المثقف - نصوص أدبية

خذوا كل ما تريدون وغادروا

جعفر المظفرأنا لست ضد الأسوار

أنا ضد المواد التي تصنع منها

أحب تلك التي تصنع من سعف النخيل ومن قصب البردي

لا تلك التي تصنع من الكونكريت او الحديد الصلب

وأريدها لمنع الذئاب من قتل الأطفال والحمام والخراف

لا منع الأطفال من اللعب مع بعضها

وما زلت أحن إلى باص خمسة على إثناعش

كي أرى من طابقه الثاني

حدائق القصر الجمهوري

يوم كنا لا نحتاج إلى كلمة سر

لنعبر الحد الفاصل ما بين ساحة الحرية وكرادة مريم

وأعرف أن كل شيء يبدأ من الجنان

كما يقول سعد الصالحي

نقلا عن غابريل غارسيا

خذوا كل ما تريدون وغادروا

وأتركوا لي إمرأة

كنا نغيب أنا وإياها في بعض بعض

دون أن تسألني من أي الطوائف أنت

***

جعفر المظفر

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
هكذا حولوا كل شيء الى الخراب , وداسوا على الجمال , جاءوا بالقبح والفتن الطائفية . هؤلاء الذئاب الاوغاد الذين جاءوا من نفايات العالم , وتبدل ذلك الجمال الذي كانت بغداد تزهو به بالتماهي . لقد اخذوا كل شيء . ولكن اطماعهم العدوانية الجشعة , تريد حرق الحرث والنسل
خذوا كل ما تريدون وغادروا

وأتركوا لي إمرأة

كنا نغيب أنا وإياها في بعض بعض

دون أن تسألني من أي الطوائف أنت
ودمت بخير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ جمعة عبدالله
إحترامي وتقديري وشكرا لدخولك النبيل.
الفضل في بقائهم يا سيدي هو للأجنبي, أما هم فقد لفظهم شعبنا ولم يتبقَ لهم على الرحيل سوى إشارة من هذا أو إشارة من ذاك.

جعفر المظفر
This comment was minimized by the moderator on the site

أقول صادقا : قرأت قصيدة نثر تنطبق عليها جميع مستلزمات الإبداع الشعري لقصيدة النثر التي حددتها سوزان برنار في كتابها المرجع عن قصيدة النثر من بودلير حتى يومنا : كثافة اللغة ، اللازمنية ، والتوهج الشعري .

*

دمت مبدعا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي السماوي الشاعر الكبير
لن تفي الكلمات قدر الفرحة التي غمرتني وأنا أقرأ تقييمك لقصديتي النثرية.
عاجز حقا عن إختيار الكلمات المعبرة عن حجم الإمتنان.
يحملني هذا اللطف من شاعر عظيم بمقامكم أن أبذل كل جهدي وطاقتي لكي ارتقي إليه.
فدعني اصنع من ترانيم فرحتي سلما لبلوغ ذلك.

جعفر المظفر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4366 المصادف: 2018-08-19 09:47:25