المثقف - نصوص أدبية

ذاكرة بمئات الوجوه

قصي عطيةذاكرةٌ بمئاتِ الوجُوهِ، والنَّوافذِ

تُداعبُ الوَشمَ المَزروعَ على ضِفافِ صَهيلي

وتقبضُ على الصّفاءِ المتَّكِئ

على ضَوءِ شَمعةٍ

طافحةٍ بالأمل...

أغنّي نشيدَ الأصابعِ

حينَ تُفلتُ منها الشَّمسُ،

وتَذوبُ في حُقولِ الجَليدْ.

القَرميدُ الأحمرُ على شُرُفاتِ البيوتِ

المُسترسِلة بالتَّجاعيدِ ...

يرفعُ ياقتَهُ،

ويَرتمي في حضنِ غيمةٍ ضلَّت

طريقَها نحوَ السَّماءِ العالية.

***

ذَاكرةٌ بمئاتِ الجروحِ، والنّدباتِ

تغرسُني في مُستنقَعٍ يخترقُه شُعاعُ ضَوءٍ

آتٍ مِنْ بعيدْ

أتسلَّقُ الضَّوءَ بأظافري الحَليبيَّة الرَّقيقة

أمدُّ قامتي نحوَ قَشَّة تُلامسُ قوسَ قزحٍ

يلفظُ أنفاسَهُ على عُنقِ الفَضاء ...

حانَ مَوعِدُ التّشرُّدِ معَ الأشرعةِ المُرتجِفةِ

في قاعِ ليلةٍ غائمةٍ

مع حكايا جدّتي

المَطويَّةِ في جَوفِ رصيفٍ رطْبٍ

تتجمَّعُ عليهِ الحَقائبُ المُعدَّةُ للرَّحيل.

ما مِنْ تعاسةٍ تعادلُ تعاستي

أمامَ جثَّةِ الخَريفِ

وقد تَبعثرَتْ أُمسياتُهُ،

وتيبَّسَتْ وَجنتاهُ سَاعةَ الغُروبِ

خذيني إليكِ يا جدَّتي،

ما عدْتُ أحتملُ اللياليَ المَكسوَّةَ برائحةِ

العفونةِ والتّفسّخِ...

وصقيعِ المَرايا المَكسورة

في زَوايا الذّاكرة.

***

 

قصي عطية

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

أمدُّ قامتي نحوَ قَشَّة تُلامسُ قوسَ قزحٍ
يلفظُ أنفاسَهُ على عُنقِ الفَضاء ...

أُحبُّ قصائدك النثرية لأنّ فيها:

صورٌ مبتكرة وجميلة

موسيقى هامسة في ثنايا النص

إبتعادٌ عن الغموض مع عدم الغوص في

رمزية مفتعلة

دمت مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذ مصطفى علي...
لكم خالص الود، وأشكركم على متابعتي، وعلى رأيك العزيز
دمتم بخير دائما
تقديري

قصي عطية
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4387 المصادف: 2018-09-09 11:07:38