المثقف - نصوص أدبية

لِمَ لون السحابة أحمر

جعفر المظفرالأرض ملآى بالذئاب .

أما السماء فكان نصيبنا منها أنيابا مُدببة.

لهذا عرفتُ لِمَ لون السحابة أحمرْ

خطباء الإكليروس ..

حتى كأن قدرنا أن تحكمنا قبورٌ مقدسة.

يا الله ما الذي فعلته عشتار لكي تنزع عنها رداءها الشفاف

وما الذي فعلته إينانا لكي تستبدلها بالسارقات

ومعهن

بعض سحرة بعباءات سود.

سحرة يفرضون علينا منع التجول خارج كتب الأدعية وعمامات العويل

والآن صار لنا خروف مقدس

و"جرار" تذبح له النذور

وتدبغه الحناء

وتُلف عليه الخرق الخضراء

أما نحن فلم نعد نحن

وأما الحال فستبقى يا صديقي على حالها ..

ما لم نرد لِ عشتار ثوبها الأبيض

ثم نغلق على موتانا أبواب القبور

إلا من يوم بكاء يكون لنا عليهم

لا أن يكون لهم علينا.

 ***

 

جعفر المظفر

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
نعم والف نعم أمتلئت الارض بالذئاب الاكليروس الظلامية , الذين تحالفوا بحلف متين بالخرافة والشعوذة , لضحك على عقول السذج والاغبياء والجهلة العبيط . لذا احتل الواقع المخزي السحرة المشعوذين بالسحر الاسود والاحمر والمصخم , واحتلوا مكان العلم والطب , وحتى قراءة الغيب , حتى الانبياء لم يملكوا هذه الصفة , ولكن تدل على انحطاط العقل المتخلف , الى أسوأ حالاته المضحكة والهزيلة في الانحطاط , بأن تقدم النذور والذبائح الى جرار او عمود كهرباء , والى شعوذة المشعوذين , الذين يتاجرون بالدين على الاغبياء والمتخلفين , بحجة , اكتشفوا قبر مقدس , وهو في الحقيقة , يمكن ان يكون حمار او كلب فطس . وكثير من الحكايات التي تضحك علينا الامم على تخلف الانحطاط بالغباء والجهل . انه عصر الذهبي للعقل المنحط والمتخلف , هكذا وصلنا الى قاع الحضيض
ودمتم بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأستاذ الأديب والناقد جمعة عبدالله .. تحية بمستوى أدبك الرفيع وإنسانيتك النبيلة . ما ينقذنا من هذا الواقع المزري ليس الإنقلاب عليه بالوسائل التقليدية وإنما بالإنقضاض على إنحطاط ألف وأربعة قرون من تراكمات التخلف والإنحطاط الذي إبتنته المؤسسة الدينية على حساب قيم التحضر والتجدد. نحتاج إلى الثورة الثقافية التي تضع بقية التغيير على الطريق الصحيح. شكرا لتوقفك النبيل أمام نصي المتواضع

جعفر المظفر
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الأديب

جعفر المظفر

النص جميل وعميق في ابعاده ومعانيه

كم أتمنى لو انفقت جهدا اكبر لتلافي هنات

بسيطة على مستوى الوزن

وهذا ليس عليك بعسير

دمت مبدعا يحدوه الصدق والاخلاص

للحق والحقيقة .

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر مصطفى علي : أجمل تحية وأسمى تقدير وإحترام.. قبل شهرين وجه الأستاذ مصطفى جمال رسالة جوابية على رسالة كان قد أرسلها له أستاذنا المفكر التنويري ضياء الشيخلي وبرفقتها نصا أدبيا كنت قد نشرته في مجلتنا الموقرة (المثقف), وقد تمنى في رسالته تلك أن أقوم بطبع ديواني الأول كإشارة إعجاب بالنص المرفق. وبعد أن شكرته على كرم رأيه أخبرته إنني لست بشاعر ولا أجرأ أن أطرح نفسي بهذه الصفة, جلَّ ما أصف فيه نفسي إنني كاتب نصوص أدبية. وإنما أنا أتبع موسيقى الجمل مانحا نفسي جواز المرور إلى المشهد الآخر, وهذا ما أعود لكي أؤكد عليه هنا, فإن إقترب النص لأن يكون بمستوى القصيدة فخير لي, وإن لم يقترب, بسبب هنة في الوزن كما تقولون, فعذري هو ذلك الذي أوضحت, معتقدا أن ما أكتبه من "نصوص" يمنحني شرف التواجد مع الكبار الذين تتعطر صفحات مجلتنا بأشعارهم. لكن كل هذه (المراوغات) سوف لن تنسيني العودة مرة أخرى لكي أقدم لك جزيل شكري وعظيم إمتناني مع وعد أن أتبع نصيحتك لكي أكون عند حسن ظنك.

جعفر المظفر
This comment was minimized by the moderator on the site

إعتذار .. ورد في مداخلتي أعلاه إسم الأستاذ ضياء الشيخلي والأصح ضياء الشكرجي, مع إحترامي ومعزتي وتقديري للصديقين العزيزين

جعفر المظفر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4358 المصادف: 2018-08-11 08:19:47