أن تُطْلِعَهُ الأرض

وكيف يطلع المهدي لابسا صدرية طبيب وقلم شاعر ومنظار عالم وخوذة جندي

وكيف يمشي رافعا بيده سارية الوطن.

***

 

جعفر المظفر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة تكشف وتعري نفاق وكذب رجال الدين , في تخدير السذج والاغبياء , بالوعود العسلية , بأن السماء ستمطر خبزاً وعسلاً بوعوهم بمشروعهم الاسلامي المزيف بالنفاق والكذب . فكيف بهذه الحالة المزرية والمأساوية , كيف نرفع سارية الوطن عالياً . في كل انحاء المعمورة عندهم في السنة مرة كذبة نيسان . اما في العراق كل يوم جمعة من خطباء الاكليروس . كذبة يوم الجمعة
تحية الى المهدى اليه الصديق العزيز والقدير زاهر شاهين
ودمتم بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي الناقد والأديب الرائع جمعة عبدالله ..
لكم يسعدني تشريفكم لصفحتي وتوقيعكم على مرور ما أكتبه في عالم الفكر والأدب الرحب الذي ما زلت أحبو فيه على طريق النص والقافية والمعنى.
خطباء الأكليروس يلعبون في العراق دور قائد الأوركسترا ولا يرمون في مواقفهم الأخيرة سوى حماية الهيكل المتداعي من السقوط على رؤوسهم ورؤوس فروخهم السياسيين.
قد لا تثمر الإنتفاضة هدفا سياسيا مرئيا, لكنها بكل تأكيد قد أفلحت في تحقيق عبور أكيد خارج مساحة الدجل التي يمارسها خطباء الهيكل.
سلامي وأمنياتي لك أيها المسكون مثلي بالألم المهيب

جعفر المظفر
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع

جعفر المظفر

اقرأ لك منذ سنوات معدودة

وجدت فيك صدق الموقف وبدون أية رتوش


للمحاباة .

مبدعا لايخشى في الحق لومة لاءم

روح معطرة بأريج التوازن والاعتدال

اواه ما احوجنا إليك في زمن ولاءات الغريزة

والابتذال .

دمت مبدعا ممتشقا سيف الحق والحقيقة .

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المرهف وأنيق الحرف الأستاذ مصطفى علي ..
شرفني مرورك على صفحتي ووقفكم أمام نصي المتواضع
أحاول اللحاق بعرباتكم المسرعة في عالم الأدب فلم تتركني السياسة دون أن ترافقني لكي تضبط حروفي على طريق جوعى العراق ومحبطيه حتى كأني أريد بذلك أن أدخل الجنة الحقيقية المبتناة في الضمير.
تحياتي لك أيها المعلم

جعفر المظفر
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع د. جعفر المظفر

مودتي
...
أديروا وجهكم لخطباء الأكليروس
كذابي يوم الجمعة
وسترون حينها كيف تمطر السماء خبزا قبل أن تُطْلِعَهُ الأرض
وكيف يطلع المهدي لابسا صدرية طبيب وقلم شاعر ومنظار عالم وخوذة جندي
وكيف يمشي رافعا بيده سارية الوطن.
...
انها نبوءة النفير الغائصة بصليل نبرة نصلها العالي في حوصلة الغربان.. موشى بغبطة الامل لايقاظ غضار الروح

دمت بصحة وابداع

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشعر المبدع الذي يتنزه الصبح في خلجات حرفه الأستاذ طارق الحلفي .. محبتي وتقديري
سأتزود ب (شرارات إحتدامك) لكي أحرس جرحي
الأرض ملآى بالذئاب .
أما السماء فكان نصيبنا منها أنيابا مُعمَمَّة.
لهذا عرفتُ لِمَ لون السحابة أحمرْ
خطباء الإكليروس ..
حتى كأن قدرنا أن تحكمنا قبور مقدسة.
يا الله ما الذي فعلته عشتار لكي تنزع عنها رداءها الأبيض الشفاف
ثم تهدينا تعويضا عنها شياطين بعباءات سود.
لذلك يا صديقي الحال ستبقى على حالها ..
.. ما لم نرد إلى عشتار ثوبها الأبيض الشفاف
ثم نغلق على موتانا أبواب القبور
إلا من يوم حزن يكون لنا عليهم
لا أن يكون لهم علينا.

جعفر المظفر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4355 المصادف: 2018-08-08 07:44:31